مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

الزوجات السعوديات ومحميات جنوب أفريقيا
 


 

د. عبد العزيز ناصر الريس



تظل قضية معاملة الأزواج لزوجاتهم بمختلف المجتمعات تحمل بطياتها من الغرائب والصور باختلاف طبقاتهم الاجتماعية. ولكن هناك ثمة متفاوتات من مجتمع لآخر نتيجة للعوامل والظروف المسببة لها أو حتى في طرق معالجة السلوكيات الخاطئة لهؤلاء الأزواج ،والتي قد تصل أنماط سلوكهم إلى العنف بأشكاله المتعددة . ‮وقد قسم الباحثون مراحل العنف الجسدي إلى أربعة مراحل ‬الأولى وهي مرحلة ما قبل الضرب وفيها يبدأ الرجل برفع والصوت والصياح والشتم ومحاولة تحطيم بعض الأشياء في المنزل للتعبير عن حالة الغضب ويعقبها التهديد. . ‬والمرحلة الثانية وهي مرحلة بداية الضرب كأن يبدأ الزوج بدفع الزوجة ومحاولة تكتيفها وتقييدها عن الحركة. والمرحلة الثالثة وهي العنف المتوسط وفيها يبدأ الزوج بالضرب على الوجه أو شد الشعر أو الركل بالقدم. والمرحلة الاخيره وهي الأقوى حيث الضرب بوسائل أخرى كالعقال والعصي أو السلاح.

‬أما عن مواجهة ومعالجة هذة الظاهرة في مجتمعنا السعودي فقد حذرت وزارة الشؤون الاجتماعية من "ازدياد ظاهرة العنف ضد الزوجات، ووصولها إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها ، وشددت على ضرورة إيجاد ميثاق وطني لحماية الزوجات، يعتمد على ما ورد في الكتاب والسنة، على أن تكون بنوده واضحة ومحدودة، يتيح لمؤسسات الضبط الاجتماعي التعامل مع هذا النوع من حالات العنف. واعترفت وزارة الشؤون الاجتماعية في كتاب أصدرته بعنوان "العنف الأسري دراسة ميدانية على مستوى المملكة العربية السعودية"، بعدم وجود طريقة فعالة يمكن بها إحصاء حالات العنف ضد الزوجة في المجتمع السعودي، معيدة ذلك إلى أن غالبية الزوجات اللاتي يتعرضن إلى العنف، لا يمكن أن يعترفن بذلك، بسبب الخوف الذي يجتاحهن، أو من الخصوصيات الأسرية التي اعتدن عليها، موصية بإيجاد مجموعات دعم وحماية يلجأن إليها عند تعرضهن للعنف، وتوفر لهن دعماً نفسياً واجتماعياً وأمنياً.

ولقد سمعت مؤخرا عن إحدى الطرق الحديثة التي ابتكرتها وزارة الشئون الاجتماعية عن فتح دار لاستقبال ورعاية الزوجات المعنفات، وارجوا أن يكون الخبر غير صحيح او يتم التراجع عن هذا المشروع !!

إن تبني مثل هذه الأفكار والعمل على تطبيقها بالتركيز على العرض دون السبب يظل في رأينا المتواضع قصوراً في فهم الأبعاد النفسية والاجتماعية لعلاج المشكلة بل أكاد اجزم بأن هذا الإجراء وبطريقة غير مباشرة سوف يعزز من تعنيف الأزواج لزوجاتهم ولعل الأخصائي الاجتماعي الذي يعمل في مجال الإدمان مثلاً يدرك من خلال دراسته لأوضاع أسر المدمنين حجم معاناة هؤلاء الزوجات بداية بالعنف ونهاية بالاستغلال إلا ما ندر ..

لا أدري لماذا نكرر محاولتنا لمعالجة قضايانا الاجتماعية بالمسكنات الخاطئة فبدلاً من أن نتبنى مراكز نفسيه واجتماعية متخصصة لتأهيل هؤلاء الأزواج المعنفين والعمل على دراسة حالاتهم بعمق ،نجنح الى احتواء هؤلاء الزوجات المتضررات وتسهيل دخولهن للمحمية .

إن ظاهرة التوسع بافتتاح الدور الاجتماعية لجميع الفئات التي تعاني من صعوبات في التكييف أو نقص في تنميه بعض المهارات الاجتماعية والاكتفاء بتوفير مصروفات المأكل والمشرب والمراقبة ورصد بعض المخالفات أثناء اختلاطهم ، تحتاج إلى إعادة نظر خصوصاً في ظل ضعف البرامج التأهيلية المصاحبة لهذه المشاريع .

بل المؤسف حقاً أن نعود في التعامل مع الفئات المظلومة كالزوجات المعنفات على نظام محميات جنوب أفريقيا بأن يعيش الإنسان داخل سوار محمي وتترك باقي المساحات للحيوانات المفترسة ..

*استشاري اجتماعي
 

 
 

جريدة الرياض: الأحد 9 شعبان 1432 هـ - 10 يوليو 2011م - العدد 15721

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019