مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


نسخة للطباعة
 

النفس المطمئنة
الجفاف العاطفي يكتسح منازلنا نتيجة سيطرة بعض المفاهيم البالية والعقيمة!

 


مشكلتي مع زوجي أنه مشغول دائما عني ويبرر ذلك بانشغاله بالعمل وطلب الرزق ويطلب مني ان اصبر على تقصيره كما انه لا يعبر عن مشاعره تجاهي رغم اني انسانة رقيقة وأحتاج الى من يدلعني ويثني علي، فماذا أفعل؟

أختي الكريمة الإنسان منا نستطيع ان نقسم حياته الى ثلاث مراحل.

الأولى: قبل العشرين والثانية: بين العشرين والأربعين والثالثة: بعد الاربعين.

مرحلة ما قبل العشرين يقضيها الشاب في اللهو واللعب والدراسة والاعتماد على الوالدين، وبين العشرين والأربعين يذهب جزء منها في الدراسات العليا وإشباع الطموح والبحث عن مكانة وسط هذا التنافس المحموم، بقي عندنا مرحلة ما بعد الأربعين والتي عادة ما تستقر فيها الحياة ويبدأ الزوج في العودة لعش الزوجية.

طبعا وبكل تأكيد ان زوجك الآن بالمرحلة الوسطية التي ذكرناها أي مابين العشرين والأربعين وبالتالي تجديه الآن مشغول إما بزيادة التعليم وتطوير الذات او بالكسب الحلال وتحسين دخله، وإذا كان زوجك من هذا النوع فأنت حقيقة سعيدة لأنه سيعود لعش الزوجية لامحالة وفي أي لحظة متى ما اشبع طموحه او حسن دخله. التعاسة إذا كان زوجك من اولئك الذين يقضون يومهم بدون هدف فقط للاستجمام الشخصي بالاستراحات ومع جماعة الشلة!

ارى ان تتعرفي من زوجك على ماهو منتهى طموحه وان تحاولي جاهدة ان تساعديه على تحقيقه، وإذا تحقق له مايريد سوف يعود لامحالة لعشه الهادئ.. ولايعني ذلك انك ستظلين خلال هذه السنين تراعين مشاعره فقط، بل انتقي الوقت المناسب لفتح حوار هادئ وبناء.

نقطة ثانية تشتكي منها الزوجات الا وهي الجمود العاطفي من قبل بعض الأزواج. وهذه يا أختي الفاضلة لاتعانين منه لوحدك بل تعاني منها اغلب الاسر بسبب اكتساح الجفاف العاطفي لمنازلنا بسبب سيطرة بعض المفاهيم البالية والعقيمة. الشخص منا يحب زوجته ولكن يخشى ان يسمعه الآخرون ويبدأ التندر به. لأننا مجتمع فينا حب «اللقافة» والتدخل في خصوصيات الآخرين.

انا أنصحك بأن تختاري الوقت المناسب لسحب الكلمات العاطفية شريطة الا يكون ذلك أمام أهله «لانه لايريد ان يبدو ضعيفا امامهم» ولا حتى عندما يكون بجنبه زملاؤه لان هذا يجعله يحجم عن مبادلتك نفس المشاعر في الوقت الذي تتمنين ان يقول هذا الكلام الحلو أمام أهله وزملائه والناس أجمعين. .

 

د. علي صحفان الزهراني   
استشاري نفسي       
أستاذ مساعد بكلية الطب
 

 
 

جريدة الرياض: الجمعه 9 شعبان 1430هـ - 31 يوليو2009م - العدد 15012

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019