مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

عندما يساهم القطاع الخاص ويكون داعماً لبرامج خدمة المجتمع
أربع مستشفيات لعلاج الإدمان.. ودعم أكبر حملة وطنية للمكافحة


فهد بن أحمد الصالح *

فهد بن أحمد الصالح *

عندما تستمع الى حديث لمسؤول وتشاهد واقعا يؤكد هذا الحديث من أجل حماية هذا البلد وأهله من آفة المخدرات وتهيئة النشء فيه لإطلاق ثقافة الرفض لهذا الغول الذي بات يتربص بأبناء هذا البلد الكريم فإنك تبكي فرحاً بهذا العطاء الذي أطلق عليه اسم (نبراس) وقد تشرفت بالحضور في الصالون الأدبي للأخ حمود الذييب الذي يعقد مساء كل اثنين.

كان ضيف اللقاء فريق عمل من اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات يتقدمهم الأمين العام للجنة عبدالإله الشريف الذي استفتح الندوة بالحديث عن نشأت الاهتمام بمكافحة ومحاربة المخدرات منذ بداية 1403 للهجرة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية آنذاك رحمة الله عليه واستشعاره لخطورة هذه الآفة ولجهوده الحثيثة والمباركة في إطلاق شعار (لا للمخدرات)، ثم تم التطرق الى المشروع الذي نتباهى فيه أمام دول العالم وهو برنامج نبراس وهو المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (وقاية ورعاية) والذي يهدف إلى:

١- الإسهام في الحد من انتشار المخدرات بين أفراد المجتمع.

٢- تفعيل دور أفراد الأسرة في المجتمع بأهمية العمل الوقائي، وزيادة الوعي بأخطار المخدرات والمؤثرات العقلية.

٣- تعزيز المشاركة التطوعية لأفراد المجتمع المدني ومؤسساته في مجال مكافحة المخدرات.

٤- إبراز دور الشركاء الأساسيين في الجهود الوطنية المبذولة للوقاية من المخدرات وتكريم الأعمال الوقائية الوطنية المتميزة.

٥- خفض الجرائم المرتبطة بتعاطي المخدرات من قبل الشباب.

٦- تعزيز القيم الأخلاقية والاجتماعية لرفض قبول تعاطي المخدرات.

أما الخبر المفرح الذي أطلق في هذه الأمسية الوطنية الرائعة هو قيام القطاع الخاص مشكوراً بدعم جهود وزارة الداخلية والمديرية العامة لمكافحة المخدرات وكذلك اللجنة الوطنية لها بإنشاء أربع مستشفيات كبرى لعلاج الإدمان من المخدرات كي تواكب تلك الجهود وتنطلق المكافحة والوقاية مع العلاج لنحقق الأركان الثلاثة في مواجهة هذا الخطر الذي أصبح من خوفنا منه أننا نتوقع أن يدخل بيوتنا دون أن ندري حتى يصبح الأبناء والبنات فريسة له، فأهل الشر من المروجين والمهربين لن يكونوا قادرين بإذن الله على اختراق صفوفنا مع تعاون المجتمع بكل أطيافه ومؤسساته لأن وحدة الصف في مواجهة الخطر ستجعله ينكسر ويعود من حيث أتى خاسراً رهانه فالله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.

وستقوم الشركة الرائدة في المسؤولية الاجتماعية ببناء مستشفى متكامل لعلاج الإدمان في مدينة الرياض بكلفة 300 مليون ريال، وكذلك الرائد في رجال الأعمال عبداللطيف جميل سيقوم ببناء مستشفى مشابه في محافظة جدة، وأيضاً مجموعة العبيكان وشركاه قد تبرعوا ببناء مستشفى في محافظة الطائف، ثم مجموعة المهيلب التجارية ستقوم ببناء مستشفى للعلاج من الإدمان في منطقة القصيم، وكل ذلك تبرعاً لدعم جهود الدولة ومشاركتها في مواجهة هذا الخطر والعلاج منه لصلاح أبناء وبنات وطننا. هذا بالإضافة الى مبادرة كبرى لم يعلن عنها سيقوم بها البنك الأهلي التجاري، ونتطلع الى أن تقوم البنوك جميعها في مساندة هذا التوجه ودعم تلك الخطط والبرامج خاصة وأن الإسلامية منها لديها أموال للتطهير لا تصرف إلا في الخدمات العامة ومكافحة المخدرات هي من الخدمات العامة والتي دون شك تحتاج لتعاون الجميع من أجل تحقيق نتائج ترضى الجميع فليس لدى الوطن والمجتمع والأسرة أغلى من الأبناء فهم بناة المستقبل ونسجل لهم باسم الوطن أسمى التقدير وأصدق الامتنان وأعذب العرفان على وقفاتهم المشرفة التي تؤكد الخيرية لهذا المجتمع مثلما هي في الأفراد فإنها تنتقل الى الجماعات والكيانات الاقتصادية وهذه الثقافة التي تميز مجتمعنا بفضل الله.

ختاماً.. إن (نبراس) مشروع وطني يجب التعاون من أجل إنجاحه لأنه يمس حياة الناس كلهم ونتوقع أن تكون مساهمة القطاع الخاص كبيرة في ذلك وكذلك القادرين من الأهالي، وأرى أن تطلق اللجنة الوطنية حملة لجمع التبرعات لأن هذا المشروع يحتاج لوقت طويل لتنفيذه ولا بد أن يكون مستمراً ولا يتوقف لأن التوقف سينسف كل الجهود السابقة، كما اتطلع ان يكون هناك دعم وتبني خاص من وزارة التعليم وكذلك الجامعات ورعاية الشباب لان هذا يمس في المقام الاول النشء والشباب، ويحدونا الامل في اطلاق برامج مشتركة في التوعية، وتستطيع الاندية الرياضية ان تحقق دوراً مهماً من خلال الرياضيين القدوات وزيارتهم للمدارس بالتنسيق مع إدارات التعليم واللجنة الوطنية للمخدرات، وعلى وزارة الصحة ان تواكب هذا التوجه الكريم من الدولة في مكافحة تلك الآفة بإنشاء مستشفيات متخصصة مع دفع القطاع الخاص للاستثمار في ذلك والتيسير على الراغب بتقديم القروض المالية له من الدولة في وجود الضمانات اللازمة، كما نأمل وبصفة مستمرة أن تقاس الآثار الإيجابية لهذا البرنامج ويعلن عنها حتى يرتفع مؤشر الاطمئنان عند العامة فهم في حاجة ماسة لذلك وهذا لا يعفي الاسر من القيام بدورها في التعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات التي وضعت رقما مجانيا لتلقي الاستفسارات وتقديم الاستشارات وحتى في المساعدة في العلاج الأسري لآفة المخدرات وهو (1955) ويتولى الرد عليه فريق استشاري ويحاط بسرية كاملة وقد أجرينا أثناء الأمسية تجربة واقعية لكيفية التعامل مع المتصل.

وقفات شكر.. لأن هذا المشروع هو برنامج وطني ويهتم بأبناء الوطن فينبغي على القادرين دعمة ومساندة القائمين عليه من باب المسؤولية الاجتماعية ومحبة الخير للغير للحفاظ على هذا الوطن وأهله من آثار هذه الآفة القاتلة لكل من:

• مجموعة الشيخ المحامي سعد بن غنيم التي دعمت هذا المشروع وعلى عدة مراحل تجاوزت في مجملها أكثر من 8 مليون ريال وهي وقفة كريمة له تضاف إلى وقفاته الخيرية فيما يعزز ويدفع الإيجابية في هذا الوطن لانتشار أكثر.

• مجموعة الشيخ حمود الذييب التجارية التي طلبت استضافة اللقاءات وورش العمل التي يحتاجها برنامج (نبراس) مجاناً في قاعات فندق مداريم الذي يعد أحد أذرع المجموعة وهي إضافة جميلة منه لهذا البرنامج الذي يحتاج لمثل هذا التفاعل وحاجته إلى قاعات فسيحة مجهزة لاستقبال المئات من الطلاب والطالبات في برامج التوعية التي سيطلقها البرنامج بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم التي تفاعلت مؤخراً مع البرنامج واندفعت إلى شراكة استراتيجية معه.

* مستشار خدمة المجتمع
الأمين العام للجنة أصدقاء المرضى

 

 

جريدة الرياض: الاثنين 18 صفر 1437 هـ - 30 نوفمبر 2015م - العدد 17325

 

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019