مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

التربيط بالسلاسل!

 

د. موضي الزهراني

لن أنسى منظر تلك الفتاة التي باشرنا حالتها منذ سنوات في منزل أسرتها، بعد بلاغ وارد لإدارة الحماية الاجتماعية من مجمع الصحة النفسية بالرياض، وذلك بسبب سوء معاملة والدها لها وقيامه بتربيطها بالحبال عندما يأخذها لمراجعة المستشفى في حالتها الصعبة، ويجرها خلفه جراً بالحبال كأنها حيوان وليس من البشر! ولقد تم تدخل أخصائيات الحماية بزيارة منزل الفتاة ومقابلة الأسرة برفقة رجال البحث والتحري، لعدم تجاوب الأب ورفضه زيارة فريق الحماية لمنزله! لذلك تم توجيهه بأهمية وكيفية التعامل الإنساني مع ابنته المريضة، وأخذ التعهدات الشديدة بالالتزام بمواعيد متابعتها الطبية والأخذ بتوجيهات الفريق الطبي والاجتماعي في المستشفى، خاصة أنه كان يرفض إحضارها لمواعيدها لاقتناعه بأنه لا أمل في شفائها! هذه الحالة تتشابه مع الحالة التي زارها الفريق الطبي المنزلي بمجمع الأمل للصحة النفسية الأسبوع الماضي، وساهم فريقه المميز بإقناع الأم بخروج ابنها المريض من القفص الذي حجزته فيه لجهلها بالتعامل المناسب لحالته النفسية! وخرج بعد ذلك يمارس حياته الطبيعية مما دفع بالأسرة بعد ذلك للتخلص من الصندوق! هذا المجهود العظيم من فريق المستشفى ساهم في إنقاذ إنسان مريض من الحكم عليه حكماً لا يشعره بآدميته ويحرمه من كرامته التي فضّله بها الله سبحانه وتعالى , ويأتي أقرب الناس له يهينه ويجرّده منها للأسف الشديد! ولا يخفى علينا بأنّ هذه الحالات بدأت تظهر في كثير من المنازل لظروفها النفسية ولاضطراباتها السلوكية التي تجهل كثيراً من الأسر كيفية التعامل معها، واحتواء تغيراتها السلوكية وتقلباتها المزاجية، خاصة عندما يتم إهمال الأدوية المقررة لحالتها لعدم القدرة على ضبطها، أو لعدم الاهتمام بها، أو للإيمان من المحيطين بها بأنه لا أمل من شفائها، وربط تصرفاتها بالسحر والعين، وغيرها من الأسباب المسيئة لها والمؤدية لتدني حالتها لما هو أسوأ من وضعها المرضي! كذلك بعض هذه الحالات تتعرض لإساءة المعاملة مثل التربيط بالحبال أو السلاسل أو الحبس في قفص حديدي، تقوم بعض الأسر بتصنيعه خصيصاً لمريضهم، أو الحبس في ملحق أو سطح المنزل وعدم الاختلاط ببقية الأسرة، وغيرها من الاحتياطات القاسية خوفاً من المريض وليس خوفاً عليه! هذه التصرفات اللاإنسانية التي لا تمت لديننا الإسلامي بصلة، تحتاج من الجهات المسئولة جهوداً عظيمة للقضاء عليها , وتحديد الآليات العقوبات الصارمة مع الأسر غير المتعاونة والرافضة للتدخل المهني لتغيير نهجها التربوي مع مريضها النفسي الذي لا ذنب له في مرضه , ويحتاج للدعم والمساندة والرأفة بحاله، لا تربيطه وحبسه وإذلاله!! .
 

 
 

جريدة الجزيرة: الجمعة 24 رجب 1435 هـ - 23 مايو 2014م - العدد 15212 

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019