مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

مشكلتنا

 


أنيسة الشريف مكي 

لا ننتبه لتصرفاتنا، سواء كنا آباء أو أمهات أو معلمين، لكل إنسان كما يعرف الجميع غريزة فطرية تدفعه للتقليد والمحاكاة، والأطفال خاصة الأكثر تأثراً بالكبار وبآبائهم وأمهاتهم ومعلميهم، فكل فعل أو قول يقومون به يمتصه الطفل كما تمتص الإسفنجة الماء، لذا تأكدت فاعلية التربية بالقدوة وأصبحت قاعدة أساسية للتربية، فإن كانت القدوة حسنة كان الطريق للسلوك الإيجابي سهلاً والعكس صحيح.

غرس القيم والمبادئ السامية في نفوس الأطفال علم وفن لا يتحقق بالوعظ والتوجيه فقط ولكن بالقول والفعل والعمل الملموس، بالقدوة الحسنة. أطفالنا عجينة طرية نشكلها بأيدينا، ورقة بيضاء نكتب عليها ما نشاء من إيجابيات وسلبيات بحسب تصرفاتنا ونوعها.

نعاقب أطفالنا عندما يكذبون ونستغرب!! كيف تعلموا الكذب وكيف عرفوا تزييف الحقائق وقد وُلِدُوا على الفطرة!! الجواب واضح، الطفل الذي يرى والده يكذب على الآخرين، وأمه تكذب على أبيه من المستحيل أن يتعلم الصدق، والأب المدخن أيضاً يعاقب ولده أشد العقاب عندما يكتشفه يدخن!

وكيف يحترم التلاميذ معلميهم وهم يسمعون من الأهل تقليل قيمة المعلم «هذا غبي» أو الطبيب، هذا ما يعرف فين الله حاطه. إهدار لقيمة العلم وإهدار لقيمة المعلم والطبيب ولكل القيم، سلبيات قد تصدر عفواً أمام أبنائنا الذين نعاقبهم على أقل تصرف سلبي يصدر منهم، نأمرهم بتركها وننسى أنفسنا. الأطفال غير مسؤولين عن تصرفاتهم يرون آباءهم أكمل الناس فيقتدون بهم..

مشكلتنا في تصرفاتنا العشوائية وبدون تفكير، نوجه ونعظ ونخطئ ولا ننتبه، ونطالب بالمثالية!! كلنا بشر ومعرضون للخطأ، إلاّ أن الخطأ في التربية يهدم مجتمعات بل أمماً.

لنبدأ بأنفسنا أولاً طالما أننا القدوة للأبناء نفكر قليلاً يجب أن نكون قدوة صالحة لهم بنسبة كبيرة جداً، والباقي يُجبر بتوفيق الله ما دامت النوايا حسنة وما دام الهدف الوصول بأبنائنا لقمة الهرم في القيم والفضائل، فلنفكر مليا بسلوكنا العشوائي المتناقض في الأفعال والأقوال الذي يصيب أطفالنا بالحيرة والتذبذب فيعيشون الصراعات النفسية التي تؤثر على حياتهم صغاراً وكباراً.

غرس القيم بالقدوة أكبر تأثيراً وأعظم استجابة وأسرع قبولاً وعكسه التلقين، ويشترط في التربية بالقدوة أن تكون مستمرةً وثابتة على القيم ولا تتأثر بأي مؤثر كان، فعملية بناء القيم بالقدوة عملية دائمة يجب ألا تتوقف لضمان سلامة التربية ونجاحها. وكذلك بالنسبة للمعلمين فالمعلم بالنسبة لطلبته مثال يحتذى به، وكذلك المجتمع والبيئة المحيطة بالطفل فإن كانت قدوة صالحة اكتسب منها الصلاح وعكسها دمار.

دعوة للجميع.. لنربِ أبناءنا بإذن الله على القيم والمبادئ وبالتربية الإسلامية.

 

 

جريدة اليوم:  السبت 23 ربيع الأول 1440هـ - 01 ديسمبر 2018م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019