مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

اضطراب نفسي يحتاج إلى تعامل خاص
«أمي مراهقة»..!

يلجأ كثيرٌ من النساء في مرحلة ما يعرف ب "أزمة منتصف العمر" بمحاولة "التشبب" وإثبات أنّهن لم يتأثرن بالمرحلة العمرية التي دخلنها، ويظهر ذلك عادةً في الملابس، والطباع العامة، حيث تتجه إحداهن إلى ارتداء ملابس الفتيات الصغيرات، من حيث "الموديلات"، والألوان، والإكسسوارات المبهرجة، والأحذية العالية، والعباءات المزركشة، وقد تكون أماً لشباب، أو جدة ولها أحفاد؛ ما يدفع الأبناء لرفض هذه التصرفات، خصوصاً من هم في عمر يدرك الصواب من الخطأ، وقد يستبب ذلك في خجلهم اجتماعياً، وتحاشيهم الجلوس مع من يعرفون والدتهم، حتى لا يستمعوا إلى من ينتقد تصرفاتها من الخوال أو حتى الأعمام والعمات.

ويرى بعضهم أنّ مراهقة الأم المتأخرة تكون بسبب رغبتها في عيش حياة لم تعشها من قبل، وممارسة بعض الأمور التي لم تكن تعرف عنها، فتلجأ للتشبه ببناتها الصغيرات، والاتجاه إلى عالم الأحلام، والبحث عن "الرومانسية"، بينما يبالغ الرجل في مراهقته المتأخرة في التأنق والاهتمام بالمظهر، من حيث قصات الشعر، وصبغ الشيب، وحف الشارب، ومصادقة الشباب الأصغر منه سناً، وربما عقد علاقات مع فتيات صغيرات عبر مواقع التواصل المختلفة.

أزمة منتصف العمر

وذكر "د. فرحان بن سالم العنزي" - أستاذ علم النفس الإرشادي المساعد بجامعة حائل، ومستشار الأسرة بمركز واعي - أنّ كل مرحلة عمرية لها متطلبات تختلف عن المراحل الأخرى في الحياة، وعند حدوث اضطراب الدور يحدث التداخل بين متطلبات المراحل، وتظهر سلوكيات متقدمة أو متأخرة عن المرحلة التي يعيش فيها الإنسان، كما يظهر لدى السيدات اللاتي تخطين الثلاثين من ممارسة بعض السلوكيات في المظهر، والطريقة ونوع اللباس، وأسلوب الحديث والتواصل الاجتماعي، ونمط الحياة بشكل عام، حيث يكون ذلك بالشكل الذي لا يتفق مع طبيعة المرحلة التي يعشن فيها، وما يترتب عليها من أدوار ومسؤوليات في الأسرة والمجتمع، ما يؤدي إلى ازدواج في الشخصية، يصل في بعض الأحيان إلى التناقض والغموض، ويؤدي الى الحيرة في طرائق التعامل مع الذات والتعايش مع الآخرين.

وأضاف أنّ تلك الحالة تعرف نفسياً بما يسمى ب "النكوص" وهي إحدى الحيل النفسية التي يقوم بها الإنسان بشكل لا شعوري عندما يفقد مشاعر إيجابية كانت تعود عليه بالارتياح النفسي وتقدير مرتفع للذات، ما يجعله يمارس السلوكيات التي كانت ترتبط بتلك المشاعر في مرحلة عمرية سابقة أو لاحقة، من خلال مشاهدات لنماذج وتوقع حدوثها، لافتاً إلى أنّ تلك الممارسات التي غالباً ما تحدث في فترة الأربعينات، وتتفق مع ما يسمى ب "أزمة منتصف العمر" تكون بسبب تقديرات الذات الخاطئة ومشاعر النقص المتراكمة، وتنامي الحاجات غير المشبعة والخبرات غير الموجهة في الحياة، وتتزايد في ظل عدم تنمية البصيرة والفهم الخاطئ لطبيعة الدور المرحلي في الحياة.

وأشار إلى أهمية تقديم خدمات الإرشاد النفسي النمائية والوقاية في مختلف مراحل الحياة؛ لتحقيق تنمية البصيرة حول طبيعة كل مرحلة ومتطلباتها المختلفة، وكذلك مساعدة شريك الحياة في تفهم طبيعة التغيرات المرحلية التي يعيشها الشريك، التي تتمثل في اختفاء أو تضاؤل بعض السمات النمائية التي لم تعد مناسبة للمرحلة الجديدة في الحياة، في ظل ظهور سمات أخرى تعد أكثر ملاءمة مع المتغيرات الجديدة، وتحقق متطلبات المرحلة بكل كفاءة، وتحتاج فقط إلى الاكتشاف والدعم والتعزيز، لافتاً إلى أنّ المشكلة تتمثل بشكل عام في ممارسة أدوار غير مناسبة للمرحلة العمرية؛ نتيجة لعدم القدرة على التكيف مع طبيعة الدور، وخوفاً من الفشل في المرحلة الجديدة ذات المتطلبات المختلفة، مشدداً على ضرورة تقديم خدمات الإرشاد النفسي على المستوى الإنمائي والوقائي لتحقيق تنمية البصيرة، وتوضيح الأدوار المرحلية للحياة ومواجهة ما يعترض تحقيقها، وكيفية دعمها من الجميع.

نصح غير مباشر

وأوضح "فهد العتيبي" - أخصائي اجتماعي، ومدير دار الحماية الاجتماعي بحائل - أنّ هذا الأمر لا يقتصر على المرأة فقط، بل يشمل الرجال أيضاً، ولكن بطابع آخر غير واضح للمجتمع إلاّ من خلال المشاركات بوسائل التواصل الاجتماعي عند بعضهم، من خلال صورة العرض أو تنزيل بعض المقاطع التي لا تليق بعمره، موضحاً أنّ ذلك لا يستغرب على المرأة، حيث أنوثتها قد ترفض الانتقال لمرحلة الكبر في السن وتتمسك بشبابها، ما قد يوقع الأبناء في حرج، ويتأثرون من تصرفاتها التي لا تتوافق مع عمرها، مشيراً إلى أنّه لا يتوجب على الأبناء نصح والدتهم، حيث من الطبيعي ترفض ذلك ولا تصغي لهم، إلاّ أنّه يمكنهم إشراك الخال أو العم، حتى يتم نصحها بشكل غير مباشر، وتوجيهها للتوقف عن التصرفات التي لا تتناسب مع سنها.

مراهقة متأخرة

وبيّنت "خيرية الزبن" - أخصائية اجتماعية بجامعة حائل - أنّ المراهقة المتأخرة تحدث نتيجة عدم حصول الشخص على كمية كافية من الحنان والعاطفة اللازمة في فترة المراهقة والطفولة، وهي ما يسمى ب "أزمة منتصف العمر"، منوهةً إلى أنّ ذلك لا يقتصر على المظهر الخارجي، بل يتعداه لتصرفات والسلوكيات الخاطئة، حيث يلجأ فيها الشخص ليعيش حياة لم يعشها من قبل، ويعيش في عالم الأحلام، ويبدأ بالبحث عن كل ما يخص المراهقة، لافتةً إلى أن بعض تلك الحالات لا يجدي معها النصح والارشاد، وأنّ بعض الأمهات قد يلجأ لتقليد بناتها المراهقات في بعض التصرفات كطريقه اللبس وطريقه الكلام، ووضع المكياج الصارخ الذي لا يناسب عمرها، وارتداء الكعب العالي والعباءة اللافتة للنظر، ما يوقع بناتها بالحرج الشديد أمام الجميع، وكثيراً ما يواجه مثل هذه التصرفات بالاستهجان والنقد اللاذع والسخرية، وقد يشار إليها بألفاظ تحرجها، مثل "أنظروا إلى هذه العجوز المتصابية، ماذا فعلت بنفسها"، فيترك ذلك أثراً نفسياً لدى الأبناء، ويتجنبون الظهور مع والداتهم، ويفضلون الإنسحاب من المجتمع.

حرج نفسي

ونوّهت "رقية زامل التميمي" - المرشدة الطلابية في الابتدائية (33)، وعضو المجلس الاستشاري للمعلمين والمعلمات بمنطقة حائل - بأنّ "مراهقة الأم" قوية التأثير في الأبناء والبنات، لافتةً إلى أنّ الإنسان يمر بمراحل مختلفة خلال دورة الحياة تبدأ بالطفولة، ثم المراهقة، ثم الشباب، والنضج وأخيراً الشيخوخة، وبينما ينتقل البعض من مرحلة لأخرى بسلاسة يكون هذا الانتقال لدى بعضهم الآخر، مصحوباً بأزمات تتفاوت في شدتها وأعراضها بحسب قدرة الإنسان على استقبال مرحلة جديدة من حياته.

التدخين من تصرفات الأمهات في مرحلة أزمة منتصف العمر.


 

 
 

جريدة الرياض: السبت 25 ربيع الآخر 1436 هـ - 14 فبراير 2015م - العدد 17036

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019