مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 
 


  Site Menu
 

 

الســـؤال


شاب ابلغ من العمر ثلاثين سنه تعرضت في طفولتي للقسوة من قبل والدي وعمتي القسوة التي جعلتني اخاف من كل شيء وأيضا في المدرسة وذلك كانوا المعلمين في تلك السنوات يعاملونا بالضرب المبرح دون اي وازع من دين اوضمير كبرت وتوظفت وكانت حالتي تسوء يوما ورى يوم خوف وقلق وعدم ثقه في النفس احس ان اي شخص ينتقدني وعندما اكون في اجتماع مع اناس كثيرون فأنني اتصبب عرقا وبرودا في اطرافي وخجل لا أعرف معناه عندها قررت ان اتعاطى حبوب الكبتاجون حيث اخرجتني من العزله سنوات عدة وكذلك التدخين وبقيت في هذا الطريق لأكثر من 5 سنوات وتركت الان التدخين والحبوب من 4 سنوات ولكنني شخصية انطوائية لا أقدر ان اتحدث او اتكلم كما يفعل الاخرون احس في نفسي انني لو قلت شيء ربما يضحكون علي كذلك عدم ثقه في النفس وخجل وعندما اكون في جمع من الناس فوالله انني اتمنى ان تبتلعني الارض حيث تتغير معالم وجهي واحس ان كل الناس يراقبوني كذلك القلق النفسي الذي أعيشه. انا متزوج الآن وعندي أطفال ولكن هذه الحالة اعاني منها معناه شديده وأتمنى ان تزول.


الإجــــابة


الأخ العزيز ردا على خطابكم فانه لاشك في أن تنشئة الأبناء تحتاج إلى توازن نفسي واجتماعي واقتصادي حتى ينتج شخص ذو شخصية قادرة على مواجهة الظروف وضغوطات الحياة.

ومما يبدو في خطابك أن كثرة الضغط والقهر إن صح التعبير في مراحل الطفولة وعدم التقارب والبيئة الحميمة والتوجيه الصحي قد أدت إلى مظاهر عدم الثقة والخوف من مواجهه الآخرين والشعور بالحرج الشديد والخوف من الانتقاد وتلك أعراض يصاحبها توترات فسيولوجية في المواقف المحرجة للشخص من تعرق وبرودة في الأطراف وكلها تدل على وجود خجل اجتماعي منذ الصغر. وهذه الحالة تحتاج إلى مراجعة طبيب نفسي حتى يمكن وضع خطة علاجية من أدوية وجلسات نفسية لتعلم المهارات الاجتماعية وجلسات الاسترخاء والعلاج السلوكي.

    د. مجدي حامد     
أخصائي طب نفسي




 




 

         
   
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2016