مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

«استشاريون»: السعودية تفتقر إلى دراسة عن «التأتأة»... ومصابون يهربون إلى «الإنترنت»
 


يعاني سهيل، وهو شاب في العشرينات من عمره، من «التأتأة»، منذ طفولته. بيد أن المعاناة تختفي في حال قراءة القرآن الكريم أو الغناء، لكنه يعاني منها حين يتحدث في شكل عام، واصفاً شعوره بـ»المخجل». وقال: «حين أتحدث مع شخص ما، أو جماعة، تقفز دموعي إلى عيوني، فالمستمع لا يصبر عليّ حتى أنطق كلماتي».

وربما كان الإنترنت هو الملجأ الوحيد لانطلاقة حروف سهيل. وأضاف «في مرحلةٍ ما، راجعتُ طبيباً نفسياً، لكنني لم أجد تحسناً لحالتي، وأعتقد أن العلاج بالقرآن يسير في منعطف جيد، وأنا الآن في مرحلة أفضل من ذي قبل».

وتصف عفاف أبو حسين، حال ابن جيرانهم، التي عاصرتها: «عانت جارتي من تأتأة طفلها، وراجعت أطباء نفسيين، لكنها لم تصل إلى حل لمشكلته التي بسببها كاد يترك المدرسة». واستدركت «لم يتخلص الطفل من مشكلته، إلا بعد أن عمد أبواه إلى تحفيظه سوراً من القرآن الكريم، من خلف تسجيل لأحد القراء المشهورين، تحسن ابنها بنسبة 80 في المئة، ولا يزال مستمراً حتى الآن». وعبرت سيدة أخرى عن معاناة ابنها «أحياناً يستطيع الكلام بطلاقة، وأحياناً أخرى تعاوده التأتأة». وأضافت انتصار خالد «حينما يتحدث ابني لؤي، يتوقف للحظات، يبحث فيها عن الكلمات، ويكرر بعض الأصوات الغريبة، ذلك ما جعل البعض يتخذون من الحديث معه، جانباً للسخرية». وقالت بأسى: «هو الوحيد من بين أشقائه، الذي يعاني من التأتأة، وعرضه الأمر لفسخ خطبته ثلاث مرات، يُضاف إلى ذلك الحرج الكبير الذي يتعرض له، حين يقف موقف المتحدث، في الجامعة أو بين زملائه، ولهذا لا أجده سعيداً».

فيما كشف استشاريون، افتقار المملكة، إلى أية دراسة عن مرض « التأتأة»، الذي يصيب بين 1 إلى 3 في المئة، مشيرين إلى عدم وجود «أرقام محددة أو حتى تقريبية، لأعداد المصابين». وتسبب حالات « التأتأة» التي تستمر، «مضاعفات خطرة»، منها «الإحباط، واليأس، والفشل في الحياة الزوجية». فيما يسهم تشخيص المرض منذ الطفولة، في علاج الكثير من الحالات.

وصنف استشاري الطب النفسي مدير الخدمات العلاجية في مجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام الدكتور وليد الملحم، « التأتأة» ضمن «اضطرابات الكلام التي تعرف بإعادة أو تطويل أو توقف لا إرادي لصوت، كلمة أو جملة، وتنتج التأتأة من القلق والتوتر، ما يؤثر سلبياً على الشخص، وينتج منه الخوف من بعض الحروف والكلمات، والخوف من ملاحظة الآخرين ذلك، خصوصاً في المواقف الاجتماعية، ما يؤدي إلى دورة مستمرة من القلق، والتوتر، والانطواء بسبب الإحراج، والخشية من الانتقاد والسخرية». وذكر الملحم، « تبدأ التأتأة من سن الطفولة، عندما يبدأ الطفل بتعلم الكلام، وتستمر معه إلى سن الرشد، بنسبة 20 في المئة، حينما تتحسن بنسبة 80 في المئة من الحالات. وتختلف شدة «التأتأة» من موقف إلى آخر. وتقل عند الحديث إلى عدد محدود من الناس، وتزداد في المواقف الرسمية، خصوصاً عند الحديث إلى مجموعة كبيرة من الناس، وهي أكثر في الذكور من الإناث، وأول من يلاحظ «التأتأة» عند الأطفال الوالدان، إذ يبدأ الطفل بتكرار حروف وكلمات معينة، ينتج منه انسحاب وهروب من المواقف».

وحول النوع الثاني من «التأتأة»، أوضح أنه «المكتسب بعد سن الطفولة، وتكون ناتجة عن سبب عضوي مرضي، مثل صدمات على الرأس أو أورام المخ، أو الجلطات، أو سوء استخدام المواد المخدرة». وأشار إلى أن أسباب التأتأة عند الأطفال «غير معروفة، وغير محددة، ويلعب العامل الوراثي دوراً في ذلك، أو تكون مصاحبة لأمراض خلقية مثل متلازمة «داون»، أو للتخلف العقلي، أو بسبب خلل في السمع، أو أسباب فسيولوجية مثل النشاط الكهربائي في الدماغ». وقال: «كي تشخص حالة التأتأة؛ لا بد أن تكون من قبل اختصاصي للنطق، وكذلك اختصاصي نفسي، من خلال تخفيف التوتر».

 

 
 

جريدة الحيـاة: الخميس 18 محرم 1435 هـ - 21 نوفمبر 2013م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019