مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

افق الشمس
 

مجتمعنا والمخدرات
 

د.هيا عبد العزيز المنيع

تمثل المخدرات اليوم العدو المشترك لكل المجتمعات الإنسانية.....، هي الآفة التي تفتك بقوى المجتمعات الإنسانية ويزداد عمق المشكلة في كونها تتوجه نحو الشباب بشكل رئيسي مما يضاعف من مخاطرها.....وأضرارها على المجتمعات...

والمجتمع السعودي لا يختلف عن بقية المجتمعات الأخرى بل ربما يواجه مشكلة المخدرات بشكل أكبر من غيره لعدة اعتبارات من أهمها الاتساع الجغرافي وبالتالي اتساع الحدود...،أيضا ارتفاع الدخل الفردي ، وارتفاع نسبة البطالة وانعدام مؤسسات الترفيه المنظم مع سيطرة ثقافة عزل الشباب....، مما يسهل تعاطي الشباب للمخدرات ووقوعهم في براثنها مع ملاحظة الاكتشاف المتأخر للمتعاطي بسبب العزل وثقافة أخرى تصر على الهروب من مواجهة الواقع بقوة والبحث عن مبررات أو الادعاء بمرض الابن ويزداد الهروب من مواجهة الواقع عندما تكون المتعاطية فتاة ...

في مقابل تلك المخاطر جندت المؤسسة الأمنية رجالها لمكافحة المخدرات بشكل كبير وملموس ومثمر...، ولعل الجميع يتابع بين فترة وأخرى بيانات وزارة الداخلية وهيئة مكافحة المخدرات وهي تشير إلى كشف رجال الأمن لعمليات التهريب قبل دخولها للبلاد ...،تلك الجهود الأمنية تؤكد قوة الذراع الأمني في مواجهة القضايا الأمنية الكبرى التي تواجه البلاد حيث القوة الضاربة في مواجهة قضيتي الإرهاب والمخدرات، والتي تؤكد قوة المؤسسة الأمنية في الجانب الاستباقي ونحر الخطر قبل دخوله مفاصل المجتمع...

في الجانب الآخر تقوم اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ممثلة في أمانة اللجنة الوطنية بدور كبير في الجانب التوعوي والتثقيفي للمجتمع في مكافحة المخدرات من خلال الاهتمام بجانب الدراسات والبحوث العلمية، والتي تدرس الظاهرة من عدة زوايا حيث تتناول تارة الاتجاهات وتارة الآثار وتارة الأسباب ومرة الترويج وغير ذلك بغرض الوصول لرؤى إستراتيجية في التثقيف والوقاية من المخدرات مما يؤكد أهمية دورها وبالتالي أهمية تدعيم دورها من مؤسسات التنشئة الاجتماعية على وجه العموم وخاصة الإعلام والمدرسة والجامعة، حيث أهمية التواصل مع تلك اللجنة خاصة وأنها نشيطة في المجال البحثي بشكل تشكر عليه....

أهمية التواصل مع مؤسسات التنشئة الاجتماعية يتصاعد مع اتساع رقعة التعاطي بين الشباب والمراهقين على وجه الخصوص مما يؤكد أهمية ذلك التواصل عبر أكثر من شكل وأسلوب لنضمن التأثير الإيجابي في هؤلاء الشباب والبدء في توعيتهم بالاشتراك مع مؤسساتهم التعليمية، وهذا من شأنه أن يرفع من معدل الوعي وبالتالي تغيير اتجاهات هؤلاء الشباب نحو المخدرات خاصة إن تمت الاستعانة بأصحاب تجارب سابقة بعد تأهيلهم بدورات علمية تدعم تجربتهم بخبرات في تغيير الاتجاهات وتغيير القيم السلبية وإحلال اتجاهات إيجابية بديلة يمكنها أن تشكل السياج الأقوى في حماية هؤلاء الشباب، وتعزيز ثقافة الرفض والقدرة على قول كلمة "لا" في وجه المروج بثقة المؤمن والمدرك لمخاطر تلك الآفة...

من يتابع المشهد الاجتماعي يقف احتراما لتلك المؤسسات التي تشكل حصانة وحماية لمجتمعنا من مخاطر المخدرات، وفي الوقت نفسه يتوقع من المؤسسات الأخرى الانفتاح أكثر على مؤسسات الوقاية من المخدرات بشكل أكبر، لأن دورها يظل ناقصاً إن لم تنفتح عليها مؤسسات التنشئة على وجه الخصوص......

 
 

جريدة الرياض: السبت 11 جمادى الآخرة 1432 هـ - 14 مايو 2011م - العدد 15664

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019