مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

قالت ان الأطفال الذين يثيرون تساؤلات كثيرة أذكياء..
الدكتورة عائشة علي حجازي تحذر الوالدين من عدم الاجابة عن تساؤلات الطفل
وخطورة لجوئه إلى الانترنت
 

الرياض - سحر الشريدي

حذرت الدكتورة عائشة علي حجازي أخصائية علم النفس الوالدين من عدم الاجابة على تساؤلات الطفل وخطورة لجوئه الى الانترنت للحصول على اجابة تساؤلاته او ان يكذبا عليه وقالت إن مرحلة الطفولة من أهم المراحل العمرية للنمو العقلي والمعرفي ففي كل مرحلة من مراحل النمو يحتاج إلى استخدام الأسئلة للاستزادة العقلية والمعرفية وأن يتعرف على جميع الخبرات التي يمر بها، وأوضحت بأن الإجابة على تلك الأسئلة تساعده على توضيح على أفكاره وزيادة رصيده المعرفي الذي يستخدمه في المستقبل .

وأوضحت ان هذه المرحلة التي تظهر فيها أسئلة واستفسارات الطفل هي مرحلة الطفولة المبكرة من سنتين إلى خمس سنوات ويطلق عليها العلماء مرحلة "التساؤل"،وفي تلك المرحلة نسمع من الطفل أسئلة كثيرة مثل (ماذا ، لماذا، أين ، متى) ولهذا لابد أن يقوم الوالدان بشكل خاص والأسرة بشكل عام على الإجابة على استفساراته لأن ذلك سيساعد على نمو قدراته العقلية والمعرفية ولما له من أثر كبير في مساعدة الطفل على النمو النفسي والوجداني والقدرة على التواصل مع الآخرين في المراحل المختلفة لاحقاَ،كما يساعده على نمو ذكائه اللغوي وقدرته على بناء علاقات اجتماعية ناجحة.

وأضافت تكرار الأسئلة من قبل الطفل وفي أوقات متفاوتة ،يدل أن الطفل بحاجة ماسة إلى الوعي والفهم أكثر خاصة أن الأطفال لا يدركون القيم المجردة، لذلك لابد أن يقوم الوالدان بالإجابة على استفسارات الأطفال والابتعاد أو التقليل بقدر الإمكان من استخدام المصطلحات والألفاظ المجردة التي لا يزال عقل الطفل غير مدرك له، وحذرت من التساهل في إعطاء الطفل الإجابة أو عدم تقبل الأسئلة منه سواء بتذمر أو سخط، فلابد من إشعار الطفل بالتقبل من قبل الوالدين في هذه المرحلة،كما ان إهمال الاجابة عليه قد يصيب الطفل بحالات من الاكتئاب ويشعره بعدم تقبل من حوله له.

إلى جانب ذلك ذكرت "د.حجازي" ان في هذة المرحلة قد تكثر فيها الأسئلة المحرجة للوالدين مثل (من أين أتيت ، أو من الله ، أو أين الجنة ، أو ما معنى الموت)كل هذه الأسئلة لابد أن يجيب عليها الآباء بشكل مناسب للمرحلة العمرية التي يمر بها الطفل وعدم إقحام الأطفال في تساؤلات أخرى قد تثيرها إجابات الوالدين غير المنطقية، حتى لايلجأ إلى أشخاص آخرين فيأخذ عنهم معلومات مغلوطة، أو يلجأ إلى وسائل أخرى كالانترنت التي قد يجد فيها إجابات على تساؤلاته والتي قد تفوق عمره الزمني، ولربما غير متناسبة مع عقيدتنا الإسلامية،وحذرت من كذب الوالدين في الاجابة على الأطفال عند طرح أسئلتهم ، لأن الطفل ترسخ لديه قيمة عدم المصداقية وبالتالي لن يصدق أي اجابة قد يتلقاها منهم.

كما بينت ان تلك الاستفسارات في هذه المرحلة صفة قد تشكل مشكلة لدى الطفل ولابد للوالدين الاهتمام بها والحرص على الإجابة عليها بشكل صحيح وسليم مناسب للمرحلة العمرية،حتى يستطيع الطفل أن ينمي من خلالها قدراته العقلية والمعرفية والوجدانية .

وذكرت بأن الأطفال الذين يثيرون تساؤلات كثيرة هم أطفال أذكياء ولديهم القدرة على الاستيعاب واستخدام القدرات اللغوية بشكل أفضل من غيرهم لذلك لابد أن يحرص الآباء وكذلك المدرسون في المراحل الدراسية المختلفة على استزادة الطفل بالمعلومات والإجابات القيمة التي تساعدهم على النمو بشكل سليم.
 

 
 

جريدة الرياضالخميس 24 محرم 1432 هـ - 30 ديسمبر 2010م - العدد 15529

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019