مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

مديرة قسم الأمراض النفسية في مستشفى الملك فهد لـ "الاقتصادية":
«الحقائب الكرتونية» تزيد العنف وتخلق فجوة اقتصادية بين الطلاب


انتشرت الشخصيات الكرتونية وصور أندية ولاعبي العالم على الحقائب المدرسية في أغلب المكتبات
 

حذرت الدكتورة منى الصواف مديرة قسم الأمراض النفسية في مستشفى الملك فهد العام بجدة من انتشار الحقائب المدرسية التي تحمل شعارات ورسومات لشخصيات كرتونية، لتأثيرها بشكل غير مباشر على أخلاقيات وسلوكيات طلاب المدارس. وقالت الصواف إن هذه الشعارات قد تؤدي مع الوقت إلى ظهور سلوكيات سلبية سواء باقتباس الشخصية والاقتداء بها والتعصب للفرق الرياضية التي تعزز التنافس غير السوي بين الطلاب وتزيد من العنف، جميعها تنافي الرسالة التعليمية والمبادئ التي ترتكز عليها، فالطفل في المراحل الأولى يكون الوالدان مصدر القوة والقدوة للطفل ومع دخول المدرسة يصبح المعلم محور اهتمامه. وأضافت لكن للأسف لا يستفيد بعض المعلمين من قرب الطلاب منهم بتوجيههم لأمور إيجابية، ما يدفع الطالب إلى التطلع إلى عالم أوسع وأكبر من محيطة بالنظر للشخصيات والفرق المشهورة التي تكون حديث الطلاب وانتشارها في الأسواق، ما يجعلهم يسعون إلى تملكها ومع الوقت والاهتمام بامتلاك مقتنياتها تتحول إلى إعجاب وهوس يؤدي إلى العنف وغياب المبادئ الأخلاقية.

وأشارت مديرة قسم الأمراض النفسية في مستشفى الملك فهد إلى الانعكاسات السلبية النفسية والاقتصادية الناتجة عنها، حيث تحدث فجوة وتفرقة بين الطلاب من حيث القدرات المالية، فيختلف ما يملكه كل طالب بحسب القدرات المالية للأسرة والتغيير المستمر للطالب للأسف وهو ما تعمل به كثير من الأسر دون النظر إلى تبعيات ذلك وتأثيرها على الطلاب الآخرين, كما أنها تعود الطالب على عدم الاهتمام والمحافظة على الأغراض أي يصبح الطالب غير مبال لأغراضه فتزيد التكلفة على الأسرة. وشددت على ضرورة أن تمنع وزارة التربية والتعليم استخدام الطلاب لمثل هذه الحقائب وأن تضع اشتراطات للمستلزمات الخارجية كالحقائب وطرح مواصفات ومقاييس معينة للحقائب يتمثل في خلوها من الرسومات للشخصيات التلفزيونية والفرق الرياضية التي لا تتناسب مع الرسالة التعليمية وتناقضها، إضافة إلى المواد المصنعة لها خاصة مع وجود حقائب زهيدة الأسعار بمواد ضعيفة الجودة وضارة إضافة إلى الأحجام التي من الضروري أن تتناسب مع بنية الطفل. وأوضح عمران المغربي عضو لجنة المدارس الأهلية في جدة، أن وزارة التربية والتعليم تمنع المدارس من السماح للطلاب بالحقائب التي تحمل صورا لشخصيات وشعرات الفرق إلا أن السوق تكتظ بمثل هذه المستلزمات التي لا تعكس أي هدف نفسي ومعنوي للطالب, مبينا أن انتشار مثل هذه الحقائب خاصة الفرق الرياضية يعزز التعصب لدى الطلاب، الذي يؤدي إلى العنف والهوس بدون أي خلفية أو دراية عن التبعيات.


شعارات للاعبين وشخصيات كرتونية على الحقائب.

وقال "إن ما يزيد من انتشارها عدم وجود البديل لها وعدم توجيه الطلاب إلى أدوات أخرى بديلة تعزز الرسالة التعليمية، إضافة إلى ضعف الرقابة التعليمية زاد من انتشار مثل هذه الحقائب, ولفت إلى أن كثيرا من المدارس تعمل على توفير حقائب وأغراض مدرسية للطلاب تحمل عادة شعارات المدرسة التعليمية أو رسالة أخلاقية للحد منها، ولكن كثرة المعروض في الأسواق وقلة الرقابة تدفع الطلاب للتوجه إلى هذه الحقائب.

وأشار محمد العيدروس صاحب مكتبة الراقية إلى ارتفاع الطلب على المستلزمات المدرسية التي تحمل شعارات وصورا لشخصيات كرتونية بشكل أكبر من الحقائب السادة, ويختلف الطلب من عام لآخر، فمثلا هذا العام شعارات الأندية الرياضية للفرق العالمية على مستلزمات المدرسة كانت أكثر المبيعات لهذا العام.

وذكر أن الكميات المتوافرة في السوق نفدت خلال الأيام العشرة الماضية, حيث ترى التنافس بين الطلاب عند اختيار الفرق، والظريف أن الطالب يمتلك خلفية واسعة عن الفرق وأبرز المباريات وعدد الكؤوس وأفضل اللاعبين، وقال "إن تطور وسائل التقنية والتواصل الكبير بالعالم الخارجي وحب التنافس وسهولة الحصول على المعلومة ساعد من ارتفاع حجم المبيعات, مبينا أن ثقافة الشراء اختلفت عند الطلاب، فبعد أن كانت شخصيات معينة تسيطر على منتجات ومستلزمات المدرسة الآن أصبحت هذه الشخصيات تتغير بشكل مستمر وتظهر شخصيات أخرى في كل موسم.

وفي الوقت الذي تمنع وزارة التربية والتعليم الحقائب التي تحمل صورا لشخصيات كرتونية وفرق رياضية، إلا أن المكتبات والقرطاسيات أصبحت أشبه بمعرض يضع شعارات وصورا لأشهر الفرق العالمية لكرة القدم والشخصيات الكرتونية, لتشمل جميع المستلزمات من "حقائب وحافظة الطعام والمياه وحقيبة الأقلام والأقلام والدفاتر" حيث سيطرت هذا العام فرق كرة القدم الرياضية العالمية "ريال مدريد، برشلونة، ويونايتد" على مستلزمات الدراسة وسجلت المنتجات التي تحمل شعارات أندية مبيعات 100 في المائة, بخلاف غيرها.
 

 
 

جريدة الاقتصادية: الجمعة 23 شوال 1434 هـ. الموافق 30 أغسطس 2013 العدد 7263

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام  الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2018