مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

قناعاتنا السلبية تعبث بحياتنا

 

أفكارك وحياتك.. وأحلامك الصادقة .. أنت كما تختار لنفسك .. أنت غير محدود كالكون اللانهائي.  " شاد هلمزتتر"

كثير منا ما يتمسك ببعض الأفكار والقناعات منها ما هو الحسن .. ومنها ما هو الرديء .. ومنها ما هو بين بين .. وما تتركه تلك القناعات من أثر في أنفسنا .. فصنع التفكير يرسم خطوة .. والإرادة تدفع إلى تحقيقها ..

فكرة وراء فكرة إلى أن وصلت إلى قناعة ورسمت صورة غير جميلة وغير واضحة وددت لو تغيرت أو حذفت من عقول بعض الشباب والشابات في مجتمعنا ..؟! شكلت نظره ورؤية غير صادقة عن الزواج .. فأصبح ينظر له على أنه أخر مطاف بحياتنا أو نهاية متعتنا وحبس حريتنا ..؟!

• البعض يقول لا أرغب بالزواج إلا عندما أستمتع بحياتي ..؟!
• والبعض يقول أنا لا أحب المسؤولية والتقيد فالزواج تكثر فيه وتزدحم فيه المسؤوليات ..؟!
• والبعض الأخر ينظر له على أنه الحل أو المخرج للتخلص من المشاكل التي يواجهونها في حياتهم ..؟!
• والبعض يرهن تعديل بعض سلوكياته السلبية وتغييرها عندما يتزوج ..؟!

(فالشاب المدخن) عندما يريد التوقف عن التدخين يؤجل تلك الإرادة عند الزواج مدعيا أن شريكة حياته سوف تساعده على ذلك وعندما يحين ذلك ويأتي وقت الجد وتبدأ الزوجة بمحاولاتها وتشجيعه .. يعتذر لها بأنه لا يستطيع تركة نظرا لإدمانه على ذلك وقد ضعفت عزيمته وعليها تقبله على ذلك خصوصا أنها قبلت به وهو مدخن ..؟!
كذلك بعض الأسر عندما تقوم بتزويج أبنهم (مدمن المخدرات) اعتقادا منهم أن الزواج حل للمشاكل الناتجة عن الإدمان بحجة أنه عندما يتزوج سوف يشعر بالمسؤولية وسوف يتغير وأن الزوجة ستساعده على تغيير حياته ..؟! وهذه الفكرة السلبية ليست لدى الأسرة فقط بل لدى الشاب المدمن أيضا فهو يضع الزواج شرط للتوقف عن الإدمان ..؟!
عندما تتراكم الضغوط لدى الفتاة في المنزل وتتحمل أعباء فوق طاقتها وقد تحرم من أشياء واحتياجات ترغب بها فإنها ترى الرجل أو "الزوج " هو من سيخرجها من وضعها الذي هي عليه وسوف يعوضها عما حرمت منه عند أهلها مهما كان حجم تلك الاحتياجات ..؟! أيضا قد يرى الشاب أن زوجته سوف تكون هي بديل الأم بالحنان والاهتمام والرعاية ..وقد يكون الواقع العكس ..؟!

فالإنسان قد يبحث عما يماثله إما في (القيم ، المستوى الاقتصادي والاجتماعي ، الأفكار ...الخ) أو ما يكمل نقصه .. فانتظارنا للزواج وشريك الحياة واعتمادنا عليه بأنه هو من سوف يكمل النقص لدينا قد يسبب بعض الاضطرابات والاصطدام مع أنفسنا عما كنا نتخيله والواقع.. لأنه قد يترتب على ذلك سوء اختيار الطرف الأخر ومن ثم اضطراب العلاقة في البداية حيث تكون متماسكة بشكل ظاهري مع وجود خلل في مضمونها .. لأنها بدأت بمعلومات ناقصة وغير واضحة وقلة وعي ثقافي عن فكرة الزواج ..؟!
وقد نفاجأ بأن هذا الشريك الذي انتظرناه لدية نقص أكبر مما لدينا وأكبر مما نحتاجه .. فتصبح مشاعرنا أشبة بصحراء لا مطر فيها ..
هناك اتجاهات فطرية بين الرجل والمرأة .. وما نستخلصه من ما ذكر لنا في القرآن الكريم من تعابير لطيفة ورقيقة في قولة تعالى "وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون " (سورة الروم الآية 21) لنجد أن في اجتماعهما السكن والاكتفاء والمودة والرحمة .. فما المانع من الاستمتاع بحياتك وإكمال هذه المتعة بالزواج وما المانع من المشاركة بالمسؤوليات وتوزيع الأدوار بين الشريكين فالحياة الزوجية مؤسسة نفسية اجتماعية مبنية على العطاء والتعاون والتفاهم لتحقيق أكبر قدر من السعادة .. فبالحب متعه وفي الأبناء متعة وفي الغيرة متعة وبالإعجاب والتقبل والتقدير والشعور بالأمان أيضا متعة ..
فلا نسرف بالتمسك بتلك القناعات لكي لا نصل للحرمان .. والفشل فلننظر للزواج نظرة واضحة صادقة على أنه إضافة جديدة في حياتنا وليس نقلة .. فكل ما نحتاجه تقبل وتكيف على الحياة الجديدة وتقديم بعض من التنازلات ومحاولة كل طرف " الزوج والزوجة" المساهمة في نجاح هذا الزواج .
فزواج تقوم ركائزه على رؤية غير واضحة وغير صادقة سوف لن يكون حيا .. لأنه ولد دون روح ..؟!
فهل الطلاق نتاجاً لتلك الرؤية ..؟!
هذه هي الحكاية ..؟! وهذا هو السؤال ..؟!

هياء العبيد      
أخصائية اجتماعية


 

 
 

مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض:  الاثنين 15 صفر 1433 هـ - 9 يناير 2012م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019