مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

أم الخبائث
 

 

المخدرات - ولا شك - مرضٌ من أمراض العصر المزمنة، التي ابتُليت بها جميع المجتمعات، وتأثرت بها الأمم والجماعات، وكانت سبباً في تدمير النفوس والعقول، وهدر الأموال والأخلاق والقيم؛ فهي تستر العقل، وتغطي عليه؛ فلا يدري المخمور ماذا يفعل؛ فيصبح مجنوناً بل هو أضل من المجنون. وبلادنا قُصدت بهذا البلاء دون غيرها من أهل الشر لسببين:
السبب الأول: أنها قِبْلة المسلمين، ومهوى أفئدتهم، وهي حاملة لواء الإسلام؛ فأريد بشبابها السوء؛ لأن الشباب هم عماد الأمة.
السبب الآخر: هو توافر المادة لدى المجتمع. ولقد قامت الدولة - رعاها الله - بمختلف أجهزتها المعنية بمحاربة هذا الوباء ومكافحته، وعملت الجهات الأمنية المختصة جهوداً استباقية لمحاربة المفسدين في أوكارهم وبلدانهم، وفي خضم محاربة المخدرات وآثارها كان هناك تغافلٌ وتجاوزٌ لمشكلة أخرى؛ حيث صار اهتمام الكُتّاب والموجهين من إعلاميين وتربويين ودعاة منصبًّا على قضايا المخدرات، والتحذير منها، وتم تجاوز قضية «الخمور» وشرب الخمر، الذي تؤكد الأرقام الإحصائية له لدى الجهات المعنية أنه في تزايد، ويؤكد ذلك ما يتم اكتشافه من مصانع للخمور وترويجها في المدن والقرى وحتى الأرياف، ولا أحد يُنكر ما لهذا البلاء من أثر سيئ؛ فهي مصدر كل شر وضرر، وتوقع العداوة والبغضاء، وتصد عن ذكر الله وعن الصلاة، وهي مفسدة للعقل والأخلاق، ومهدرة للأموال وهاتكة للأعراض والأستار، وقد تجرّ إلى الزنا والمحرمات مع أقرب الناس، وقد تنتهي بالاعتداء على الأنفس والقتل وإيذاء الآخرين، فكم حركت من فتنة، وجلبت من نقمة، وأذلت من عزيز، وهي مفتاح الشر كله، وهي أم الخبائث، ولقد حرمها الله - سبحانه وتعالى - وقرنها بمظهرين من مظاهر الشرك: وهما الأنصاب والأزلام، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ. إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ} المائدة (90 - 91) والرجس في اللغة الشيء القَذِرُ، ولايطلق إلا على ما اشتد قبحُه.
ولقد بينت الدراسات الأمنية والاجتماعية أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين المسكرات، وارتكاب الجريمة والجنح إما عن غير وعي بسبب فقدان العقل بتأثير المسكر، أو عن إرادة وقصد لتوفير ثمن المسكر، إضافة إلى الحوادث المرورية القاتلة نتيجة لغياب الوعي؛ لذا فإن ما أمر به دينُنا الإسلامي من تحريم هذه الآفة نرى حكمته ويراها غيرنا من المجتمعات ظاهرة للعيان؛ لذا فإن العقلاء في عدد من المجتمعات أنشؤوا وأسسوا جمعيات للتوعية، ولمحاربة مشكلة الخمور؛ لما يرون فيها من تهديد لأمن مجتمعاتهم واستقرارهم، وديننا الإسلامي دين الرحمة، كل أوامره ونواهيه تصبُّ في مصلحة الفرد والمجتمع، ومراعاة البناء الاجتماعي، وتحقيق المقاصد الإسلامية.
لقد كنت أحدِّث أحد الإخوة الأفاضل عن رجل له مكانته في المجتمع وبين أهله ومن حوله، ويحمل مؤهلاً عالياً، ولكنه في بعض الأحايين يفقد عقله؛ فاتصل بي ذات مرة وهو (ثمل) في ساعة متأخرة، ويهذي بما لايدري، وقال إنه يطلب فتوى، وذكرت له أنني لست من أهل الفتوى، فشرق وغرب في الحديث عن المسموح والممنوع وأنا (أقول) في نفسي: لاحول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم، حتى اضطررت لإغلاق الهاتف، فقد تجاوز في الحديث بما لا يمكن السكوت عنه، وإرشاده ووعظه وهو في هذه الحالة وعبر الهاتف من هدر الوقت والجهد، ثم أجابني من كنت أحدثه عن هذه المشكلة التي أقلقتني ليلتها وأنا أدعو له بالهداية فقال: إن بعض المبتلين يتم ابتزازهم من أناس مرضى مثلهم من ضعاف النفوس، فحين شربهم يبدر منهم تصرفات وأفعال وأقوال مشينة، ويقوم هؤلاء بتصويرهم وحالتهم هذه، ثم يبتزونهم ويهددونهم بين الفينة والأخرى، فيرضخون لهم المرة تلو الأخرى.
وسواء افتضح هؤلاء، وعلم بهم الناس أم لم يعلموا، فيكفي لأم الخبائث من الشر ما حُذِّرنا منه في الآيات الكريمة، والأحاديث النبوية الشريفة، قال صلى الله عليه وسلم: «من شرب الخمر وسكر لم تقبل منه صلاة أربعين صباحاً، وإن مات دخل النار، وإن تاب تاب الله عليه» رواه ابن ماجه، وقال صلى الله عليه وسلم: «الخمر أم الخبائث»، وقال «اجتنبوا الخمر فإنها مفتاح كل شر» رواهما ابن ماجه أيضاً، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «كل مسكر حرام. إن على الله عهداً لمن يشرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال. قالوا: وما طينة الخبال؟ قال: عرق أهل النار أو عصارة أهل النار».
خاتمة:
قال صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا يدخلون الجنة: مدمن الخمر، وقاطع الرحم، ومصدق بالسحر».

سلمان بن محمد العُمري

 

 
 

جريدة الجزيرة: الجمعة 18 ربيع الأول 1433 هـ - 10 فبراير 2012م - العدد 14379

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019