مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

عائق تفادته المرافق الطبية الحكومية وأحدها في عيادة خاصة لمريضة « تناول يومياًً زجاجة دواء كاملة»!
اختلاف لغة الطبيب.. الفهم الخاطئ يؤثر سلبا في المعالجة!


 

د. خالد عبدالله المنيع
استشاري طب الأطفال


العلاقة بين المريض والطبيب تقوم على التواصل الفعّال بينهما فالطبيب يرسم جزءا من الخطة العلاجية بناء على ما يتلقاه من معلومات من مريضه فان وصلت تلك المعلومات الى الطبيب بشكل مغاير فالأثر السلبي سوف يظهر على الهدف من تلك العلاقة وهو الوصول باذن الله الى الشفاء التام. وبمحور مماثل فان وصلت النصائح من الطبيب الى المريض بصورة خاطئة فقد يكون ثمنها صحة المريض لاسمح الله.

حاجز اللغة من أهم العوائق بين المريض والطبيب لذا حرصت وزارة الصحة في مستشفياتها ومرافقها الطبية على ان يكون الطبيب قريبا من مريضه في لغته وبيئته مع اقتران ذلك بالخبرة ودقة العمل. كما حرصت على توفير مترجمين من أجل التواصل بين المريض والفريق الطبي من غير المتحدثين باللغة العربية، وهذا ما أدى الى تفادي حدوث أي خطأ طبي يتعلق بحاجز اللغة في تلك المرافق.

تقع على عاتق المترجم مسؤولية كبيرة في دقة نقل المعلومة بين الطبيب ومريضه. لذا كان من المهم اختيار الاشخاص الاكفاء وممن قد تلقوا دورات في المصطلحات الطبية.

قد تظهر بعض الحالات النادرة في العيادات والمرافق الطبية الخاصة تتعلق ببعض المشاكل الناتجة عن حاجز اللغة بين الطبيب والمريض أذكر منها مايلي:

* خلال معاينتي للمرضى المراجعين لعيادة الاطفال كان من ضمنهم أحد الاطفال برفقة والدته، الطفل لم يكن يتجاوز السنة والنصف من عمره كانت تبدو عليه علامات سوء التغذية وباستيضاح القصة المرضية من والدته قالت: "الحمد لله الولد طيب بس مشكلته في تقوّس رجوله ومشيته غير طبيعية"، الطفل كان قد راجع إحدى عيادات الاطفال الخاصة وشخصت حالته بالكساح وهو عبارة عن نقص في مستويات الكالسيوم بسبب سوء التغذية ونقص في فيتامين "د". بطبيعة الحال فالعلاج هو تعويض نقص تلك العناصر في الجسم عن طريق الفم..

سألت والدة الطفل اذا كان هناك أي تحاليل سابقة أو أدوية حالية يتناولها الطفل فقالت "صرف لنا الدكتور قارورة نقط فيتامين وقال عطيها الطفل كاملة كل يوم قارورة وحدة في أول اسبوعين وبعدين عطيه نصفها في ثاني اسبوعين وبعدين عطيه عشر نقط كل يوم". بادرت الام بسؤالها خشية أن تكون قد فعلت ما قال او بالاصح ما فهمت من قوله؟ فردت بالسلب وفي جوابها انتقاد كبير لتلك الوصفة. فهمت من والدة الطفل ان ذلك الطبيب ليس عربيا ولا يتقن نطق اللغة العربية بشكل جيد وأيضا هي الحال بالنسبة للممرضة المرافقة له في عيادته.

 

من فضل الله أن كانت تلك الام على درجة من الوعي أن تستغرب تلك الجرعة اليومية العالية وأن تلجأ الى رأي طبيب آخر في مستشفى حكومي تفهم لغته.

تم أخذ التاريخ المرضي للطفل كاملا وفحصه سريريا ومن ثم عمل الفحوصات اللازمة له تم شرح طبيعة المرض للام واسبابه وطرائق الوقايه منه وطرائق علاجه كما تم طمأنتها على حالة الطفل بشكل عام، وأن مثل تلك الامراض تزول اعراضه باذن الله تماما بعد استخدام العلاج، بعدها تم صرف الدواء له. طلبت من والدة الطفل أن تعود لي بعد أن تصرف العلاج لاشرح لها كيفية استخدامه.

عادت الام من الصيدلية سريعا بعد صرف العلاج وبادرتني بقولها:: "هذا هو نفس العلاج اللي عطاني الدكتور الاول".

أخذت علبة الدواء من والدة الطفل حيث كان بداخلها قطعتان الاولى زجاجة العلاج وهو سائل يحتوي فيتامين "د". والقطعة الثانية عبارة عن قطّارة للعلاج لتحديد مقدار الجرعة المعطاة للمريض. القطّارة كانت انبوب دقيق شفاف على جدارها ثلاث أو أربع خطوط كل خط يبين مستوى معين وجرعة معينة وقد يستغنى عن ذلك بحساب النقط التي توضع في كوب ماء او عصير قبل اعطائها للطفل، أثناء توضيحي لذلك وعندما ذكرت اسم الفيتامين للام أبدت رضاها لاسيما وانها قد فهمت ميكانيكية المرض واسبابه. لقد اسعدني ذلك لاني احسست ان والدة الطفل قد تفاعلت مع ما ذكرته من معلومات وانها قد استوعبتها ما ينم على انها سوف تطبق ما قلته لها بصورة صحيحة.

طلبت من الام ان تعطي الجرعة التي وصفتها لطفلها بمساعدة ممرضة العيادة ليتم التأكد ان والدة الطفل قد استوعبت بشكل كامل ما تم شرحه لها.

بالطبع فان ما حصل في قصتها الاولى مع طبيب العيادة الخاصة الذي لا يتحدث اللغة العربية انما كان سوء فهم فالطبيب ربما كان يقصد انبوبة القطّارة بينما والدة الطفل فهمت أن المقصود هو زجاجة العلاج.

من ناحية اخرى فان تعاون الصيدلاني مع الطبيب من اهم الامور في شرح طريقة العلاج للمريض تبعا لوصفة الطبيب وهذا ما هو حاصل بل ان الصيدلاني قد يعود الى استيضاح بعض النقاط من الطبيب قبل صرف وصفته لضمان ان المريض تلقى الجرعة الصحيحة للعلاج الموصوف.

عندما لا يلم المريض بطريقة تناول العلاج فقد يكون سببا في احداث الضرر به او على اقل تقدير قد لا يفيده. فبعض مرضى الربو تتكرر مراجعاتهم الى غرف الاسعاف نتيجة حدوث ازمات الربو المتتابعة وقد يكون السبب عدم المام الطفل وذويه بكيفية اعطاء بخاخ الفنتولين او توصيل القمع الخاص به فالعلاج لا يصل الى الشعب الهوائية نتيجة سوء الاستعمال، من حق المريض ان يعرف كل ما يتعلق بمرضه وان يفهم طريقة العلاج بشكل كامل.

في هذا الصدد تشدد وزارة الصحة على ايضاح حقوق المريض وتأكيد على القيام بها على أكمل وجه من جانب العاملين الصحيين كما تقوم بتقويم المستشفيات والعاملين فيها بشكل دوري لضمان تلقي الرعاية العلاجية على أكمل وجه.

دور الطاقم الطبي

• استقبال المريض ببشاشة والدعم النفسي له.

• اعطاء المريض حقه في شرح حالته والإجابة عن كل استفساراته.

• شخصية الطبيب وطريقته في الحديث مع المريض بطريقة تكسبه الثقة في طبيبه تجعل الطريق الى الشفاء أقصر بإذن الله.

• نقل التشخيص للمريض او ذويه بطريقة علمية، مرنة وبعيدة عن التطمين الكاذب.

• توعية الوالدين عن المضاعفات المحتملة وكيفية تفاديها مع تزويدهم بنشرات أو مطبوعات تثقيفية تساعدهم في فهم حالة طفلهم والتغلب عليها.

• التأكد من أن المريض قد فهم طريقة استعمال علاجه والمدة المطلوبة لاستمرار العلاج.

• مشاركة المريض في وضع خطة العلاج وتطبيقها وإبلاغه بأي تغيير فيه.
 


 

 
 
 

جريدة الرياض: الجمعة 14 شعبان 1432 هـ - 15 يوليو 2011م - العدد 15726

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019