مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

مختصة تغذية: «وجبة السحور» تمدُّ الصائم بالطاقة حتى وقت الإفطار



تعتبر وجبة السحور الوجبة الأهم ضمن الوجبات التي يتناولها الصائم في شهر رمضان المبارك، حيث إنها البديل الصحي لوجبة الفطور، كونها تساعد في إطلاق عملية الأيض، وتمنح الطاقة اللازمة للصمود حتى وقت الإفطار، كما أنها ضرورية ومهمة أكثر للأطفال الصائمين لتأثيرها المباشر على أدائهم ونشاطهم الذهني خلال اليوم، فالأطفال الذين لا يتناولون وجبة السحور يعانون من التعب أثناء الدراسة، وفقدان التركيز خلال الوجود في الصفوف الدراسية، كما يحرمهم عدم تناول هذه الوجبة من الحصول على احتياجاتهم الغذائية، والمغذيات الأساسية الضرورية لنمو أجسامهم بما فيها الحديد، والكالسيوم. هذه ما أكدته مختصة تغذية الأطفال في شركة «نستله» العالمية سارة كنعان، التي شددت على ضرورة اختيار أغذية متنوعة ملائمة وخاصة بالأطفال على وجبة السحور مثل: النشويات المركبة، والألياف، والبروتينات قليلة الدهن، حيث يعمل الجسم على هضم النشويات المركبة ببطء ما يساعد في تحرير الطاقة تدريجياً خلال ساعات الصوم الطويلة، وقالت: «تتوفر النشويات المركبة في الأطعمة الغنية بالألياف مثل أنواع الخبز، ورقائق الفطور المصنوعة من الحبوب الكاملة، ولهذا السبب يجب أن يكون نصف استهلاكنا من الحبوب من الحبوب الكاملة، لكونها تحتوي على كافة أجزاء الحبوب وهي: البذرة الغنية بالحديد، وفيتامين B، والسويداء التي تحتوي على النشويات وفيتامين B وتمنح الطاقة، والنخالة التي تعتبر المصدر الرئيسي للألياف، ولا يمكن الحصول على الفوائد الصحية الموجودة في الحبوب الكاملة إلا باجتماع هذه المكونات الثلاثة التي تعمل معاً». وأضافت: من الأمثلة على الحبوب الكاملة: القمح، والشوفان، والشعير، والأرز، والذرة، وقد نحتار أحياناً عند اختيار النوع الصحي من الحبوب، لذا يفضل الاطلاع على ملصق معلومات المنتج للتأكد من أن الطعام مصنوع من الحبوب الكاملة. وتابعت: كقاعدة عامة، اعتبروا أن وجبة السحور هي وجبة فطور تتناولونها في ساعات الصباح الباكر، حيث عليكم تناول مواد غذائية صحية أكثر مثل الحليب خالي الدسم، أو قليل الدسم، والفواكه، والخبز، ورقائق الفطور المصنوعة من الحبوب الكاملة، والأجبان قليلة الملح، واحرصوا على تغيير عادات أطفالكم ودفعهم إلى تناول الحبوب الكاملة بدلاً من المقشورة، وهذه الخطوة بسيطة جداً وذلك باستبدال رقائق الفطور المقشورة بأخرى كاملة. وأكدت كنعان، على أهمية تناول وجبة السحور، وأن تتضمن أطعمة مغذية، وحبوباً كاملة مع الحليب والفواكه، كما يمكنكم إضافة اللوز والمكسرات غير المملحة لزيادة نسبة البروتين، ويشترط أن تكون متوازنة، وتتكون من النشويات المركبة، والألياف والبروتينات قليلة الدهون لتمنحكم الطاقة طوال النهار، مع ضرورة شرب الماء لترطيب الجسم، أيضا يجب الامتناع عن تناول الموالح والحلويات لتفادي الإحساس بالعطش، أو الجوع.
 

 
 
 

جريدة الشرق: الأربعاء 03 رمضان 1437 - 08 يونيو 2016م العدد 1648

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019