مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

«الجنس الثالث».. ظاهرة تتفشَّى بين الشباب واختصاصيون يرجعونها إلى عوامل عضوية ونفسية
 


د.الغامدي: ناتجة عن «الحرمان العاطفي» الذي مر به الشاب في طفولته.
د. يحيى: قد يساهم الأبوان في اكتساب الأطفال عادات غير متناسبة مع جنسهم.
آل عجيان: الفترة الأولى من حياة الطفل كفيلة بتحديد هويته الجنسية.
الميلاد: «الثقافة الأجنبية أثَّرت» بشدة على قيم المجتمع الإسلامي.

تفشت ظاهرة « الجنس الثالث» في كثير من المجتمعات، وهي ظاهرة مخالفة لفطرة الإنسان السوي، حيث يفضل الرجل الظهور في صورة فتاة، يقلدها في ملبسها وسلوكها وتصرفاتها، في ظل نظرة المجتمع الدونية له، في حين أوضح اختصاصيون معنى الاضطرابات الجنسية «sexual disorders»، مبينين أنها إما قصور في الوظيفة الجنسية لدى الجنسين، أو شذوذ عن ممارسة السلوك الطبيعي، وأرجعوا هذه الظاهرة إلى وجود اضطرابات سلوكية متمثلة في « الحرمان العاطفي» الذي مر به الشاب فترة طفولته، فضلا عن الإفراط في تدليله، أو لوجود سبب عضوي متمثل في عدم تأكيد هويته الجنسية.
«الشرق» فتحت باب النقاش حول هذه القضية، لمعرفة أسبابها وما ساعد على انتشارها مؤخرا.

تصرفات ناعمة
تشمئز أم محمد من رؤية الرجال في صورة مشابهة للفتاة، مبينة أنها كثيرا ما ترى مثل هؤلاء الشباب في المجمعات التجارية، وتقول« كرهت الذهاب إلى المجمعات مع أبنائي بسبب هذه الفئة، فأخاف عليهم تقليد مايرونه، خاصة وأن الطفل يحاكي ويقلد»، وتستطرد» أستغرب من أهالي هؤلاء الشباب، فكيف يتقبلون تصرفات أبنائهم دون إيجاد رادع؟!».
وأكد أبو أحمد الذي يعمل في إحدى القطاعات الخاصة، أنه كثيرا ما يصادف شبابا من هذه الفئة، حتى في مجال عمله، وأضاف» لي زميل يحب تقليد الفتيات في تصرفاتهم المتسمة بـ»« النعومة»، خاصة في لباسه، فتجده ينتقي الملابس الملتصقة بجسده، ويضع مرطبات الشفاة الخاصة بالفتيات، كما أنه يتعمد تطويل شعره وربطه، دون أن يخجل من مظهره»، مبينا أنه يتجنب الحديث إليه، ولا يتشرف بمعرفته بعد أن انتقص من رجولته.

هوية جنسية

د.حاتم الغامدي

وذكر الاستشاري النفسي الدكتور حاتم الغامدي لـ«الشرق»، أن ظاهرة « الجنس الثالث» لها بعدان، أولهما عضوي، وثانيهما نفسي اجتماعي، ويقول الغامدي «فيما يتعلق بالبعد العضوي فإن مدى معرفة ما إذا كان الجسم أنثوياً أو ذكورياً لا يتم عن طريق الكشف العضوي فقط، بل لذلك عدة أشكال أولها الكشف العضوي التناسلي المباشر، ثم الكشف الجيني الذي يتحدد منذ بداية التلقيح، ثم الجنس المخي الذي تحكمه شفرات خاصة لم يتمكن العلم من تحديدها تماماً حتى الآن، وهي تتعلق بـ»النويات القاعدية» .
وأشار الدكتور الغامدي إلى البعد النفسي والاجتماعي لهذه الظاهرة، مبينا أنه يأتي على شكل اضطراب في السلوك أو عدم تأكيد للهوية الجنسية التي يعاني منها أفراد هذه الفئة، أو قد ينتج عن الحرمان العاطفي، الذي لازم الشاب في مرحلة طفولته، وقسوة والديه عليه، أو انفصالهما، ما يدفعه إلى البحث عن «مخلص» يشبع حرمانه، صديق أو جار أو من ذوي القربى، وقد يستغل بعض ضعفاء النفوس حال هذا الشاب، مما يجعل منه ضحية الاضطراب السلوكي.

تصحيح عضوي
ونوه الدكتور الغامدي إلى إمكانية علاج ظاهرة «الجنس الثالث»، من خلال التصحيح العضوي بالجراحة، في حين كان المسبب عضويا، إلى جانب تدخل العلاج النفسي السلوكي في ذلك، لتهيئة الشخص قبل وبعد إجراء العملية الجراحية، ليستطيع التكيف مع أفراد المجتمع، خاصة وأن كثيرا من المجتمعات العربية لا تتقبل تحول الشاب إلى فتاة، أما إذا كان اتباع هذا السلوك ناتج عن الحالة النفسية والاجتماعية للشاب، حيث يتم علاجه عن طريق العلاج النفسي الدوائي، من خلال تدريبه على تأكيد هويته الجنسية الذكورية، وتعديل سلوكياته نحو الجنس والجنس الآخر، منوها أن ذلك لايتم إلا برغبة الشاب في العلاج بشكل فعلي.

طي الكتمان

د. جبران يحيى

وأوضح الاختصاصي الاجتماعي الدكتور جبران يحيي، أن الاضطرابات الجنسية « sexual disorders» تعني إما قصوراً في الوظيفة الجنسية، لدى الجنسين، أو شذوذا عن ممارسة السلوك الطبيعي. وأشار أن الانحرافات الجنسية عبارة عن طيف واسع من الممارسات الشاذة التي يتبعها الفرد، وقد يظهر هذا السلوك الشاذ عند بعض الناس ويبقى طي الكتمان لدى آخرين، منوها أن المجتمع أطلق على هؤلاء الفئة مسمى غير علمي وهو «الجنس الثالث» .

الأسباب الاجتماعية
وبين مخظي الأسباب الاجتماعية لهذه الظاهرة، وأضاف» تمثل المسببات الاجتماعية العلاقة بين الإنسان ومجتمعه، كعلاقة الطفل بوالدية ورفاقه وباقي أفراد المجتمع، حيث يلعب الوالدان دورا أساسيا في تكوين شخصية الطفل، خاصة من جانب «التنميط الجنسي»، الذي يعنى بتدريب الأطفال على الأدوار المتناسبة مع جنسهم، فيتعلم الذكر دوره الذكوري، بينما تتعلم الأنثى دورها الأنثوي، وما إن تفشل عملية التدريب حتى ينشأ الخلل، فيمكن أن يساهم الأبوان بشكل كبير في اكتساب الطفل عادات غير متناسبة مع جنسه كذكر، كأن يجلبوا له الدمى ذات الطابع الأنثوي، من عرائس وغيرها، منوها إلى أهمية دور الأب في التربية، فلو كان يمثل دور الرجولة والسلطة لتعلم طفله منه هذه المثل الاجتماعية، وعلى العكس لو كان غائبا عن المنزل وذا شخصية ضعيفة، وهو مايسمى علميا بـ» غياب النموذج»، حيث يؤثر ذلك على الأبناء بشكل سلبي، كما أشار مخظي أن من مسببات هذه الظاهرة عدم وجود أخوة ذكور للطفل، كأن ينشأ ذكر بين ثلاث أخوات فيكتسب سلوكياتهن.

إفراط الدلال
ونصح مخظي الآباء بتنشئة الطفل بشكل سوي، دون إفراط في دلاله أو القسوى عليه، وقال «لا يمكن أن تقوم التنشئة الصحيحة دون عاملي الحب والانضباط، فلابد أن يغدق الآباء الحب الكافي على أبنائهم، بشرط أن يكون الحب «غير مشروط»، كي لا يحد ذلك من استقلالهم ونموهم بشكل سليم، إلى جانب الابتعاد عن أساليب القسوة والتعنيف والسخرية والاحتقار.
وبين مخظي وجود بعض العادات المجتمعية التي تضيق على الشباب، وتجعلهم يلجأون إلى سلوكيات شاذة، سواء من خلال العلاقات الجنسية أو المظاهر السلوكية السلبية، في ظل عدم وجود متنفسات ترفيهية تحتضن طاقات الشباب، الأمر الذي يتيح مايسمى بـ « فرص الجريمة». فقد يجد الشاب في سلوكه السلبي تعبيرا عن فراغه، دون أن يرجع سلوكه إلى وجود اضطراب في هويته الجنسية، وقد يتمرد المراهقون على القيم والعادات التي يتمسك بها الكبار، ويجدون فيها ما لا يتناسب مع جيلهم. مشددا على دور الإعلام الفاعل في التأثير على الشباب سلبا وإيجابا، وقال «وفرت وسائل الاتصال وخصوصا الإنترنت، فضاء مفتوحا للاطلاع والتعلم والاكتساب، فيمكنهم اكتساب السلوكيات الشاذة من خلال وسائل الإعلام بكل سهولة».

التنميط الجنسي

فيصل آل عجيان

وبين الاختصاصي النفسي فيصل آل عجيان، أن الفترة الأولى من حياة الطفل كفيلة بتحديد هويته الجنسية، ويطلق عليها علماء النفس فترة «التنميط الجنسي»، حيث يفتخر الطفل في هذه الفترة بانتمائه إلى جنسه، ويتعرف على دوره الجنسي من خلال رؤيته لأعضائه، التي تختلف عن الجنس الآخر تشريحيا ووظيفيا. مشيرا إلى عوامل الانحراف الناجمة عن الصراعات النفسية الشعورية واللاشعورية، مثل التدليل الزائد للطفل وتنشئته نشأة أنثوية، فضلا عن عزلة المراهق الاجتماعية، التي قد تضطره إلى ممارسة الجنس الذاتي أو الشاذ، وهنا يمكن أن يكتسب الفرد نمطه الجنسي وتتشكل هويته في مسارات عدة، أحدها أن يكون «مغلق الهوية الجنسية»، وصاحب هذا المسار ملتزم بهويته الجنسية بشكل قوي، ويكون اختياره لدوره متوافقا مع قيم والديه، إلى جانب اختياره لشريكة حياته، ويفتقد أصحاب هذا المسار، القدرة على الحوار والإقناع، إضافة إلى معاناتهم من اضطرابات نفسية عديدة، كما أنهم ضعاف الثقة في النفس وأقل نضجا في مستوى الهوية من المنظور النمائي.
وأشار آل عجيان إلى مسار آخر تتشكل فيه هوية الفرد، تحت مسمى «محقق الهوية الجنسية»، وصاحب هذا المسار هو الأعلى نضجا في طريق نمو هويته، حيث إنه مقتنع بجنسه ويميل إلى تكوين علاقات مع الجنس الآخر.

«تشوش الهوية الجنسية»
وأوضح آل عجيان أن هناك مساراً يتبعه البعض، ويطلق عليه «تشوش الهوية الجنسية»، الذي يعاني أصحابه من ضعف في الإحساس بأزمة الهوية الجنسية، متمثل بضعف رغبته في استكشاف ميوله الجنسية نحو المثلية أو الجنس الآخر أو «الخنثى»، كما أن ليس لديه اتجاه سلبي نحو أي من أنواع الجنس، بل يقبل جميع الأشكال الجنسية المتاحة ولا يظهر التزاما بما يتم اختياره، كما أ نه يعاني تقديرا منخفضا لذاته، ولا يشعر بحاجة في اختيار شريكة حياته، ولا يمانع أن تلعب الصدفة دورها في اختياره.
ونوه آل عجيان إلى إمكانية تفريق الشذوذ والمثلية عن الأنوثة والذكورة النفسية، فليس كل مثلي يكره هويته الجنسية الأنثوية أو الذكورية، فيمكن أن يكون ذا ميول جنسية مثلية وهو فخور بجنسه، بخلاف «الخنوثة النفسية»، حيث إنها حالة مرضية وشذوذ من نوع خاص، تنتج عن وجود الأعضاء التناسلية الذكرية والأنثوية معاً في جسد الفرد، إلى جانب الصفات الخاصة بكلا الجنسين، كما إنه يميل للجنسين على حد سواء، مايتطلب إجراؤه عملية جراحية يحقق من خلالها «الخنوثة الجسدية».

ثقافة أجنبية
وأشار الشيخ مالك الميلاد إلى شدة خطر تأثير الثقافة الأجنبية على المجتمع الإسلامي، حيث ساهمت في تغيير كثير من قيم الأفراد، وبين أن المتأمل لثقافة الحضارات غير الإسلامية يجدها مهزوزة، نتيجة اعتمادها على الأمور الدنيوية بعيدا عن الله جل وعلا، الأمر الذي يجلب الصعاب للإنسان.
وأرجع الميلاد انتشار الرذيلة وانهيار الثقافات لعدة أمور، منها عدم إيمان الإنسان الصادق بالله تعالى وبالغيب ومافيه من جنة ونار وحساب، وتركيزه على الجوانب الدنيوية المادية، إلى جانب انتخاب الفرد لأيديولوجية ثقافية مغايرة لأيديولوجية الإسلام و فكره. موصيا كل شاب بمعرفة أحكام دينه وضوابطه، وعدم التأثر بثقافات الغرب غير المتناسبة مع قيم الدين والعادات والتقاليد، كي لا يكون موضع انتقاد مجتمعه.
 

 
 

جريدة الشرق: الأحـد 15 شوال 1433 هـ. الموافق 02 سبتمبر 2012 العدد ٢٧٣

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019