مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


نسخة سهلة للطباعة

 

الأمراض النفس جسمية

الآراء تبالغ بالقول إلى درجة اعتبار أن كل الأمراض تدخل ضمن النفس جسمية لأن لكل مرض عاملان أحدهما عضوي والآخر نفسي.

v     هي مجموعة من الأمراض الجسمية التي يعتقد أن سببها المباشر الأساسي والأهم هو اضطراب أو شدة نفسية.

v   أن وحدة الروح (النفس) والجسد فكرة مقبولة لدى جميع شرائح المجتمع بما فيها علماء النفس والفلسفة وان أي تغير ومرض عضوي يصحبه تغير نفسي والعكس بالعكس، فالحزين يشعر بسوء الهضم والصداع والمصاب بسوء الهضم العضوي يشعر بتوعك نفسي وصداع أيضا وهكذا، ولكن المسألة ليست بهذه البساطة، إذ المقصود بهذا النوع من الأمراض هو وجود تغير عضوي أو تخريب سببه المباشر اضطراب نفسي.

v     من الممكن تقسيم المرضى والمراجعين للأطباء والعيادات بسبب أمراض جسمية إلى ثلاث مجموعات:-

1.   المجموعة الأولى: وهم المرضى الذين يشتكون من اضطراب في أحد أعضاء الجسم، أو يشعرون بها ذاتيا ولكن دون وجود دليل على مرض جسمي حقيقي.

2.      المجموعة الثانية: وهو المرضى المصابين بمرض عضوي واضح يتركز قسم من أسبابه على عوامل نفسية بسيطة أو جانبية.

3.   المجموعة الثالثة: وهم المرضى المصابين بمرض عضوي واضح يتعلق بوظائف الجهاز العصبي الذاتي ويعتمد بالدرجة الأولى على عوامل نفسية.

v     المجموعة الثالثة هي الأمراض النفس جسمية، كما أن المجموعة الثانية تدخل من ضمن اهتمامات الطب النفسي جسمي.

v   أن هنالك آراء تبالغ بالقول إلى درجة اعتبار أن كل الأمراض تدخل ضمن الأمراض النفس جسمية لأن لكل مرض عاملان أحدهما عضوي والآخر نفسي.

            وفي هذا المقال سنعرض مثال واحد للأمراض النفس جسمية.

v   أمراض الجهاز التنفسي: يرجع اضطراب الجهاز التنفسي على فكرة عريقة وبسيطة من علاقة التنفس بالموت والحياة، وهكذا نجد أن أمراض الجهاز التنفسي تعبر عن القلق، ولكن تشخيص المرض ذي المنشأ النفسي يحتاج إلى دقة في الفحص والتاريخ المرضي وشخصية المصاب.

v   الربو (ضيق التنفس): هنالك أسباب وعوامل متعددة لها دور في التسبب في هذه الحالة ومنها الوراثة والالتهابات الرئوية، الحساسية، والعوامل النفسية مثل التوتر والانفعال النفسي الحاد وتمتاز هذه النوبات بظهورها المفاجئ نتيجة لتجربة مؤلمة أو موقف غير سار. حيث يلعب التكوين الشخصي والحساسية دورا مساعدا أيضا. ومن الآليات النفسية للربو الاعتماد الفائق على الأم والخوف من الافتراق والبعد عنها، وهكذا نجد أن شخصية المصاب بالربو هي من النوع الحساس، الاعتمادي مع وجود أم ذات شخصية مسيطرة، ومبالغة بالعناية والحرص على أطفالها.

v   حمى الربيع: وهي حالة من التحسس الشديد ناجم عن غبار الطلع (تفتح الأزهار) في فصل الربيع ويصاحب ذلك مجموعة من الأعراض من أهمها جريان الدمع وسوائل الغشاء المخاطي للمجاري التنفسية العليا المصحوبة بأعراض الربو.

v     ألم الجيوب الأنفية: وتمثل بالصداع والألم الوجهي الناجم عن احتقان الجيوب الأنفية، وقد وجد ارتباط بين هذه العوامل النفسية.

v   العلاج: أن علاج المصاب باضطرابات الجهاز التنفسي كالربو وحمى الربيع وآلام الجيوب الأنفية يتطلب جهدا  مشتركا بين طبيب الجهاز التنفسي (الباطني ، الأطفال)، ومعالج إزالة التحسس بالإضافة للمعالج النفسي، ويتلخص العلاج النفسي بمجموعة من الإجراءات المتمثلة بالعلاج النفسي الفردي والجماعي والسلوكي.   

                                                                                              د/ محمد شعبان             
                                                                                               استشاري طب نفسي          
مجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام

نشر في مجلة النفس الزكية العدد الرابع 1425-1426هـ

 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019