مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

أخيلة الطفولة
المعدة بيت الداء النفسي.. أيضاً
 

د. أنوار عبد الله أبو خالد

عندما كنتُ أستقبل في عيادتي مريضات يشتكين من (هبات الحزن المفاجئ والعصبية) لأسباب غير معروفة، فبينما إحداهن في مجلس من المجالس، إذا بإحساس غريب يخيم على نفسها، فتحس برغبة في البكاء الخفي وربما نزلت دموعها وأحست بالشفقة على نفسها من هذا الإحساس الذي لا موجب له، فتشعر بالحزن والاكتئاب والمبالغة في ردود أفعالها تجاه أي خطأ يقع أمامها، أو كلمة تقال لها فتحملها على المحمل السيئ، ولا تكاد تمر عشر دقائق أو نصف ساعة حتى تعود الحال كما كانت وتذهب موجة الحزن المباغتة بلا سبب لقدومها ولا لذهابها!!..

وكن يسألنني ماذا يحدث لنا، وماذا جدّ علينا، وكيف أصبحنا بهذا الضعف من بعد القوة، رغم ان حياتهن تمضي بهدوء ولا معكر لصفوهن ولا وجود لمتغير أو جديد لكي يقلب مزاجهن أو يزعجهن؟!

والحقيقة انني لاحظت بالصدفة المحضة بعد توفيق الله، أنهن من حيث لا يعلمن يشتكين من قرحة المعدة، وكنت أطلب منهن أن يجرين التحاليل اللازمة لذلك، وبالفعل ثبت أنهن مصابات بجرثومة المعدة أحياناً، وأحياناً أكتشف أن قبيل هذه المشكلة تم تناول وجبة دسمة وحامضة وبقيت على قلوبهن فترة طويلة، المهم أنهن وبعد أن أخذن الأدوية الخاصة بتخفيف الأحماض المعدية، ذهب عنهن ما كنّ يعانينه من تلك التقلبات المزاجية المحزنة بشكل واضح!!.

وهناك تخمين للسبب لا أحد يستطيع أن يقطع به، وهو مجرد توقع أن السبب في العمل العكسي (لتفريعة العصب الحائر) المتصلة بالمعدة، فمن المعلوم أن تشنج هذا العصب بسبب الحزن والقهر والغضب والتوتر يؤثر بشكل قوي في الحركات الانقباضية والارتخائية للجدار في المعدة والاثني عشر كما انه مسؤول عن تنظيم إفرازات الحويصلة المرارية وعن العصارات المعدية الهاضمة، فتتحول بسبب الحزن والتوتر المبالغ فيه من أحماض مفيدة إلى أحماض شديدة التركيز ذات سمية حارقة فتفسد جدار المعدة وتصيبه بالقرح.

مايهمني هنا هو دور هذا العصب الحائر عندما يصاب الإنسان بالقرحة المعدية التي ليس لها مسبب نفسي، الإجابة لدى أهل الاختصاص لكن المتوقع هنا أن العصب الحائر يعمل بشكل عكسي فيحول الألم الجسدي والذي هو قرحة المعدة والتهابها إلى أعراض نفسية عكسية كالتي كانت تعاني منها تلك السيدات، ولكن بعد علاج القرحة المعدية (الجسدية) أصبحن يتمتعن بصحة نفسية جيدة، بعد أن كان العرض الجسدي الباطني سبباً في حزنهن وكآبتهن وليس العكس.. وللحديث بقية، وعلى دروب الخير نلتقي.
 

 
 

جريدة الرياض: الجمعة 14 جمادى الآخرة 1436 هـ - 3 أبريل 2015م - العدد 17084

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019