مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

الضغوط الاجتماعية تمنع المريض من البحث عن علاج..
«ثقافة العيب» تحول مراجع الطبيب النفسي إلى «مجنون»!
 

 


نظرة المجتمع القاتلة للمريض النفسي داء يحتاج لدواء

 هل يعتبر كل من يزور عيادة نفسية أو أخصائياً نفسياً مجنوناً ؟، هذه هي الحقيقة التي فرضتها علينا ثقافة المجتمع، حتى أننا نخاف أن نخوض في مثل هذه الأمور ونعيبها على بعضنا البعض وكأنها عار!، وهذا ما جعل اللجوء الى الطبيب النفسي للتغلب على الإفرازات النفسية السلبية يدخل في ثقافة العيب -إن صح التعبير-، ويعد في مجتمعنا حالة اجتماعية قليلة نادرة الحدوث، وإن حدثت ففي سرية تامة خوفا من ان تكون وصمة عار في تاريخ الشخص..

لماذا يتهرب الكثير من مراجعة الطبيب النفسي؟، من منا يجرؤ على ذكر اسمه الحقيقي في مكالمة هاتفية مع طبيب نفسي؟، كل هذه التساؤلات تجعلنا نعيد النظر في كيفية التعامل مع المشاكل التي قد تؤثر على نفسيتنا وتمنعنا من تلقى علاج يساعدنا على الخروج من أزمات قد تتطور لتعود سلباً على أنفسنا ومن حولنا دون سابق إنذار.

فسخ عقد قران

خالد (فضل عدم توضيح اسمه كاملا) شاب اضطر لمراجعة عيادة نفسية إثر ضغوط الحياة والظروف المحيطة به التي يعيشها، مؤكدا أنه اتخذ قرار زيارة الطبيب بقناعة من قبل زملائه العاملين في نفس التخصص، إلا أنه راجع الطبيب وهو يحمل هوسا من نظرة المجتمع الى إفساد زواجه، وقال إني في الحالة هذه حاولت أن أخرج من هوس المشاكل بمراجعة الطبيب، الإ أنني وجدت ما هو أقوى من ذلك، وهو عدم تفهم المجتمع من حولي أنه هذه أعراض تحتاج تدخلا طبيا وهي مرحلة وتزول بإذن الله، ولكن للأسف اعتبروني مجنونا وأقنعوا حتى خطيبتي بالابتعاد عني.

ضغوطات الحياة

في المقابل يقول الشاب علي الهازمي: إننا نعيش في عصر المادة والسرعة والقلق والخوف، وكلها أمور تكون ضغوطات كبيرة على أنفسنا، البعض منا يستطيع تحملها ومجاراة العصر، والبعض الآخر يحتاج إلى طبيب نفسي يرشده إلى الحل الصحيح لحالته، إما بنصائح نفسية أو علاج بالعقاقير، وعندها تأتي العقبة الكبرى"كيف أزور الطبيب النفسي؟"، و"ماذا لو علم الأهل والأقارب؟"، أليست النفس تمرض كما يمرض الجسد!، وتحتاج إلى توجيهات وعلاج، فلذا أقول هنا لكل من يمر بحالة نفسية كفى التفاتا الى كلام الناس الجهلة الذين لايشعرون بأهمية هذا الطب.

الثقافة الغائبة

ولمعرفة الحالات التي تقصد العيادة النفسية، ومتى نشعر أننا بحاجة إلى طبيب نفسي، تحدث معنا الأخصائي النفسي د.أيمن السامر قائلا:إن معظم الحالات التي تأتي إلى العيادة هي لأشخاص ترافقهم مشاكل في الحياة، ويحصل تردّد لدى الشخص، والسبب غالباً ثقافة المجتمع الغائبة والخوف الداخلي في الإنسان، حيث إنَّ العلاج النفسي مبني على العلاج الكلامي أكثر من العلاج الدوائي، مما يشكل مواجهة من خلال كلامه الذي سيوضح ضعفه ورغباته، مضيفاً أن الحالات التي تزور العيادة النفسية من كلّ الأعمار وكافة الفئات، ومن يداومون على العيادة هم من لديهم طموح في حياتهم ومقتنعون بالعلاج النفسي دون الحاجة إلى دواء، وهم العقلانيون ومبدؤهم "لكلّ مشكلة حل".وعن الخطوات التي تتبع في العيادة النفسية، يقول السامر: السمع من أهم أدوات وآليات العلاج النفسي التحليلي، ومن ثم التأويل على السمع لوضع نقاط على كلامه، لاكتشاف نقاط الضعف وأحياناً نقاط القوة التي يجهلها، وهناك بعض الأشخاص الذين يتعرَّضون إلى صدمة معينة خلال مسيرة حياتهم لايستطيعون تجاوزها لعدم وجود من يساعدهم ويمدّ يد العون، فتبقى بداخلهم وتمنعهم عن مواصلة الحياة.

وسألنا الدكتور عن الحالات التي تحتاج إلى زيارة العيادة النفسية؟، فأجاب: حينما ينتاب الإنسان شعور بفقدان المتعة في الحياة، إلى جانب عدم رضاه عن إنتاجه في حياته.

كيف نكتشف المريض

من جانبه تحدث د.عبدالله بن حسن عسيري استشاري الطب النفسي والمدير الطبي بمستشفى الصحة النفسية بأبها عن كيفية معرفة المريض النفسي؟، حيث قال: إن هناك عدة مظاهر يجب على أفراد الأسرة ملاحظتها، وعند وجودها يجب عليهم اللجوء إلى المختصين لطلب العلاج المبكر، ومنها الاختلاف المفاجئ في السلوك والتدهور الدراسي أو عدم الرغبة في العمل أو عدم ممارسة العلاقات الإجتماعية المعتادة، مضيفاً إن التغيرات المزاجية كالعزلة والضيق الشديد والحزن واضطراب النوم وفقدان الشهية هي أدلة تكشف المريض نفسياً، كما يعتبر استخدام العنف اللفظي أو الجسدي غير المبرر والسهر خارج المنزل والعودة في أوقات متأخرة وأيضاً مصاحبة رفقاء السوء أو وجود أدوات غريبة في غرفهم والطلب المستمر للمال من المشاكل النفسية.

دور وزارة الصحة

في الختام لكلّ منا دوره في إلقاء الضوء على الأمراض النفسية بصورة علمية وحقيقية، وفي محو حالة الرهاب لدى الناس من الأطباء النفسيين، لا بدّ من تغيير الفكرة المدمرة القائلة “إنّ من يذهب لاستشارة طبيب نفسي هو إنسان فاقدٌ لعقله .. مجنون”، لتكون هذه الصفات وصمة تلاحقه أينما ذهب، وتشعره بالخزي، ولا بدّ لوزارة الصحة من نشر ثقافة الطبّ النفسي لتحقيق توعية صحية لأفراد مجتمعنا، وغرس فكرة أنّ هذا المرض مثله مثل أيّ مرض عضوي آخر، له أعراض، وله دواء وعلاج، لا سيّما أننا جميعاً معرضون لأزمات نفسية.

 
 

جريدة الرياض: الثلاثاء 19 المحرم 1431هـ - 5 يناير 2010م - العدد 15170

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019