مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

المجتمع السعودي والعنف الأسري
 

 

أضحى العنف الأسري أحد القضايا التي لا تكاد تخلو منها مجتمعاتنا العربية والإسلامية ، وقد أمست تهدد أمن العالم وتزعزع استقراره وتهدد قدرات الأجيال في البناء والإنتاج. ولقد شهد القرن الحالي اهتماما كبيرا بقضايا العنف الأسري سواء الموجه نحو المرأة أو الموجه نحو الطفل ، وهي في الحقيقة كل لا يتجزأ لن كليهما يمثل عمود يرتكز عليه البناء الإنساني في المجتمع. هذا وإن الامتهان الآدمي لحقوق الطفل أو المرأة من الأمور التي تمثل عماد العنف بل هي ساقه وأساسه.
وقد كان للمملكة العربية نصيب لا بأس به من حالات العنف الأسري الغاشم. حيث نشرت صحيفة الشرق الأوسط (الاحـد 05 ربيـع الأول 1430 هـ 1 مارس 2009 العدد 11051) أن المشهد السعودي يفتقر لأرقام دقيقة تشخص واقع العنف الأسري بشكل عام، والعنف ضد الأطفال بشكل خاص. ولجمعية حقوق الإنسان الوطنية، اجتهادات في هذا الصدد، حيث أصدرت حتى الآن، 5 إحصائيات لقضايا العنف الأسري التي تلقتها منذ بداية عملها في عام 2004، والتي بلغ مجموعها 1284 قضية. وجاء عام 2006 في المقدمة من حيث عدد القضايا التي سجلت فيه ، والتي بلغ عددها 385 قضية. وتظهر الإحصائيات التي أصدرتها جمعية حقوق الإنسان في عام 2008، تصدر مدينة جدة (غرب السعودية)، مشهد واقع العنف الأسري في البلاد، بتسجيلها 137قضية، تليها منطقة الرياض بـ59 قضية، فيما جاءت الجوف أخيرا، بتسجيلها 9 قضايا عنف فقط.
وتحاول مملكتنا الحبيبة التصدي لهذه الظاهرة منذ أن لمست سلبياتها ومدى أضرارها الواقعة على الأفراد والأسر ، وقد ظهرت حملة كبرى على مستوى البلاد تهدف إلى توعية المجتمع بكافة شرائحه بقضية العنف الممارس ضد الأطفال وآثاره النفسية والجسدية وكذلك بيان مسؤوليات الأفراد أياً كانت مواقعهم وطبيعة أدوارهم في الحد من ممارسات العنف.
ومن المهم أن نشير إلى أن مصطلح العنف لا يقتصر على توجه معين ، بل إن كل ما يؤذي فيعوق عملية العيش السليم والهادئ للفرد سواء كان نفسيا أو جسديا فهو عنف ، لذلك يمكننا القول بأن الضرب عنف ، والشتم عنف ، والإهمال عنف ، والتسلط عنف ، والحرمان عنف ، والإجحاف عنف ، والتحرش الجنسي عنف ، والعزل الاجتماعي عنف ، وغيرها من أوجه المضار التي تلحق بالطفل أو المرأة أو الكهل في مدار الأسرة ممن هم ذو سلطة فيها مثل الأب أو الأخ الكبير أو زوجة الأب أو غيرهم.
ولقد أثبتت الدراسات على مستوى المجتمعات الغربية والعربية أيضاً وبما فيها المجتمع السعودي حسب مقال في جريدة الوطن يوم الأربعاء الموافق 5 ربيع الآخر 1427هـ أن ابرز المسببات وأكثرها انتشاراً هو تعاطي الكحول والمخدرات ، يأتي بعده في الترتيب الأمراض النفسية والاجتماعية لدى أحد الزوجين أو كلاهما ، ثم اضطراب العلاقة بين الزوجين لأي سبب آخر غير المذكورين أعلاه.
ولعل أبرز الحلول لقضايا العنف الأسري تتجسد في تضافر الجهود المبذولة من الأفراد والجهات الحكومية والخاصة والمهتمة بهذا الجانب ، والعمل على نشر التوعية والتثقيف بين أفراد المجتمع حول الأضرار والخسائر الجسدية والنفسية التي يواجهها الأطفال والنساء من ضحايا هذا العنف الغاشم ، وهي دعوة من هنا للرجوع إلى الشريعة الإسلامية الرحيمة التي تربي وتهذب النفوس البشرية ، وتُشّرع لها القيم والعقائد والعادات والمعاملات السوية لتضمن لنا حياة هادئة وسعيدة.

د. سمية بنت عزت آل شرف

 
 

جريدة الندوة الثلاثاء 15 شعبان 1431 هـ - 27 يوليو 2010م  العدد 744

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019