مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 

    موضوعات اجتماعية

    مقالات علميـــة

    أقسام مجمع الأمل

    إدارة التدريب

    إدارة التغذية

    الدخول والزيارات

     البرامج العلاجية

     البرامج الوقائية



 

 

فروق جوهرية تكشف جريمة قتل الآباء
 

يوسف الرميح

فيما شهدت بعض المجتمعات في الفترة الأخيرة نوعا من الجرائم المخيفة والغريبة على المجتمع السعودي، وهي قتل أبناء لآبائهم، أكد أستاذ علم الجريمة بجامعة القصيم، والمستشار الأمني بإمارة منطقة القصيم الدكتور يوسف الرميح لـ «الوطن» أن قتل الأبناء لآبائهم ظاهرة تبرز نتيجة لعوامل هي المخدرات والإرهاب والأمراض النفسية.
3 دوافع
أوضح الرميح أن «أبرز دوافع قتل الآباء تعاطي المخدرات والخمور والإدمان، مما يجعل الشاب يفقد عقله، ويقدم على هذه الجريمة النكراء، والدافع الثاني الإرهاب عندما يعتقد الشاب أن والده ووالدته من الكفار الذين يجب قتلهم، حيث تعمل الجماعات الإرهابية على خداع الشباب بالأفكار الضالة التي تصل إلى تكفير أقرب الناس إليهم وإيذائهم».
وأضاف أن «المرض النفسي يأتي بالدرجة الثالثة بين دوافع قتل الآباء، وهناك عوامل أخرى ثانوية أقل من هذه الأشياء مثل العنف».
واستبعد الرميح أن يؤدي العنف الأسري إلى القتل، مشيرا إلى أن تعرض الشاب للإيذاء قد يدفعه للهروب من المنزل.
بداية الانحراف
حول الحلول الممكنة للحد من هذه الظاهرة، قال أستاذ علم الجريمة بجامعة القصيم إن «على الأسرة معرفة بداية انحراف الابن، فالشاب لا يمكن أن يسقط في فخ الإرهاب أو يبدأ في تعاطي المخدرات بين يوم وليلة، وكذلك المريض النفسي»، مشيرا إلى أن المدة التي تبين انحراف الشاب هي 6 شهور، تبدأ بعد ذلك الانحرافات عنده، سواء أكانت في شكل عنف أو إرهاب أو مخدرات.
وأكد أن «على الأسرة منذ بداية المشاكل وقبل نموها وتطورها التنبه لهذه الأمور، وتتعامل مع الشاب تعاملا صحيحا، وألا تضطلع بمفردها لحل مثل هذه المشكلات، لأنها أمور لا تستطيع الأسرة حلها، والتواصل مع الجهات العلاجية أو الأمنية، للحصول على الاستشارات حول الطريقة الصحيحة للتعامل مع الحالة».
فروق جوهرية
بين الرميح الفروق الجوهرية بين متعاطي المخدرات، والمريض النفسي ومن يعتنق الأفكار الإرهاب، قائلا إن «علامات المرض النفسي تبدأ من الصغر، وتكون واضحة، أما من يتعاطي المخدرات فتظهر عليه علامات الإدمان، ومنها أن يأتي بحبوب إلى المنزل، ويتضح أيضا ذلك من خلال رفقاء السوء، وإنفاق مبالغ كبيرة على المخدرات، أما معتنق الفكر الضال المؤدي إلى الإرهاب فيتضح من خلال التكفير، والسهر خارج المنزل لساعات طوال، والتشدد».

دوافع قتل الآباء
المخدرات
الإرهاب
المرض النفسي
فروقات
المريض النفسي:
علامات المرض النفسي تبدأ من الصغر

مدمن المخدرات:
تظهر عليه فجأة علامات الإدمان:
إحضار حبوب إلى المنزل
رفقاء السوء
إنفاق مبالغ كبيرة على المخدرات
معتنق الأفكار الإرهابية:
التكفير
السهر خارج المنزل لساعات
التشدد

 

 

جريدة الوطن: الأربعاء  22 ذو الحجة 1438هـ - 13 سبتمبر 2017م

   

         
   
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2017