مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 
 


  Site Menu
 

 

الســـؤال


هل زيارتي لمستشفيات الصحة النفسية تؤثر على مستقبلي الدراسي او الوظيفي ؟ وهل دخولي للمستشفى سري تماما ولايمكن لاحد معرفة ذلك ؟ علما بأنني طالب جامعي وعلى وشك التخرج.


الإجــــابة


إن دخول المستشفى يعتبر أمراً سرياً ولا يمكن لأحد معرفة ذلك فالإجراءات الإدارية والنظامية تحمى حق المريض في هذا تماماً، أما بالنسبة لدواعي الدخول فهي الأهم حيث انه لا يتم إدخال المريض إلى المستشفى ألا إذا كانت حالته مضطربة بدرجة تجعل من الضرورة، أن يتدخل طرف أخر لحماية المريض من إيذاء نفسه أو الآخرين . وهنا يجب على المجتمع توفير الحماية اللازمة ... وعادة يتم تقييم المريض على ثلاثة جوانب هامة:

1-     درجة الخطورة.

2-     درجة كفاية وتوفير الدعم والرعاية الاجتماعية والبيئية المحيطة.

3-     القدرة على التعاون مع أنظمة الرعاية والتكيف معها.

وهناك نوعين من البرامج العلاجية الخاصة بالمرض المنومين في الأقسام الداخلية. النوع الأول: قصير المدى أو الذي يستمر من أسبوع واحد لأربعة أسابيع وهو خاص بالتدخل في الأزمات الحادة مثل السلوك الانفعالي الذي لا يمكن التحكم فيه عن طريق العيادات وغيره من الحالات الحادة.

والنوع الثاني: طويل المدى الذي يستمر أكثر من أربعة أسابيع وهو خاص بالحالات دائمة الخطورة أو ذات السلوكيات الخطرة لمدد زمنية  طويلة أو الناتجة عن مضاعفات العلاجات مختلفة أو في بعض الحالات الغير مستجيبة للعلاج.

ملاحظة: أما فيما عدا هذه الأحوال فإنه لا ينصح بالدخول إلى الأقسام الداخلية وتعتبر العيادات الخارجية كافية في اغلب الأحوال بالاستخدام المنتظم للعقاقير وللجلسات النفسية وللمتابعة الاجتماعية.   

    د. سيد وهبة     

أخصائي الطب النفسي




 




 

         
   
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2016