مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 
 


  Site Menu
 

 

الســـؤال


أنا أمراه متزوجة وزوجي مدمن الكبتاجون وقد تعرضنا لمشاكل عديدة حتى أنه يضربني إذا حاولت إيقاظه من نومه المتواصل الذي يمتد لعدة أيام بينما أنا والأولاد ليس لنا من يقضي لنا حاجاتنا وهم خمسة أطفال ويرفض الذهاب للمعالجة لأنه يعرف أشخاص هناك ويخشى الفضيحة وأنا حاليا أطالب بالطلاق لأني لا أستطيع العيش مع شخص ليس له وجود بيننا إلا وهو ممدد في فراشه كالجنازة.
أريد حلا منكم لأني لا أستطيع أن أخبر أهلي بذلك أريد معالجته بنفسي قدر المستطاع ولا الطلاق هو الحل لأني أصبت بأمراض السكر والضغط نتيجة الكبت النفسي. إنني موظفة متزوجة منذ سته عشر سنه أنقذوني أرجوكم فليس لي بعد الله سواكم وجعله الله في موازين حسناتكم حايره لأبعد مدى.


الإجــــابة


أفيد الأخت السائلة بأن زوجها مريض ويحتاج إلى علاج في مستشفيات الأمل وبقائه على هذه االحالة يزيد الأمر تعقيداً وقد يمثل خطرا على نفسه وعلى الأسرة، ولابد أ تعرف الزوجة أن من سلوكيات الإدمان الكذب والمراوغة ووضع العوائق، لذا يجب العلاج وتبصير المريض بمشكلته التي يعاني منها وإقناعه بالعلاج وأفضل طرق الإقناع المواجهة بحيث أنت مريض وتحتاج إلى علاج وإذا كنت تخشى الفضيحة لوجود أشخاص تعرفهم فيمكن العلاج في أحد المستشفيات الأخرى الدمام مثلاً أو جدة. تسليط أحد أفراد الأسرة لإقناعه ولهم تأثير عليه (أبوه) أو أحد الأخوة.

- من المبادئ الأساسية في العلاج السرية التامة في إعطاء المعلومات أو في الزيارات.
- يمنح المريض ورقة للعمل إذا كان موظفا على أنه منوم في مجمع الرياض الطبي (الشميسي).
- في حالة رفض المريض العلاج يمكن الاستفادة من ورقة الأسرة مثلا.
وضع خيار أمام المريض الاستمرار في التعاطي أو بقاء الأسرة لديه مع وضع فترة زمنية محددة لمدة أسبوع مثلا.
- لا أعتقد أن الطلاق يساعد في حل المشكلة.

لذا أطرح على الأخت منح المريض فرصة أخرى من خلال طرح الخيارات السابقة وإذا انتهت المهلة المحددة إطرح عليها تنفيذ العقوبات (إقامتها عند أسرتها حتى علاج المريض).

           سعد الشمري     
أخصائي اجتماعي




 




 

         
   
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2016