مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

الأمل (مفهومه، مقوماته، بواعثه، آثاره)
 


حمد بن مرزوق الروقي*

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه،وبعد:

الأمل رجاء تحبه النفوس السوية، ومحرك تحتاجه الأفئدة الزكية. مامفهومه؟ وماهي أنواعه؟ وماهي مقوماته وبواعثه وطرق تحصيله؟وماهي آثاره؟

* الأمل في لسان العرب: الرجاء، يقال أمل خيره، يأمل أملا، وأمله تأميلا (مختار الصحاح).

*وفي الإصطلاح: إستقرار الثقة بالنفس في بلوغ محبوباتها ورجاءآتها مع بذل الأسباب العقلية والشرعية، معتقدا الأهلية والكفاءة الشخصية(الأمل والرجاء في القرآن الكريم د.منجد رضوان -بتصرف).

*أنواع الأمل وأقسامه:

لاينفك إنسان من أمل ولكن منه ماهو مشروع محمود ومنه ماهو منهي عنه مذموم ، خرج البخاري في صحيحه باب الأمل وطوله فقال: خط النبي صلى الله عليه وسلم خطا مربعا، وخط خطا في الوسط خارجا منه، وخط خططا صغارا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال:"هذا الإنسان، وهذا أجله محيط به أو قد أحاط به، وهذا الذي هو خارج أمله، وهذه الخطط الصغار الأعراض فإن أخطأ هذا نهشه هذا، وإن أخطأه هذا نهشه هذا".

والخطاب الرباني في آية الكهف (المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا) يؤكد أن الأمل أمر لازم للإنسان لكنه يوجهها إلى الإشتغال بالباقيات الصالحات التي توسم بأعلى درجات الخيرية في سلم الآمال، أما آية الحجر (ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون) فتبين أن الأمل المذموم إذا استبد بصاحبه شغل جوارحه وجوانحه وملأ حياته حتى يحول بينه وبين مايجب عليه بما فيه سعادته ونجاته في الدارين، وفي تفسير الآية قال العلامة البيضاوي رحمه الله "ويشغلهم توقعهم لطول الأعمار واستقامة الأحوال عن الإستعداد للمعاد".

* مقومات الأمل المحمود وآثاره :

الأمل يقوم على العلم، وحسن الظن بالله، والأخذ بالأسباب بواقعية، والتأني وترك الإستعجال.

وللأمل المحمود آثار وعواقب حميدة منها:

١- يرتقي بصاحبه إلى كرائم الأحوال وسوامق الخلال، فالأمل طاقة محركة للعمل وقوة دافعة للعلى ومصدر نشاط للأنفس(الأمل بوابة العطاء والعمل).

٢- صاحب الأمل قوي العزيمة ، مشرق النفس، عالي الهمة.

٣- الأمل مصدر الأمن والسكينة والطمأنينة.

٤- الأمل شعاع التفاؤل والبشر، واليأس عنوان التشاؤم، وإذا فقد الإنسان الأمل ضعف قلبه وإستحوذ عليه اليأس والإحباط ولو ملك قوى الأرض جميعا.




* مقومات الأمل المذموم وآثاره:

يقوم الأمل غير المحمود على الجهل وسوء الفهم لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والتعلق بالماديات و

ترك الأخذ بالأسباب والإتكالية و الإندفاعية وعدم إعتبار السنن الكونية فإن للآمال أطوار لابد من قطعها.

وللأمل غير المحمود آثار سيئة منها:

١- الإلهاء عن العمل الصالح

٢- تحكيم الأهواء وتعطيل الشريعة

٣- إعتقاد الخيرية في الدنيا

٤- يقود للذنوب والمعاصي

٥- موالاة أهل الباطل




*طرق تحصيل الأمل المشروع:

أ- الإيمان وهو كنز الآمال الحميدة

"فلايزال الإيمان يزود الإنسان برصيد غير منقطع من قوة القلب وطمأنينة الروح"(أبو الأعلى المودودي).

"من ثمرات الإيمان العميق الرجاء وعدم القنوط من رحمة الله"(د.زيدان).

"بحسب إيمان العبد يكون رجاءه لرحمة الله وروحه"(العلامة المفسر السعدي).

ب- الدعاء ، وإذا قوي الرجاء لم يرد النداء .

ج- تحريك الإرادة والهمة

د- معرفة مصير الظالمين

ه- تأمل قصص المتفائلين، فما خبأ الأمل في نفس إبراهيم عليه السلام في شوونه كلها لا في نفسه ولا في دعوته ، ولا غادر الأمل قلب نبي الله يعقوب عليه السلام (يابني اذهبوا وتحسسوا من يوسف وأخيه ولاتيأسوا من روح الله إنه لاييأس من روح الله إلا القوم الكافرون) قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره"لقد نهضهم وبشرهم وأمرهم ألا ييأسوا من روح الله، أي: لا يقطعوا رجائهم وأملهم من الله فيما يرونه ويقصدونه، فإنه لا يقطع الرجاء ولا يقطع اليأس من الله إلا القوم الكافرون"، وهذه إمرأة عمران كانت كل آمالها رشيدة حميدة ولم يخيب الله عز وجل رجائها ولا ضيع آمالها، أما قصة أصحاب الكهف فقد كانت تطبيقا عمليا للأمل والرجاء فقد إلتجأ الفتية إلى ربهم وحسن ظنهم بخالقم وكان أملهم عريضا بنصره لهم وتخليصهم من ظلم قومهم فاستجاب الله لهم وكشف الضر عنهم وهؤلاء الفتية لم يكتفوا بالآمال المجردة من فعل الأسباب فصاروا نموذجا مثاليا لكل الشباب والفتيات في كل الأزمان والأوطان. أما الهجرة النبوية فقد كانت دروسا في فقه وفن (صناعة الأمل) الأمل في نصر الله، الأمل في موعود الله، الأمل في المستقبل المشرق، الأمل في الفرج بعد الشدة والعزة بعد الذلة، لقد ضاقت مكة بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل الله الفسحة والتمكين بالمدينة ، وأوجفت بعض قبائل العرب على أبي بكر الصديق رضي الله عنه مرتدة وظن البعض بأن الإسلام زائل فإذا بها خلافة راشدة على منهاج النبوة ، وهاجت الفتن بهد مقتل عثمان رضي الله عنه ثم عادت المياة إلى مجاريها وتوالت فتوحات بنو عثمان وبنو أمية حتى بلغت مشارق الأرض ومغاربها، وأطبق التتار على أمة الإسلام حتى أبادوا حاضرتها بغداد وقتلوا فيها مليوني مسلم حتى قيل ذهب ريح الإسلام ثم كسر الله أعداء الإسلام في عين جالوت وعاد للأمة مجدها وعزها، وتمالأ الصليبيون على بلاد الإسلام وخاضت خيولهم في دماء المسلمين ثم نهض الأسد من العرين وجاء المظفر صلاح الدين فرجحت الكفة الطائشة وطاشت الراجحة وابتسم بيت المقدس من جديد، ولقد قويت شوكة الرافضة حتى سيطر البولهيون على بغداد والعبيديون على مصر وكتبت مسبة الصحابة على المحاريب ثم انكشفت الغمة واستطلق وجه السنة ضاحكا.(ينظر المبحث الشيق الأمل وأثره في حياة الأمة للدكتور محمد أبو صعيليك).




* إقتران الأمل بالعمل:

قال العلامة ابن القيم رحمه الله" أجمع العارفون على أن الرجاء لايصح إلا مع العمل" ومصداق ذلك في كتاب الله (فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولايشرك بعبادة ربه أحدا). وقال شاه الكرماني"علامة صحة الرجاء حسن الطاعة".

إن الآمال وحدها لاتشبع جائعا، ولاتنجح دارسا، ولا تحقق مكسبا، وتنصر مظلوما، ولاتشفي مريضا.




* لو فقه المصابون حقيقة القدر وأدركوا أسرار الإبتلاءآت لرأوا جانبا إيجابيا ولتسلحوا بالرضا والصبر حينها فقط لن يكونوا لقمة سائغة للقلق والإكتئآب لأنهم يرجون أملا مشرقا وفرجا قريبا، إن معرفة المسلمين لسنة الإبتلاء يفتق في نفوسهم أملا يثبت الله به الأقدام.

* المعالجون والمرضى والأمل:

لابد للفريق المعالج من غرس الأمل في نفوس المرضى، فإذا يئس المريض لم ينتفع بطبيب ولا مرشد إلا أن يعود الأمل والرجاء إلى قلبه وروحه (قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم).

* الدعاة والمجاهدون والأمل:

الأمل دافع قوي للمضي في الدعوة والسعي في إنجاحها وفي تحقيق أهداف الجهاد وغاياته كما أن اليأس سبب في الفشل والتأخر والهزيمة ولهذا نجد أن الله تعالى فتح لنبيه صلى الله عليه وسلم أبوابا كثيرة كبيرة في الأمل.

اللهم بلغ فيما يرضيك آمالنا، ولا تخيب فيك رجاءنا، وصل اللهم وسلم وبارك على إمام الدعاة والمجاهدين وقدوة المتفائلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
 

* أخصائي إدارة صحية/ ماجستير في الإمامة والخطابة

 

 

جريدة الرياض: الاثنين 18 صفر 1437 هـ - 30 نوفمبر 2015م - العدد 17325

 
 

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019