مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


نسخة للطباعة
 

الیوم العالمي للصحة النفسية 2008
تحت شعار "جعل الصحة النفسية أولویة عالمیة"
شعارنا في المملكة "معنا للحياة معنى"
لايوجد سرير: هل هو حقيقي
 

 

د. محمود عبد الرحمن
استشاري طب المجتمع

هناك مفهوم خاطئ من قبل الكثير من الأسر عن طبيعة المرض النفسي ومراحل العلاج فتجد الأسرة لاتكتشف إصابة أحد أفرادها بالمرض إلا في مراحل تدهور الحالة ولا تلجأ للمتخصصين منذ البداية ظناً منها أن أسباب المرض إما عضوية أو لأسباب أخرى مستبعدة بذلك المرض النفسي وما تلبث أن تطلب المساعدة بوسائل شتى عدا التوجه للمتخصصين في هذا المجال وهذا يشكل عبء على المستشفيات النفسية حيث تصل الحالة في مراحل متقدمة تستلزم التنويم ومدة بقاء أطول رغم أنها لو قدمت في الوقت المناسب لكان من الممكن أن تعالج عن طريق العيادات الخارجية.
السبب الثاني ويشكل العبء الأكبر أنه بمجرد علم الأسرة بحالة المريض يتجه تفكيرها أن حالته مزمنة لايرجى تحسنها وتبني من خلال بعض خبراتها ومعاناتها من أعراض المرض أن المكان الطبيعي للمريض هو المستشفى ولايجب أن يتركه وتبدأ رفض المريض إجتماعياً حتى بعد تحسنه ونجد من الإحصائيات أن المستشفيات النفسية تعاني من رفض الأسرة إستلام مريضها المتحسن وتحاول بشتى الطرق إبقاءه داخل أسوار المستشفى فمثلاً وصل متوسط بقاء المرضى المزمنين في مجمع الأمل بالرياض مايزيد على أربع سنوات ولم يقل متوسط البقاء لعموم الحالات عن خمسة أشهر تقريباً وهذه الأرقام ليست فقط في المملكة فقد نوهت منظمة الصحة العالمية في تقريرها أن معظم دول العالم تعاني من سوء إستغلال الأسرة المتاحة للتنويم في مجال الأمراض النفسية وتصل في بعض الدول إلى أكثر من عشرون عاما.
والسبب الثالث لأزمة عدم تواجد أسرّة هو عدم تفعيل دور المؤسسات الصحية التي تستطيع تقديم خدمات المعالجة النفسية عن طريق العيادات الخارجية والتي تحقق هدفين الهدف الأول تحمل دور في هذه المشكلة والهدف الثاني تشجيع المجتمع على طلب العلاج المبكر من خلال هذه المؤسسات حيث تقل وصمة مراجعة المستشفيات النفسية وقد نادت منظمة الصحية العالمية بدمج الرعاية النفسية في خدمات الرعاية الصحية الأولية حيث يعد المركز الصحي خط العلاج الأول والذي يحظى بقبول إجتماعي ويستطيع لعب دور الإكتشاف المبكر، كما يغيب دور المؤسسات الإجتماعية التي تقوم بدور مهم من حيث إحتواء بعض الفئات والمراحل العمرية من المرضى المزمنين تاركةً للمستشفيات النفسية دور معالجة الحالات الحادة والغير مستقرة.
يبقى دور المتخصصين في توعية الأسرة بماهية المرض النفسي ومراحل علاجه أضف إلى ذلك أهمية وجود برامج للرعاية المنزلية وإبراز دور الأخصائي الإجتماعي في هذا المجال.

 

 
 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام  الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2018