مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

اقهر الخجل قبل أن يؤذيك


الخجل لا يعد من الأمراض العصبية


بالرغم من أن الخجل لايعد من الأمراض العصبية إلا أنه أحياناً يقف الكثيرون عن مواصلة الحديث أو التعريف، من خلال عدة علامات وتصرفات تكون واضحة في الشخص الخجول، ويرى المحللون النفسيون أن هناك أنواعا للخجل فهناك المقبول وهناك الخجل غير المقبول الذي قد يؤخر أو يعطل أمور مهمة في حياة الكثيرين.

فمن وجهة نظر علماء النفس أن الخجل ظاهرة نفسية تترك آثاراً سيئة على نفسية من يصاب به ويسبب له عدة مشاكل كثيرة إذ يجد صعوبة في خلق العلاقات الاجتماعية مع أقرانه وأصدقائه وكل من حوله ويمنعه من عقد الصداقات معهم، وقد يفضي به الأمر إلى الخوف والرهبة والاضطرابات العصبية والنفسية.

ويؤدي الخجل غير المقبول إلى الخوف من تأدية أي مهارة أو عمل خشية من الإخفاق بسبب مايجده من صعوبة في التركيز على مايجري حوله ويعجز عن مواجهة أي طارئ أو حادث بمفرده، ويهتم العلماء بهذه الظاهرة ويجدون أن ليس لها أعراضا دائمة ولكن تظهر في أوقات محددة كموقف غير مألوف.

ويرى المختصون إذا كان الخجل لايعتبر من الأمراض العضوية بالتالي لاعلاج له بالعقاقير الطبية، إلا أن هناك بعض الوسائل للتغلب على الخجل منذ بداية مراحل الإنسان الأولى وهي: "عدم قلق الأم الزائد على الطفل ومراقبة تصرفاته بشدة خشية عليه من أي تصرف مما يسبب عدم انطلاقة، عدم مشاهدة الطفل للمشاكل والعراك بين الأم والأب، عدم تفضيل شقيقه ومدحه والثناء عليه أمامه وحتى عدم مدح الطفل نفسة بشكل مبالغ أمام إخوته أو زملائه، وعدم القسوة على الطفل أثناء ارتكابه أي خطأ، وعدم شعور الطفل بالنقص لوجود عيب خلقي مثل التأتأة بالتكلم وغيرها".

 

 

جريدة الرياض: الثلاثاء 18 ذو القعدة 1439هـ - 31 يوليو 2018م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019