مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية

نسخة سهلة للطباعة
 

طرق استخدام المخدرات

 

إن الطريق الذي يدخل من خلاله المخدر أو العقار المؤثر على الدماغ له أهمية بالغة، وذلك لأسباب عدة:

 أولها: أن طرق الاستخدام تختلف في سرعة وصول المخدر إلى الدماغ.

وثانيها: اختلاف مستوى المخدر في الدم أو الدماغ.

وثالثهما في الأخطار التي تحدث الإدمان.

ورابعها في خطورة الجرعة الزائدة.

وخامسها في الأخطار الصحية الناتجة.


ومن المعلوم أن بعض المخدرات يمكن أن تستخدم بطرق متعددة بينما نجد أن البعض الآخر لا يمكن استخدامها إلا بطريقة واحدة فقط ونستعرض هنا أهم الطرق المستخدمة:

 

الفــم:

كثير من المخدرات يمكن أن تؤكل أو تشرب وذلك كالخمور أو الأفيون المذاب في شراب الكحول أو البانج وهو مشروب يصنع من القنب أو الحشيش وكذلك جميع المصنعات من الحبوب والكبسولات. وطريق الفم طريق بطئ لوصول المخدر إلى الجسم مقارنة بالطرق الأخرى ويحمل خطراً أقل في إحداث الإدمان.

 

التخزين أو المضغ:

وقد كان الكوكايين يستخدم في الأنديز بوضع أوراقه في الفم تحت الخد وتستخدم نفس الطريق لتخزين القات والتبغ، وبهذه الطريقة يتم امتصاص المخدر عن الغشاء المبطن للفم وهذا لا يعرض المخدر لتأثيرات الهضم في المعدة والأمعاء وبالتالي يحافظ عل مفعولها الكيمائي.

 

الاستنشاق أو التدخين:

وهذه طريقة سريعة لوصول المخدر إلى الدم عن طريق الرئتين وخلال 9 أو 10 ثوان من من سحب رشفة من السيجارة تصل جرعة من النيكوتين إلى الدماغ.

ولذا فبعض المخدرات تدخن مثل التبغ والحشيش وبعضها يتم استنشاقها مباشرة كالمواد الطيارة وأخرى يتم تحويلها من مادة صلبة بالحرارة إلى مادة غازية عن طريق عملية الشامي واستنشاقه وهذه تستخدم فيما يسمى عملية "متابعة التنين" وذلك فيما يخن الهيروين على قصديرة  واستنشاق ما يتصاعد من أبخرة وكذلك ما يسمى "بإطلاق اللب" من مادة الكوكايين.

 

الشم:

وبهذه الطريقة يتم امتصاص المخدر عن طريق غشاء الفم الأنف الداخل وتستخدم في النشوق للتبغ والكوكايين وكذلك الهيروين.

 

الحقن:

المقصود هنا الحقن بالوريد وهذه الطريقة تمثل أكبر الطرق اقتصاديا، حيث يتم الحصول على أكبر أثر للمخدر ولكنها أكثر الطرق خطورة في الوقت نفسه.

وهنا لا يتأثر المخدر بالهضم مثلا كما لو أخذ بطريق الفم أو بالحرق أو غيره، وذلك وبسرعة ينتقل المخدر من الدم إلى الدماغ وهنا يكمن الخطر في الجرعة الزائدة العفوية وكل ما يتصور من الأوساخ والسموم التي تدخل مع الحقنة وتسبب الالتهابات والتخثرات الوريدية. وكذلك فإن هذه الطريقة تؤدي إلى الإدمان سريعا. وتستخدم في تعاطي الهيروين والمورفين ويمكن أن يستخدم الكوكايين كذلك بهذه الطريقة.

وبعض المتعاطين يلجأ إلى طحن الحبوب والكبسولات وخلطها بالماء وحقنها بالوريد.

 

طرق أخرى:

ويلجأ بعض المتعاطين وخاصة الذين في أول طريقهم في التعاطي إلى أخذ المخدر عن طريق الحقن في العضلات أو تحت الجلد فيما يسمى (انتبارالجلد)، وهذه الطريقة يلجأ لها المتعاطون الذي لا يمكنهم حقن المخدر عن طريق الوريد وذلك لوجود المضاعفات كانسداد الوريد أو وجود التخثرات الدموية أو الإلتهابات الوريدية بسبب الحقن المكررة.

 

 د/ عبد الرازق الحمد 

 

 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019