مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

معلـــومة

استخدام المخدرات في وقت ‏مبكر من العمر


 يعتبر استخدام المخدرات في وقت ‏مبكر من العمر يزيد من إمكانية تعاطي المخدرات ‏والادمان عليها بشكل أكبر. لنتذكر دائما، ‏المخدرات تغير من تركيبة المخ، وبإمكان هذه ‏المسألة أن تؤدي إلى الوقوع في الإدمان وغيرها ‏من المشاكل الخطيرة. ولذا فإن الامتناع المبكر ‏عن استخدام المخدرات أو الكحول يقلل مستقبلا ‏من خطر التقدم في استعمال المخدرات والإدمان ‏عليها.

خطر تعاطي المخدرات يزيد بشكل أكبر خلال ‏فترات التحول والانتقال، مثل: تغيير المدارس ‏والانتقال أو الطلاق. فإذا استطعنا إيقاف تعاطي ‏المخدرات فإن ذلك يمكننا من حماية المتعاطي من ‏الوصول إلى مرحلة الإدمان. في بداية المراهقة، ‏عندما ينتقل الأطفال من المرحلة الابتدائية إلى ‏المرحلة المتوسطة، يواجهون مواقف دراسية ‏واجتماعية جديدة تشكل لهم حالة من التحدي. في ‏هذه الفترة قد يتعرض الأطفال ولأول مرة، إلى ‏تعاطي مواد تؤدي للإدمان مثل السجائر وغيرها. ‏وعندما يدخلون المرحلة الثانوية، يسمعون وربما ‏يجدون توفر المخدرات وتعاطيها من قبل ‏المراهقين الأكبر سنا، ووجود مناشط اجتماعية قد ‏تستخدم فيها المخدرات.

وفي الوقت نفسه هناك العديد من التصرفات التي ‏هي جزء طبيعي من نمو المراهقين في هذه ‏المرحلة، مثل الرغبة في القيام بشيء جديد وقد ‏يحمل في جانبه بعض الخطورة، وهذه مسألة قد ‏تزيد من نزعة المراهق لتجريب المخدرات. بعض ‏المراهقين قد يستسلم للتعاطي بناء على إلحاح ‏أصدقاء يتعاطون المخدرات يدعونه لمشاركتهم ‏خبرة المخدر. وآخرون قد يعتقدون أن تعاطي ‏مخدرات (مثل الممنوعات المقوية) تحسن بنيتهم ‏أو أدائهم الرياضي. أو قد يتعاطون مواد مثل ‏الكحول أو بعض المنشطات (‏MDMA‏) ظناً منهم ‏أنها تريحهم من حدة الحرج في المواقف ‏الاجتماعية.‏

لا يزال المراهقون في طور نمو مهارات صنع ‏القرار وإصدار الأحكام، وهذه مسألة قد تحد من ‏قدرتهم على تقييم المخاطر بدقة واتخاذ قرارات ‏سليمة بشأن استخدام المخدرات. تعاطي المخدرات ‏والكحول يمكن أن يعطل وظائف المخ في مناطق ‏حساسة لها علاقة بالدافعية والتذكر والتعلم والحكم ‏والسيطرة على السلوك. لذا، ليس من المستغرب ‏أن المراهقين الذين يتعاطون الكحول والمخدرات ‏الأخرى، لديهم في الغالب مشاكل أسرية ‏ومدرسية، ويعانون من ضعف التحصيل الدراسي، ‏ولديهم مشاكل مرتبطة بالصحة (بما فيها الصحة ‏العقلية)، كما يوجد لديهم مشكلات جنائية.‏ ‏
 

 
 
   

جريدة الرياض: الجمعة 6 رجب 1431 هـ - 18 يونيو 2010م - العدد 15334

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019