مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

لا.. للمخدرات
 


عبيد بن عساف الطوياوي*


أخطار كثيرة تهدد المسلمين، وتعمل على الإضرار بدينهم، وإضعاف شوكتهم، وتمزيق وحدتهم وجعلهم غثاء كغثاء السيل، الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم محذراً كما في الحديث الصحيح عن ثوبان رضي الله عنه، حيث قال صلى الله عليه وسلم: (يُوشكُ أنْ تَداعَى عليكم الأُمَمُ من كلِّ أُفُقٍ كما تَدَاعى الأَكَلَةُ على قَصْعَتِها)، قال ثوبان رضي الله عنه: قلنا يا رسولَ الله: أَمِنْ قِلَّةٍ بنا يومئذٍ، قال صلى الله عليه وسلم: (أنتم يومئذٍ كثيرٌ، ولكنْ تكونونَ غُثاءً كغثاء السَّيلِ، تُنْتَزَعُ المهابةُ من قلوب عدوِّكم، ويُجعلُ في قلوبكم الوَهْنُ)، قال: قلنا: وما الوهنُ، قال: (حبُّ الحياةِ، وكراهيةُ الموتِ). فقد تداعت الأمم، على أمتنا كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فجعلوا منا مبتدعة، وجعلوا منا أصحاب أفكار منحرفة، وجعلوا منا من يدعو إلى خروج المرأة واختلاطها بالرجال، وجعلوا من المسلمين في قبلة المسلمين، ومأرز دينهم، ومهبط وحيهم، من يدعو إلى رياضة المرأة، بل جعلوا منا من ينادي إلى مخالفة الكتاب والسنة بالخروج على ولاة الأمر والمظاهرات والاعتصامات التي ما أنزل الله بها من سلطان، وغير ذلك من نتائج وثمار تداعي الأمم على هذه الأمة التي نسأل الله أن يحفظها بحفظه، وأن يجعل كيد من أرادها بسوء في نحره وتدبيره سبباً لتدميره إنه سميع مجيب.
فالأخطار التي تهدد الأمة كثيرة، ولكن من أشدها خطراً، وأكثرها ضرراً، خطر المخدرات، التي بُلي بها بعض المسلمين، وتسللت إلى بلادهم، وفتكت في عقولهم وأجسادهم، وأفسدت مبادئهم وأخلاقهم، وولاة الأمر في هذه البلاد - مشكورين - لم يألوا جهداً في مكافحتها، والحد من وجودها وانتشارها، فها هم رجال الأمن على الحدود وفي السواحل، وها هي إدارات مكافحة المخدرات، وها هم الأطباء والنفسيون، في المستشفيات والمصحات، ولكن الله سبحانه وتعالى يبتلي عباده، كما قال تبارك وتعالى: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ، وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} فقد فتن بعض الناس بهذا الداء الخطير، وتورطوا بأنواع شتى من هذا الشر المستطير، حتى ما كان منه ممنوعاً في بلاد الكفر ومحرماً على مستوى الدول، صار يستعمله بعض المفتونين في بلاد المسلمين، فقد اتصلت عليَّ أكثر من امرأة تقول: ماذا أفعل، أريد حلاً، إني أخاف على نفسي وأطفالي من زوجي، الذي يستعمل الحشيش - نوع من أخبث أنواع المخدرات - فهل أطلب الطلاق، وهل أخبر أهلي؟
وضحايا المخدرات من الزوجات كثر، فبسبب افتتان بعضهم بهذه الرذيلة التي قضت على عقولهم وأموالهم، وصل بهم الأمر إلى بيع أثاث بيوتهم، وسرقة حلي زوجاتهم، ليحصلوا على جرعات من المخدرات، التي ما انتشرت في مجتمع إلا أفسدته ونشرت في أوساطه الجريمة والرذيلة، وجعلت أهله كالحيوانات، يفترس القوي الضعيف، وينهب القادر العاجز، ويستغل الغني الفقير، فكم من عرض بسببها هتك، وكم من سمعة لأجلها لطخت، وكم من كرامة للحصول عليها دست في التراب، وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم لعن في الخمر عشرة، فكيف بالمخدرات، وهي أكثر من الخمر ضرراً وأعظم خطراً، ففي الحديث الصحيح عن ابن عمر - رضي الله عنهما - يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لعن الله الخمر، وشاربها، وساقيها، وبائعها، ومبتاعها، وعاصرها، ومعتصرها، وحاملها، والمحمولة إليه، وآكل ثمنها) فهؤلاء ملعونون بسبب الخمر أم الخبائث، وما لعنوا إلا لأن فيها ضرراً كبيراً كما قال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا} والمخدرات - كما ذكرت - أكبر وأشد وأخطر، فقد سألت أحد المسؤولين في مكافحة المخدرات، للتأكد من قصة أردت نقلها في إحدى الخطب، وهي أن أحدهم تحرش بأخته بسبب تأثير المخدرات، فأردت أن أتأكد من هذه القصة وهل وقعت، فأخبرني - وفقه الله وأعانه ومن معه - بأنه وجد منهم من تحرش بأمه - نسأل الله السلامة والعافية.
إن هذه الشرور المستطيرة، والرذائل الخطيرة، يقع بها بعضهم نتيجة لضغوط نفسية، أو مشاكل أسرية، أو أزمات اجتماعية، وهؤلاء حالهم، كحال الذي يستجير من الرمضاء بالنار، يشتكي أحدهم من وضعه مع زوجته، وكيف حوَّلت ليله نهاراً ونهاره ناراً، بسبب تصرفاتها الهوجاء، حيث لجأ لهذه الخبائث بسببها، هروباً من واقعه، وأنا من هذا الصفحة المباركة، أدعو النساء أن يتقين الله في أزواجهن، وبخاصة أولئك اللاتي يكن سبباً في دفعهم إلى ما لا يحمد عقباه، وما يكون وباله وشره وضرره عليهن أولاً وآخِراً. فكثير من الأزواج يهربون من بيوتهم إلى الاستراحات للسهر، وبعض الدول للسفر، بل وجد منهم من يعتذر بالعمل، وكثرة المشاغل لكي لا يعود إلى البيت إلا بعد أن يتأكد من نوم زوجته، فاتقين الله معشر النساء، واتقوا الله، معشر الأزواج، وبخاصة من تورط بهذه الخبائث، فعذركم أقبح من فعلكم، فقد تصل بكم المخدرات إلى أخطر وأضر مما هربتم منه، فقد روي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه قال: كان رجلٌ فيمن كان قبلَكم متعبِّدًا زاهدًا، فأحبَّتْه امرأةٌ بغِيٌّ، فأرسلَتْ إليه جاريةً لها تدعوه للشهادة، فجاء العابد الزاهد الراهب إلى البيت، ودَخل معها، فكانت كلما دخل بابًا أغلقتْه دونه حتى وصل إلى امرأة وَضِيئة (أي: حسناء جميلة) جالسة، عندها غلامٌ وإناءُ خمر، فقالت له: ما دعوناك لشهادة، وإنما دعوناك لإحدى ثلاث: إما أن تزْنِي - أي: بها - وإما أن تشرب الخمر، وإما أن تقتل الغلام.
ففكَّر هذا الراهب الجاهل، وظنَّ أن الخمر أقلُّ هذه الثلاثة جُرمًا، فقال لها: أشربُ الخمر، فشرب، فقال: اسقيني، فشرب حتى عملت الخمر فيه، فقام وقتل الغلام، وزنى بالمرأة، فقال عثمان رضي الله عنه: فاجتنبوا الخمر؛ فإنها أم الخبائث، وإنها لا تجتمع هي والإيمان في قلب واحد، إذا جاء أحدهما طرَدَ الآخر.
فما تهربون إليه - أيها البؤساء - هو شر مما تهربون منه، فاتقوا الله في أنفسكم.
فالمخدرات خطر داهم، يهدد المجتمع، بل والأمة بأسرها، فلنكن يداً واحدة لمحاربتها ومكافحتها.
* حائل

 

 
 

جريدة الجزيرة:  الجمعة 28 شعبان 1432 هـ - 29 يوليو 2011م - العدد 14183

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام  الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2018