مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


نسخة للطباعة
 

كشف عن مشكلات خطيرة يتعرض لها الأطفال والزوجات
د. عيد العنزي: معظم الآباء المدمنين يقرون بأنهم آباء غير ناجحين .. لكنهم يحبون أبناءهم !

 

 

د. عيد العنزي

كشفت دراسة سعودية حديثة أن أبرزالمشاكل التي تواجه أطفال وزوجات المدمنين تتمثل في" سوء الأحوال الاقتصادية ، الإهمال ، ضعف الرقابة ، مشاعر العار ، ومشاكل التعليم " ، كما أن هناك تفاوتاً في حدة المشكلات حيث يتأثر الأطفال الأبناء أكثر من البنات من ناحية التعليم ، بل غالباً أن بنات مدمني المخدرات يواصلن تعليمهن مقارنة بالأبناء الذين عادةً ما يتركون مقاعد الدراسة ، ولكن من ناحية ثانية فإن الفتيات يتأثرن اجتماعياً أكثر مقارنة بالأولاد خاصةً فيما يتعلق بالزواج فإن الكثير منهن يعانين من عزوف الشباب عن الارتباط بهن دون ذنب إلا أن آباءهن مدمنون على المخدرات ، كما أن البنات يكنّ معرضات للاستغلال الجنسي من قبل تجار المخدرات ، أما الأطفال الذكور فغالباً يتم استغلالهم جنسياً من قبل أبناء الجيران والأقارب بإغرائهم بالمادة نتيجة لضعف حالتهم الاقتصادية وضعف الرقابة الأسرية نتيجة لغياب دور الأب.

الدراسة ميدانية أعدها الباحث الدكتور عيد بن شريدة العنزي طبقها على مستشفيات الأمل 2009 في المملكة، بحث فيها المشكلات التي تواجه الأسرة " خاصة الزوجة والأطفال " نتيجة لاستخدام الأب للمخدرات. وذلك للمساهمة في وضع البرامج الموجهة لأسر المدمنين على المخدرات سواء كانت هذه البرامج علاجية أو وقائية أو إنمائية.

ومن النتائج - اللافتة للانتباه – لهذه الدراسة أن الآباء عبروا عن حبهم لأطفالهم وأسرهم ولكن بالوقت نفسه يرون أنهم آباء غير ناجحين في دورهم الأبوي ، وأقروا بأن أطفالهم وزوجاتهم يعانون من مشاكل نفسية واجتماعية ، واقتصادية ، إضافة إلى مشكلات العنف والاستغلال الجنسي للطفل الذي أدمن والده من قبل الجيران والأقارب .فالأسرة التي لديها أب يتعاطى المخدرات أو المسكرات غالباً ما تعاني من مشكلات اقتصادية وذلك بسبب إنفاق الأب على المخدرات إضافة إلى أن أغلب المتعاطين من الآباء عاطلون عن العمل مما كان له أثر اقتصادي صعب على متطلبات واحتياجات الأسرة الضرورية . ولعل مما يفاقم المشكلة أن أغلب الآباء المستخدمين للمخدرات لا يطلبون العلاج إلا بعد فترة طويلة من الاستخدام ، وخلال فترة الاستخدام فإن الأسرة تعاني من ضغوط نفسية واجتماعية لإخفاء إدمان الأب عن الجيران والأقارب . يذكر أن الباحث جمع 81 استمارة تم استيفاؤها من الآباء المدمنين على المخدرات والذين كانوا يرقدون في مستشفيات الأمل في كلٍ من "الرياض ، جدة ، والدمام " وقت تطبيق الدراسة ميدانياً . كما أن خمسة وعشرين من هؤلاء الآباء قد تطوعوا للانضمام بمجموعة الاهتمام . ولم يقتصر جمع البيانات على الآباء بل تم أخذ عينة من ثمانية من المتخصصين والعاملين في قسم الأطفال في مستشفى الأمل بالرياض . وكذلك تم تحليل 46 ملفاً من ملفات المرضى ، إضافة إلى مقابلة أربع حالات من الشباب الذين تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عاماً والذين لديهم آباء مدمنون على المخدرات .

تأتي أهمية هذه الدراسة من كونها الدراسة الأولى من نوعها ، على مستوى العالم العربي ، حسب علم الباحث لتربط ظاهرة العنف ضد الأطفال والأم كنتيجة لاستخدام الأب للمخدرات أو المسكرات ، في ظل اقتصار الدراسات العربية ، بشكل عام ، على نتائج العنف ضد الطفل أو المرأة بالمجتمعات العربية ، دون ربطه بأسباب معينه كإدمان الوالدين على المخدرات .
 

 
 

جريدة الرياض: الاثنين 14 ذي القعدة 1430هـ - 2 نوفمبر 2009م - العدد 15106

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019