مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

غياب الطلاب.. أزمة انضباط



عبدالكريم بن عبدالرحمن الغانم
إن مشكلة غياب الطلاب عن المدرسة من أهم القضايا التربوية التي تعاني منها بعض الأسر في مجتمعنا السعودي الفتي؛ لأنها قد تبرز مشكلات أخرى مثل: الرسوب والانحراف وغيرها من المشكلات، وتعرف مشكلة الغياب بإنهاالانقطاع المتكرر للطالب عن المدرسة بصورة غير طبيعية، ولهذه القضية المدرسية السلوكية أسباب وهي:

أولاً: أسباب تعود للطالب، وتشمل :

1 - غياب الهدف الحقيقي من وراء طلب العلم، وهو عبادة الله تعالى وابتغاء الأجر من الله.
2 - كراهية الطالب لمادة معينة أو معلم معين.
3 - تراكم الواجبات على الطالب وعدم أدائها أولاً بأول.
4 - الإهمال وعدم المبالاة من الطالب نفسه.
5 - خجل الطالب إما لكبر سنه أو ضعف تحصيله الدراسي.
6 - اعتقاد بعض الطلاب أن الدروس الخصوصية مجدية ونافعة عن الحضور.

ثانياً: أسباب تعود إلى المدرسة، وتشمل:

1- إهمال المدرسة لضبط ظاهرة الغياب.
2 - عدم وجود الجو الملائم في المدرسة.
3 - كثرة الواجبات وقسوة بعض المعلمين.
4- عدم استخدام المعلم للأساليب التربوية السليمة كالثواب والعقاب.
5- صعوبة المناهج وطولها واستخدام الطريقة غير المناسبة من قبل المعلم لتبسيطها.
6 - روتينية المدارس في نظامها.
7 - عدم تنويع طرق التدريس مما يسبب الملل عند الطلاب.

ثالثاً: أسباب تعود إلى المجتمع أو البيت، وتشمل:

1 - تدليل بعض الآباء لأبنائهم.
2- ضعف الأسر مادياً وبالتالي عدم توفير مستلزمات المدرسة والدراسة.
3- بُعد الطالب عن المدرسة وعدم توفير المواصلات.
4 - انقطاع وضعف العلاقة بين البيت والمدرسة.
5 - ضعف الترابط الأسري مما يؤدي إلى التفكك الأسري.
6 - وجود وسائل اللهو ومغريات العصر الكثيرة وعدم وجود الرقيب مع ثراء الأسرة.

الآثار السلبية للمشكلة:

1 - تأخر الطالب دراسياً مما يؤدي به إلى الرسوب وكره المدرسة والانقطاع عنها.
2 - غياب الطالب قد يكون عبئاً على المجتمع ومصدراً لكثير من المشكلات.
3 - فشل الطالب في حياته الدراسية.
4 - غياب الطالب يسبب هدراً لكثير من المواد التعليمية والتي تنفق عليها الدولة الكثير.

ولحل هذه الظاهرة السلوكية السلبية ينبغي:

1 - معرفة الطالب الهدف الحقيقي من وراء طلب العلم وهو عبادة الله وابتغاء الأجر من الله.
2 - توثيق الصلة بين المدرسة والبيت من خلال مجالس الآباء والمعلمين والزيارات وغيرها.
3 - وجود المرشد الطلابي الواعي الذي يتلمس مشكلات الطلاب ويحاول مساعدتهم في حلها.
4 - توفير وسائل المواصلات إن أمكن.
5 - أن يحرص أولياء الأمور على توجيه أبنائهم الوجهة الصحيحة.
6- تقديم المادة بطريقة سهلة ومشوقة وتخفيف الواجبات المنزلية.
7- اهتمام المدرسة والأسرة بالحالة الصحية للطالب.
8- التخفيف من العقوبات القاسية والأنظمة الصارمة والمعاملة بالحسنى بمعنى (لا إفراط ولا تفريط).
 

 

 

جريدة الرياض: الأحد 2 ربيع الآ خر 1440هـ - 9 ديسمبر 2018م

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019