مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

التأثر والتأثير في التعلق بالمشاهير
 

 

* حمد بن مشخص العتيبي

حينما اجتمع مع بعض الشباب وخاصة من هم صغار او في مرحلة المراهقة ، أتعجب من تعلقهم الكبير ببعض المشاهير في الرياضة والمغنيين والممثلين والأدهى تقليدهم لحركاتهم ولباسهم وقصات شعرهم بل وطريقة حديثهم ثم الغيرة على هؤلاء المشاهير وعدم السماح بالحديث السلبي عنهم والدفاع المستميت عن انجازاتهم وأعمالهم . وفي الجانب الأخر وحينما تتعمق في دراسة شخصيات هؤلاء المشاهير في كرة القدم والمغنين والممثلين تجد أن غالبيتهم ذو ثقافة سطحية ويعاني من انحرافات سلوكية وأخلاقية والقضية الأصعب أيضا أنه ربما مدمن مخدرات .

وقد أوضحت الكثير من التقارير الإعلامية أن أمثال هؤلاء المغنين أو لاعبي الكرة وممثلي المسلسلات التلفزيونية والمسرحيات يفتقد الكثير منهم الى تقييم الأمور بشكل صحيح او إلى التخطيط للمستقبل ايجابي، وبعضهم يلجأ الى فضح نفسه وإظهار فضائحه وأخطاءه او الظهور باشكال غريبة من أجل كسب المزيد من الشهرة . بل ويجهل الكثير منهم تأثير تصرفاته على المجتمع او يصر على نشر تصرف سلبي . وكم شاهدنا تقارير على علاقات محرمة بين هؤلاء المشاهير وتواجدهم في أماكن مشبوهة أو اقترافهم لجرائم او القبض عليهم في مشاكل ومخدرات حتى أصبح وكأن الأمر طبيعيا لتصبح مشهورا يحق لك ما لا يحق لغيرك . ولأن التعلق بأمثال هؤلاء هو انحراف للفكر والتربية فأن الأسرة ومجتمع المدرسة من أهم أسباب هذا الأمر ، فعندما تهتم الأسرة بالتعصب الرياضي تجعل حياتها مرتبطة بنادي أو لاعب لن ينفعها إن فاز ولن يضرها إن انهزم أو تجعل يومها مليء بالمجلات الفنية ومتابعة أخر الأفلام وأشرطة الغناء حتى تجبر ابنها او ابنتها على الدخول في هذا العالم أو يحرص الأب على حضور مباريات التعصب الرياضي او ما يسمى الديربي برفقة أبناءه بهدف التسلية لهم فيما هو في الحقيقة يؤهلهم للتعلق بالمشاهير وتقليدهم والتعصب .

أما المدرسة فان الأستاذ عندما يشغل نصف حصته في النقاش لمباريات رياضية او أخبار فنية فهو يؤسس لتنافس بين الطلاب على هذه الأخبار وحينما ينظر الى الطالب الذي لايشجع أي فريق بنظرة استغراب فهو يجبره على الانصياع وعدم اتخاذ الفكر السليم .

اما في مجال الإعلام وممارساته فأن الدور كبير جدا وياليت قومي يسمعون بان النشر عن أمثال هؤلاء وكأنهم أبطال معركة او منقذي أمه إنما هو دمار للأمة ونشر للممارسات السلبية وتعميق للتقليد الأعمى فالفن والرياضة انحرفت عن هدفها الرئيسي وأصبح القلة فيها من العقلاء والإعلام أصبح يشارك في هذه المعمعة بدور واضح وجلي في التعلق بهم ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في حياتهم . بل ونشر فضائحهم وعرضها في بعض المرات بطريقة المعجبين . وأيضا نشر صورهم وهم يمارسون سلبياتهم او عرض أفلام وقصص يظهرون فيها وهم يبثون سمومهم التي يطول الحديث عنها .

ان من يتتبع أخبار هؤلاء المشاهير يعلم يقيناً ان الشهرة أصبحت في الأمور السلبية تؤثر أكثر من الشهرة في الأمور الايجابية ، وان من يتعلق بهؤلاء من المراهقين والمراهقات ومادون ذلك لا يتوقف تعلقهم عند مرحلة المراهقة بل تتأثر حياتهم لاحقاً بذلك .

نعم الواقع مؤسف وليس أدل من ذلك ان مجلة فنية نشرت في عنوانها فضيحة تهز الفنانة فلانة وهي تحكي عن علاقات جنسية لها وترويج مخدرات ثم نشرت في عددها التالي استقبال حافل لها في المطار . او صحيفة تنشر فضيحة للاعب كرة في احد الملاهي الليلية في دولة خليجية وفي الأسبوع التالي تلتقيه في حوار من صفحتين يعتليها صوره الكبيرة وعنوان (البطولة لها ناسها ... تميز الكابتن (..) يرغم ناديه على التوقيع معه بالملايين)

ختاماً هناك فرق بين أن نتابع شخص أو نتبعه أو أن نعجب بانجاز له أو نعجب بحياته كلها .. ولنكون لابناءنا وبناتنا قدوة .
 

* مدير إدارة العلاقات والإعلام الصحي
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 

 
 

إدارة العلاقات والإعلام الصحي: الأربعاء 29 ذو الحجة 1433هـ - 14 نوفمبر 2012م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام  الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2018