مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

انتبهوا لشرور المخدرات
 

مصطفى محمد كتوعة

تشغلنا قضايا حياتية كثيرة ومن زوايا مختلفة ونتحدث كثيرا عن الخدمات والمشاريع وما احتاجه وما نطلبه وما نشكو منه، ووسط هذا الانشغال يكاد المجتمع ان يغفل عن خطر المخدرات وشرورها التي تتربص ببلادنا وبابنائنا من عصابات بالخارج واذناب لهم وضعاف نفوس في الداخل، وليس ادل على ذلك من ضبط محاولات العصابات لتهريب المخدرات والخمور وما يتم ضبطه من كميات كبيرة في المنافذ من قبل الجمارك وحرس الحدود واجهزة المكافحة، وجهود اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والاجهزة الامنية في التصدي لشرور المخدرات بالمكافحة والوقاية ورصد مروجي السموم في الداخل.
ان جهود المكافحة والوقاية والتحصين بشكل عام لسموم المخدرات وعصاباتها ليست فقط مسؤولية الاجهزة المختصة، وانما لابد من وعي المجتمع بالانتباه واليقظة باخطار عصابات الترويج المتربصة بشبابنا والتي تبدأ برفقاء السوء الذين يزينون تلك السموم المدمرة للانسان والاقتصاد والاستقرار الاجتماعي، خاصة الاسر التي تبتلي بمدمنين من افرادها وتقلب حياتها الى جحيم وخراب بيوت بسبب الادمان، الذي يكلف علاجه الكثير، وقد وفرت الدولة مستشفيات الامل للعلاج الشامل من كافة الجوانب للذين افترسهم الادمان ولا ينتهي الامر بالعلاج بل المسؤولية مستمرة مع الاسرة لمنع ارتدادهم الى التعاطي.
هاهو المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) يكثف جهوده سدا منيعا بتوحيد الجهود المبذولة في مجال مكافحة المخدرات بشراكة العديد من الجهات الحكومية والاهلية ذات العلاقة وتطبيق مجموعة من البرامج البحثية التوعوية الموجهة لافراد المجتمع بهدف وقايتهم وتحصينهم ضد تلك الآفة المدمرة، وتسهيل تنفيذ وتناغم البرامج الموجهة بدعم وتوجيهات سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الامير محمد بن نايف حفظه الله.
واذا كانت الاجهزة المختصة بمنع التهريب وضبط المهربين تسهر على امننا من تلك الاخطار، فان الدور الاجتماعي للاسرة والتعليم ومنابر الدعوة في كافة المساجد عليه بث الوعي المنشود الذي لا يجب ان يغيب وسط متاعب الحياة واهمال الاسرة الذي تطال كل شيء في دورها ورءسالتها التربوية رغم انها النواة الاولى لبناء المجتمع وسلامته والحصن الاول لحماية الابناء من براثن المخدرات وغيرها من اخطار الجريمة والارهاب، فغفلة الاسرة وغياب التوعية الكافية في التعليم يضعف مناعة الاجيال الجديدة التي تعيش زمنا صعبا يستهدف فيه اشرار المجتمعات من كل اتجاه وبكل السبل.
ان الخطوة الاولى للوقاية تبدأ بالاسرة باعتبارها الحاضنة الاولى والاساسية للنشء واذا صح دورها في المنجتمع يكون اكثر وعيا ومنعة وعافية، فالادمان حالة تستوجب الاهتمام وهي مشكلة عالمية تقف خلفها عصابات وتجار سموم يفعلوا المستحيل من اجل تجارتهم الخسيسة واهدافهم الكارثية على حساب سلامة المجتمعات واقتصادها وعقلها فهؤلاء الاشرار من مهربين ومروجين لا يهمهم الا اموالهم المسمومة مهما دمروا من عقول واجساد البشر.
تحية تقدير لكافة اجهزة المنكافحة ولمشروع نبراس وكافة القائمين على حماية المجتمع من خطر يستوجب عليه حاضرا من الجميع ورسالة بناء للعقل والبصيرة والارادة وان تكون فاعلة عبر وسائل الاعلام التي تخاطب ليل نهار الاسرة فالغفلة من الشيطان وثمنها فادح وخطير فلتدرك كل اسرة ان مفتاح السلامة لابنائنا، انما يكمن في الوعي بالتكاتف في مواجهة كل ما يستهدفنا بسوء حفظ الله بلادنا وشبابنا ووفق العيون الساهرة.
 
 

 

جريدة البلادالجمعة 24 جمادى الأولى 1437 هـ- 04 مارس 2016م - العدد 21516

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019