مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


نسخة سهلة للطباعة
 

المخدرات والأســـرة


تقوم الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وجميع فروعها بخطط مدروسة لإحباط محاولات التهريب إلى المملكة من الخارج والد اخل وترويجها في الداخل بين أبناء هذا ا البلد والذي يعتبرون ركائز المجتمع وثرواته وذلك من منطلق ثوابتها نحو هذا البلد وأبناءه والتي تعتبر الأسرة نواته لذا كان عليما العب ء الأكبر في معرفة أن ابنها قد وقع فريسة للمخدرات وفي أي مرحلة من مراحل التعاطي أصبح؟ وما العمل إن اكتشفت الحقيقة المؤلمة ؟


مجموعة من الأسئلة في غاية الأهمية يجب أن تدور في ذهن كل أب وأم من دون تحريض للشك في سلوك أبنائنا ، ولكن يجب أن نعي تماما أن أبني وأبنك عرضة للوقوع في شرك المخدرات ، فهم ليسوا ملائكة وليسوا معصومين من الوقوع في الخطأ ، ويجب أن نبعد أبنائنا دائما عن دائرة الشك لأننا نحبهم ولا نرى أخطائهم وندخل في هذه الدائرة أي أحد إلا هم بمعنى أنني قد أتصور أن ابن جاري مدمنا ولكن أبني أنا لا لا يمكن أن يكون كذلك . وقد لا يكون ابنهما داخل الدائرة فلا تغمض أعينهم عن رؤية الحقيقة المفزعة فاكتشافها في مهدها كفيلا بالقضاء عليها قبل استفحالها . وهناك بعض الخصائص التي تظهر على المتعاطي في بدايته يجب علي الوالدين معرفتها لملاحظة أي تغيير يطب أ على سلوك ابنهم قد تكون مؤشرا ومنذرا بخطر ما تتلخص هذه
الخصائص في الآتي :
مفاجئ في السلوك اليومي ، يصاحبه شخصية لا مبالية وغير مكترثة بما يدور حولها ، خائفة أحيانا ومتسلطة أحيانا أخرى .
كما يمكن أن تصدر عن المتعاطي في هذه المرحلة بعض التصرفات العصبية بحيث يصبح أكثر حساسية يثور و يتشاجر لأتفه الأسباب .
ضعف التركيز،وخمول ذهني وتراجع في مستوى التحصيل الدراسي،واختلال في المواعيد مثل النوم والأكل و إهمال تام للوقت .
كثرة الغياب عن المنزل ، والعودة إلية في ساعات متأخرة ، والدخول والخروج خلسة ، وحب الجلوس على إنفراد .
إهمال المظهر الخارجي ، والفوضى في ترتيب المقتنيات .

~ كثرة الغياب عن المدرسة أو مقر العمل .
~ الحاجة الملحة والدائمة للمال ، وكثرة مطلبه واختلاق الأعذار و المبررات الكاذبة للحصول عليه ، وتضاعف المبالغ التي يطلبها دون مبرر مقبول ، وبيع بعض المقتنيات الخاصة أو مقتنيات الأسرة أو اللجوء للاستدانة بكثرة من الأصدقاء والمعارف .
~ فقدان الشهية للطعام في بعض الأحيان وتناوله بشهية مفتوحة في أحيان أخرى (حسب نوج المخدر ) .
~ ظهور صداقات جديدة في حياة الابن ، والابتعاد عن أصدقائه القدامى .
ممارسة بعض أنماط السلوك المنحرفة مثل السرقة والمضاربات وغير ذلك .
وفيما يلي بعض مؤشرات التي تدل على متعاطي المخدرات الذي أصبح مدمنا ، واكتشافه أسهل بكثير من اكتشاف المتعاطي_ مراحله المبكرة ، ذلك أن المدمن يكون قد وصل لمرحلة متقدمة من الاعتماد النفسي والجسدي على تعاطي المخدرات والذي بدوره يترك ملامح واضعة وبارزة وليست بحاجة إلى كثير من الاجتهاد والتخمين ، كما أن مدمن المخدرات لا يستطيع إخفاء إدمانه على الآخرين لفترات طويلة ذلك أن وضعه الصحي والاجتماعي وتعامله مع الآخرين عندما يكون تحت تأثير المخدر أو الانقطاع عنه يوحي بأن هناك شيء ماطرا على حياته وعموما هناك بعض المؤشرات تدل على أن _ المنزل مدمن تتلخص في الآتي :
~ العثور على مواد مخدرة - ربما تكون غير معروفة للوالدين في ملابس المدمن أو متعلقاته الشخصية ، وقد يبرد المدمن ذلك بأنه يستخدمها لعلاج مرض معين أو نحو ذلك خاصة إن كانت من العقاقير .
~ العثور على بعض المواد المستخدمة _ التعاطي مثل ( ورق لف السجائر ابر- ملعقة بها أثار حروق - قطرة عيون ونحو ذلك ) أو ملاحظة بعض الآثار أو العلامات غير الطبيعية جروح أو ندبات أو بقع دمويه على الملابس .
~ تغير تام _ شخصية المدمن أثناء وقوعه تحت تأثير المخدر كالانطواء والخمول والعزلة ، أو النشاط الحاد وغير المألوف ، أو ظهور أعراض التشنج والتخبط والآثار الصاخبة على سلوك المدمن عند انقطاعه عن المخدر وهذا يتوقف على عدة عوامل منها نوج المادة ودرجة الإدمان .
~ كثرة التردد على الأماكن الموبوءة والمشبوهة في ذات العلاقة بالمخدرات مثل المقاهي وأماكن اللهو و الأحياء المشبوهة التي تعتبر مراتع للجريمة والانحراف وتضم بالعادة منازل مروجي المخدرات .
النوم المتكرر خارج المنزل أو العودة إلى المنزل في آخر الليل أو ساعات الصباح الأولى .
~ الميل إلى العنف في بعض الفترات وتكون فترة الانقطاع عن المخدر وعدم توفره ،أو عدم توفر نقود لشرائه ، وارتكاب بعض الجرائم المصاحبة لعالة الانقطاع مثل الشجار مع الأسرة أو الأخوين في الشارع .
وبعد اكتشاف اللغز المحير و الحقيقة والمفزعة لبدايات التعاملي أو الوصول لمرحلة الإدمان يجب على الأسرة التعامل مع الوضع أناة وروية وبعيدا عن التشنج الذي قيد لا يمكنا من إنقاذ الضحية وإخراجها من مأزقها ومن دائرة السوء والحيرة والضياع وهناك بعض الإجراءات تتلخص في الآتي :
~ البعد كليا عن التأنيب و الإهانة أو الترهيب ، وعدم وضعه _ دائرة اللوم والتوبيخ ، واعتبار حدود معرفة الحالة~
هي بداية الانطلاق نحو الخلاص ، معيدا عن نبش الماضي وذكرياته الأليمة
~ احتواء شخصية المتعاطي أو الدمن ، والحديث معه مباشرة حديثا وديا هادئا ومتزنا ، والصبر على مماطلته ، و إشعاره بالحرص على مصلحته والمفاجأة بما حصل معه وعقد العزم بدون تراجع على المضي قدما للخلاص من حالته الراهنة تحت أي ظروف وبمساندة جماعية .
~ التعرف على نوع المخدر الذي يتعاطاه ، وتحديد كميات التعاطي وأنماطه وطرق تعاطيه ، والتأكد من بدايات التعاطي والفترة الزمنية التي قضاها رهن التعاطي .
~ معرفة السبب الرئيسي والأسباب الأخرى التي أدت إلى تعاطي المخدر والظروف المحيطة بها ، ومعطيات تجربة المخدر للمرة الأولى والدافع وراء ذلك ، كذلك معرفة مصدر شراء المخدر وأمكنة التعاطي ، ورفاق التعاطي ، وعدد مرات التعاطي اليومية والأسبوعية .
~ إقناع المدمن أو المتعاطي ( إذ ا استدعت حالته ذلك ) بضرورة التوجه لمستشفيات الأمل للعلاج كأول الخطوات نحو العلاج السليم ، حيث سيجرى له الفحوصات الطبية السريرية اللازمة والتي تشمل فحوصات الدم والبول وغيرهما لمعرفة مستوى تسمم الجسم ، ونسبة الخدريه الدم ودرجة الإدمان .
~ متابعة الحالة أثناء خضوعها للعلاج والأخذ بتعليمات الطبيب المعالج والأخصائي الاجتماعي وضرورة محاولة تغيير البيئة الاجتماعية المحيطة السابقة للمتعاطي حيث أن العودة لنفس البيئة ولنفس الظروف والأصدقاء كفيلة بإعادة المدمن أو المتعاطي إلى ما كان عليه ، مع أهمية التواصل مع الطبيب المعالج أو مع الأخصائي الاجتماعي وعدم التردد في الاتصال عند ظهور أي أعراض على حالته ، ونقل تطوراته السلوكية أو الصحية دون مبالغة أو اجتهادات _ غير معلها . ودائما نقول أن الوقاية خير ألف مرة من العلاج فيجب أن تكون الأسرة أكثر قربا من أبنائها ويجعلونهم في أولويات اهتمامهم ويمنعونهم الوقت الكافي والجهد اللازم للرعاية فالمجتمع الصالح منبعه دائما الأسرة الصالحة .

عميد/ عبد العزيز عثمان الصولي
مدير إدارة مكافحة المخدرات بجدة
 

عن مجلة المكافحة (تصدر عن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات) العدد 50. محرم 1428هـ فبراير 2007م

 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام  الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2018