مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

                         الصبر على ضحية الإدمان

 

 

عبدالعزيز بن سعد المحمود

في بدايتي مقالتي المتواضعة قد احترت كثيرا في أي المواضيع اريد ان اتطرق لها اوأكتب عنها نظرا لكون اغلب المواضيع قد تم الكتابه عنها ومناقشتها وتكررها من خلال بعض الكتاب والزملاء المتخصصين وغير المتخصصين ولعلنا ولما لموضعنا من أهميه قد يجهلها أو يتجاهلها الكثير من الآسر وهي ما يتعلق  بالتعاطي والمخدرات وهو المتضمن سؤالنا كيف نصل إلى قلب وعاطفة المتعاطي ؟ والعمل على إقناعه بالعلاج .

فعندما نريد ان نسعى إلى إقناع المريض لابد ان نقتنع نحن أولا بان هذا المدمن في الأصل هو مريض ويحتاج المساعدة والوقوف بجانبه .

لما لهذه القناعة الأثر الايجابي الفعال نحو الإقدام على علاجه وتحمل كافه مشاكله المختلفة وتقبلها بقدر الإمكان وتوقع نتائجها مستقبلاً.

ولنبدأ مع المريض بمحاوله أولي عن طريق من اقرب الناس إلى قلبه ومن تري الآسرة انه محل تقدير بالنسبة له وطرح مشكلته باعتبارها مشكله تحتاج المساندة وان تطرح بعض الحلول المناسبة والأفضل ان يكون بمسانده بعض المختصين في علاج الإدمان لوضع الاليه والبرنامج المناسب للحالة حسب شخصيه المريض وفترة تعاطيه ونوع المادة المتعاطة ومدي دافعتيه من عدمها  دون جرح لمشاعر المريض وبأسلوب مميزه مما قد يساعده في الاقتناع بالعلاج وتكرر الطرق والأساليب الأخرى والأوقات أحيانا في حاله فشل المحاولة في المرة الأولي .

وعند المحاولة الأولي قد يتطلب من ذوي المريض في بداية النقاش مع المريض بتذكيره بالأمور الايجابية في حياته وكيف كان بالسابق

وكيف أصبحت حالته الآن دون الإلحاح عليه ومحاوله تخفيف الضغط عليه ومنحة ثقته بنفسه وشعوره بقيمته ودورة بالمجتمع ومدي تأثير التعاطي عليه وعلى آسرته بل وعلى مجتمعه .وقد نجد بعض الحالات احتمالية عدم استجابتها للمحاولات الأولي  أو غيرها من المحاولات الذي يتطلب جهداً أكثر لعمليه الإقناع وعدم الاستعجال بالحكم واليأس من قبول المريض للعلاج واقتناعه بذلك  حسب سلوكياته وفترة تعاطيه وكثرة الأضرار التي سببها على نفسه وعلى آسرته ومجتمعه  ومدى الأمل في إمكانية رجوعــه من جديد لآسرته ومجتمعه.

لذا علينا يجدر بنا ان نعرف نحن المختصين نحن الآباء نحن الأمهات نحن الأفراد نحن الجهات ذات العلاقة بل نحن المجتمعات بأكملها ان علينا مسئولية أمام الله اتجاه هذه الفئة تتطلب منا الجدية في التعاون معاً لخدمتهم والصبر عليهم والعمل على تحقيق إصلاحهم بقدر الإمكان والإخلاص بذلك طالبين رضا الله سبحانه اولاً ثم السعي قدوماً لعمل الخير وتحمل كافه الصعوبات التي قد تواجهنا أثناء فترة إقناعه بالعلاج.

 

الأخصائي  النفسي

عبدالعزيز بن سعد المحمود
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 

 
 

مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض:  الاثنين 21 ربيع الأول 1433 هـ - 13 فبراير 2012م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019