مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

ألعاب أطفال مسمومة في أسواقنا!!
 

 

د. عبدالرحمن القحطاني*

قد يثير العنوان حفيظة الكثير منّا؛ فهل فعلاً لدينا ألعاب أطفال مسمومة في أسواقنا؟ سأبدأ في الإجابة من خارج السعودية، ثم أعود لها بعد ذلك!!

في عام 2008 سحبت الولايات المتحدة ما يزيد على 6 ملايين لعبة؛ لاحتوائها على مادة الرصاص السامة بنسبة عالية. ومنذ عام 2004 إلى 2009 تم سحب 150 مليون قطعة من إكسسوارات الأطفال؛ لاحتوائها على مواد سامة.

ولمن لا يعلم، فمادة الرصاص مادة سامة، تؤثر في الجهاز العصبي ونمو الدماغ ومستوى الذكاء لدى الأطفال، وتؤدي لفرط الحركة وتشتت الانتباه.

وفي الشق الآخر، فالاتحاد الأوروبي يمنع استخدام العديد من مركبات الإفثاليت البلاستيكية في ألعاب الأطفال ومنتجاتها؛ إذ يُعتقد أن لها تأثيراً على هرمونات الجسم والنمو في الأطفال، كما منعت الولايات المتحدة استخدام تلك المركبات في ألعاب الأطفال قبل خمس سنوات تقريباً.

وبدأت العديد من الدول منع استخدام مادة بيزفينول أي (BPA) في صناعة ألعاب الأطفال والرضاعات وأكواب الأطفال، وهي مركب بلاستيكي، يُحتمل أن التعرض المبكر له يرتبط بسرطان الثدي والبروستات وفرط الحركة والإجهاض، وتحور في النظام المناعي، والتأثير في الخصوبة.

أيضاً يجب ألا نهمل جانباً آخر من الضرر في ألعاب الأطفال غير المكونات الضارة المستخدمة فيها، وهو ما يتعلق برداءة المنتج، وتعرضه للكسر، أو احتوائها على قطع صغيرة، قد تعرض الطفل للاختناق أو التسبب في إصابات وجروح.

وعلى سبيل المثال، ففي عام 2011م تسببت ألعاب الأطفال في إحداث أكثر من ربع مليون إصابة، استدعت الخدمات الإسعافية.

الآن، دعونا ندخل لسوقنا السعودي؛ لنرى الكم الهائل من ألعاب الأطفال التي أجزم بأن عدداً كبيراً منها تستطيع التعرف على أنه غير متوافق مع أبجديات اشتراطات السلامة من مجرد النظر إليه وتفحصه باليد!!

وأكاد أجزم بأن سوق ألعاب الأطفال لدينا ليس سوى مكب للمنتجات الصينية، التي تُسحب أو تمنع من الدخول للسوق الأوروبية والأمريكية، وهذا يعني أننا يمكن أن نجد في أسواقنا وبسهولة الكثير من الألعاب التي تحتوي على مواد سامة، تؤثر في صحة الطفل أو سلامته، بما فيها مادتا الرصاص والإفثاليت، وغيرها.

والسؤال المقلق للغاية: في مقابل عشرات الملايين من الألعاب التي تسحب من السوق الأمريكية والأوروبية سنوياً، ما هي كمية الألعاب التي قامت وزارة التجارة بسحبها؟ وهل فعلاً يتم سحب ألعاب لدينا أمام هذا الكم الهائل منها؟.

وزارة التجارة مطالبة بتدخل عاجل للحد من هذا القصور، وحماية أطفالنا من هذا العبث المقنن، الذي يدخل للأسواق بطريقة منظمة، وخصوصاً أن هذا الخلل واضح للعيان، ويؤثر في شريحة حساسة من المجتمع.

*امين الجمعية الخيرية للتوعية الصحية "حياتنا"
خبير تعزيز الصحة

 

 
 

إدارة العلاقات والإعلام الصحي: الأربعاء 21 شوال 1434 هـ 28  أغسطس 2013م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019