مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
  New Page 14

أخبــــار المجمع

    أخبـــار المجمع
    أخبـــار المجمع 1434هـ
    أخبـــار المجمع 1433هـ

أرشيف الأخبــار

    أخبـــار 1435هـ
    أخبـــار 1434هـ
    أخبـــار 1433هـ
    أخبـــار 1432هـ
    أخبـــار 1431هـ
    أخبـــار 1428هـ
    أخبـــار 1427هـ
    أخبـــار 1426هـ

    أخبـــار أعوام سابقة


نسخة سهلة للطباعة

 

الأخبـــــــار

الحـلــيب.. هـذا الغذاء العجيب

 الحليب غذاء ودواء ومعجزة علمية كبرى .. وغني بجميع العناصر الغذائية الضرورية لجسم الإنسان.
قال الله تعالى:
( وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين ) * النحل آية 66.
يعد الحليب ومنتجاته من أهم السلع الغذائية الاستراتيجية في حياة الشعوب ويحتل المرتبة الأولى وربما الوحيدة في المراحل العمرية الأولى من حياة الفرد لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الهامة المفيدة لبنية الجسم.
وهناك عدة أنواع من الحليب أهمها حليب البقر والماعز والناقة وتختلف مكونات الحليب حسب عدة عوامل مثل سلالة الحيوان، مرحلة إنتاج الحليب، نوع العليقة المقدمة للحيوان أو المرعى، فصول السنة، درجات الحرارة، عمر الحيوان.. وهذا الاختلاف هو اختلاف كمي وليس نوعي بمعنى أن مكونات الحليب الأساسية موجــودة ولكنها تختلف في نسبة توافرها.

القيمة الغذائية للحليب واللبن:
يعتبر الحليب من الأغذية المتكاملة إلى حد كبير ويرجع ذلك لإحتوائه على العناصر الضرورية للتغذية حيث يحتوي الحليب ومنتجاته من الألبان والزبادي والأجبان ومشتقاته الأخرى على العديد من المواد الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم والمهمة لبناء العظام والأسنان وسلامته منها:ـ الكالسيوم، المواد النشوية، المواد الدهنية وخاصة أحماضها الأساسية، البروتينات وأحماضها الأساسية ، سكريات، الأملاح المعدنية، الفسفور، الماغنسيوم، الزنك ، والفيتامينات ومنها ( فيتامين الريبوفلافين، حمض الفوليك ـ فيتامين ب 6 ـ فيتامين ب 12ـ فيتامين ج ـ فيتامين د )، كما يحتوي الحليب على نسبة عالية من الماء.. حيث تبلغ 78-90% من مكوناته الرئيسية أما باقي المكونـات ( 10-22% ) فهي تمثل ما يسمى بالمواد الصلبة الكلية وهي الدهن والبروتين وسكر الحليب و العناصر المعدنية.

الدهــون: تعتبر دهون الحليب مكوناً رئيسياً وعنصراً هاما ً يوفر مصدراً أساسياً لإحتياجات الجسم من الأحماض الدهنية و المشبعة غير الطيارة) و الأحماض الدهنية غير المشبعة كما توجد مجموعة أخرى و لكن بنسبة ضئيلة من الأحماض الغير مشبعة لاحتوائه على الفيتامينات الذائبة في الدهون ( أ ، د ، هـ ، ك ).


 الحليب ومنتجاته خاصة المدعمة بفيتامين ( د ) أهـــم مصادر الكالسيوم وفيتامين ( د )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البروتينات:
تنقسم بروتينات الحليب إلى مجموعتين رئيسيتين الأولى هي مجموعة الكازين ( الفا، بيتا، جاما) و الثانية هي بروتينات الشرش ( البيومين، جلوبين ) وتمثل مجموعة الكازين حوالي 80 % من البروتين الكلي ويمثل بروتين ألفا كازين 75% من الكازين الكلي و بيتا كازين 22% وجاما كازين 3% من الكازين الكلي، أما بروتينات الشرش فهي توجد بنسبة حوالي 0.7% إلى حوالي 20% من البروتينات الكلية من الحليب، وتبلغ الألبيومينات ( الفالاكتوالبيومين، بيتالاكتوجلوبين، البيومين بلازما الدم ) حوالي 80% ممن بروتينات الحليب الشرش أما الجلوبيولينات فتمثل باقي الكمية و تعتبر بروتينات الحليب خاصة الكازين هي المكون الرئيسي لإنتاج الجبن بأنواعها المختلفة.
سـكر اللاكتوز:
يعرف بأنه سكر الحليب وهو سكر ثنائي يتكون من الجلوكوز والجلاكتوز و يعتبر أقل السكريات حلاوة و لا يذوب بسهولة في الماء و عادة ما يكون له طعم خاص عند تسخين الحليب كما هو حاصل في الحليب المكثف كما أن معدل ذوبان اللاكتوز يقل بوضوح عن معدل ذوبان السكروز ويتميز هذا السكر بأنه يشجع الأحياء الدقيقة المفيدة داخل الأمعاء على النشاط كما أنه يساهم في الاستفادة أو امتصاص الكالسيوم.
العناصر المعدنية:
يحتوي الحليب على مجموعة من العناصر المعدنية ذات الأهمية لتغذية الفرد و قد تعرف في مجموعها باسم الرماد وهو الجزء الذي يتبقى بعد حرق كمية من الحليب و يحتوي على نسبة كبيرة من عنصر الكالسيوم إذ يمد اللتر الواحد من الحليب الفرد باحتياجاته اليومية من الكالسيوم ( 800 ملجم ) كذلك يحتوي على الفسفور و البوتاسيوم والصوديوم والماغنسيوم والكلور.
وكذلك على الفيتامينات الذائبة في الدهون والذائبة في الماء إلا أن الفيتامينات الذائبة في الدهون تشكل الأكثر نسبة في الحليب، كما يحتوي على صبغات منها ما هو ذائب في الدهن ومنها ما هو ذائب في الماء مثل صبغة الكاروتين وهي ذائبة في الدهن والريبوفلافين وهي ذائبة في الماء بالإضافة إلى الأنزيمات وقد تم التعرف على أكثر من 50 أنزيم في الحليب و هي عبارة عن مواد تفرزها خلايا طلائية موجودة في الغدد اللبنية.
أهم المصادر الغذائية للكالسيوم:
يعتبر الحليب ومنتجاته كالجبن والزبادي واللبن وخاصة المدعمة بفيتامين د أهم المصادر للكالسيوم وفيتامين د وأن نزع الدسم من الحليب لا يؤثر على مستوى كمية الكالسيوم في الحليب كما تعتبر أنواع الأسماك الصغيرة مثل السردين والسلمون وزيت السمك من المصادر الغنية وبعض أنواع الخضراوات الورقية تحتوى على الكالسيوم مثل السبانخ، و الطماطـم، اللوز، وحبوب الإفطار.
الاحتياج اليومي من الحليب:
يحتاج الشخص البالغ من الحليب أو مجموعة الحليب إلى 2 ـ 3 حصة يومياً .
حصة الحليب أو اللبن تساوى 240 مل والتي تساوى 300 مليجرام كالسيوم ويمثل ربع الاحتياج اليومي.
الاحتياجات اليومية الغذائية من الكالسيوم:
يحتاج الإنسان البالغ من 1000 حتى 1200 ملجم من الكالسيوم، وتحتاج النساء فوق سن الخمسين إلى 1500 ملجم، الحامل والمرضعة تحتاج إلى 2000 ملجم.
 للأطفال والرضع: يعتبر حليب الأم من المصادر الأساسية للكالسيوم.
والرضع من 7 ـ 12 شهراً فهم يحتاجون إلى 270 ملجم كالسيوم / يومياً.
والأطفال من 1 ـ3 سنوات يحتاجون إلى 500 ملجم / كالسيوم يومياً، و من4 ـ8 سنوات يحتاجون إلى 800 ملجم كالسيوم /يومياً.
 الفتيات والأولاد: من9 ـ18 سنة: يحتاجون إلى 1300 ملجم كالسيوم /يوميا.
 الرجـــال: أكثر من 51 سنة يحتاجون من 1200 ـ 1500 ملجم كالسيوم / يومياً.

أهمية الكالسيوم:
بجانب أهمية الكالسيوم والمعادن الأخرى في بناء الهيكل العظمى وإعطاء العظام والأسنان القوة والصلابة المطلوبة ووظائفه الأخرى بتنشيط الإنزيمات وتنظيم ضربات القلب والانقباض الوظيفي للعضلات وانتقال النبض العصبي نجد أن له مهام وظيفية أخرى هامة في تجديد الخلايا العظمية القديمة وذلك بتكوين خلايا جديدة نشطة بدلا عن الخلايا القديمة حيث تمر العظام بحركة تجديد مستمرة وتستمر هذه العملية للحفاظ على قوة وكثافة العظم حتى الوصول إلى سن عمرية متقدمة وبعدها يبدأ العظم في فقدان كثافته وقوته وتكون عملية الفقد أكثر من البناء في هذه المرحلة حيث يمكن أن تصل إلى 25% من الهيكل العظمى مما يجعله أكثر قابلية للكسر بسبب هشاشته إذا لم يكن هنالك رصيد كافي من الكالسيوم والفسفور وفيتامين د منذ فترة النمو وفترة الشباب حتى يحفظ للعظم قوته وصلابته ومحاولة الحفاظ على هذا الرصيد حتى بلوغ الأعمار المتقدمة و التي تمثل مرحلة فقدان الكالسيوم.. وتمثل الإصابة بهشاشة العظام السبب الرئيسي في حدوث الكسور لدى كبار السن من الرجال والنساء في سن اليأس وخاصة الذين يتناولون بعض الأدوية لفترات طويلة مثل الكورتيزون وبعض الأدوية الأخرى علما بان العامل الوراثي له دور أيضا في تحديد كثافة العظام.
أهمية فيتامين د:
فيتامين د عنصر أساسي في زيادة امتصاص الكالسيوم ويمتص الجسم الكالسيوم والفسفور من الغذاء في الأمعاء بمساعدة الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس وإعادة امتصاصهما من الكلى ويساعد أيضا على توازنهما في الدم مما يؤدى إلى تعزيز النسيج العظمى وزيادة صلابته. وفيتامين د من الفيتامينات الذائبة في الدهون ومن مصادره الطبيعية هي أشعة الشمس فوق البنفسجية والمصادر الغذائية الغنية به هي زيوت الأسماك والسردين والحليب ومنتجاته والبيض والزبد وبعض المصادر الأخرى كما أن هنالك الكثير من الأغذية المدعمة بفيتامين د التي يمكن أن تساهم في امتصاص الكالسيوم والوقاية من هشاشة العظام.
أسباب نقص الكالسيوم :
السلوك الغذائي والحياتي الغير سليم وكثرة تناول الأغذية والوجبات السريعة الهشة والمشروبات الغازية في مراحل العمر الأولى وعدم التعرض لأشعة الشمس وإهمال تناول الأغذية الغنية بفيتامين د والكالسيوم مثل الحليب ومشتقاته أدى إلى أن تكون هنالك مشكلة تغذوية.
وقد نجد النقص الناتج عن عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس في المناطق القطبية الباردة والتي لا تظهر فيها الشمس معظم أيام السنة مما يجعل ساكنيها هم أكثر عرضة للإصابة بنقص الكالسيوم رغم توفره ولذلك نجد أن معظم أغذيتهم
مدعمة بفيتامين د وأنهم ينتهزون الفرص للتعرض لأشعة الشمس خلال ظهورها في فترة الصيف أو السفر للمناطق المشمسة خلال عطلاتهم للتزود بفوائد أشعة الشمس.
وبالرغم من أن المملكة العربية السعودية تتمتع بشمس ساطعة طوال أيام السنة وتوفر كل المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين د إلا أن نقص الكالسيوم يعتبر من المشاكل الغذائية الشائعة في المملكة التي أدت إلى لين العظام والكساح عند الأطفال وهشاشة العظام عند الكبار والمسنين والنساء لعدم تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم وفيتامين (د) بكميات كافية مثل الحليب ومشتقاته مثل ( اللبن والزبادي والجبن ) مع قلة التعرض لأشعة الشمس.

أسباب هشاشة العظام:
( قال ربي إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ونم أكن بدعائك ربي شقياً)

توجد عوامل مكملة ومساعدة للإصابة بهشاشة العظام بجانب نقص الكالسيوم وفيتامين د مثل التقدم في السن ونقص هرمونات الذكورة وقلة الحركة والنشاط البدنى. كما نجد أن انقطاع الطمث عند النساء في سن مبكرة يسبب خلل في إفراز هرمونات الأنوثة من إستروجين وبرجسترون والتي من مهامها الحفاظ على قوة وصلابة العظام وان كل امرأة من أصل أربعة نساء تصاب بهشاشة العظام بسبب نقص إفراز الهرمون. وأيضا تزداد نسبة الإصابة بعد عمليات جراحة إزالة المبيضين كما أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالرجال وبنسبة 4 إلى 1 .

أعـــراض مرض هشاشة العظام:
هشاشة العظام تأتى بدون أعراض آو علامات مسبقة وبعد صمت طويل للإصابة، يمكن اكتشاف الهشاشة بعد التعرض لكسر في السلسلة الفقرية أو عنق عظمة الفخذ أو أحد العظام الطرفية كالمعصم وتكون سببا في :.
 انحناء في العمود الفقري وقصر القامة.
 الم في الظهر والمفاصل.
سهولة كسر العظم بأقل مجهود أو ارتطام أو سقوط.

دراسات عن انتشار هشاشة العظام بالمملكة:ـ
 إحدى الدراسات بالرياض تؤكد أن: 58% من النساء السعوديات ما قبل سن اليأس يعانين من وهن وهشاشة العظام.

لدراسة قام بها أرداوى وزملاؤه عام 2004 م بدراسة كثافة العظام لدى الأصحاء السعوديين من الجنسين بجهازDXA وتمت مقارنتهم بمجموعة أوروبيين من شمال أمريكا وتبين له أن نسبة انتشار هشاشة العظام لدى السعوديين من عمر (50 ـ 79 ) سنة في المنطقة القطنية بالعمود الفقري كانت 38.3 % ـ 47.7 % مقابل 5. 30 % ـ 49.0 % ولدى استخدام قياس كثافة عظمة الفخذ كانت النتائج 6.3 % ـ 8.7 % مقابل 1.2 % ـ 4.7 % أي بزيادة 25.6 % لدى الإناث و 15.5 % لدى الرجال.
وفى دراسات تركيز المعادن في العظام لدى سيدات سعوديات في سن اليأس كانت نسبة انتشار تخلخل العظام 50 ـ60 % حيث أستعمل جهاز DXA لقياس المنطقة القطنية للعمود الفقري والجزء العلوي من الفخذ لدى 256 سيدة،
فتبين حسب تصنيفW HO أن 23 % كن طبيعيات و 30.5 %مصابات بتخلخل العظام أما تحليل الحوض فأثبت أن2، 24 %طبيعيات وان 31.6 %مصابات بهشاشة العظام وفى العمود الفقري 74% لديهم مخاطر متزايدة للكسر  مقارنة بـ 59 % معرضات لكسور بمنطقة الحوض وأن السيدات اللائي في سن اليأس أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
وفي دراسة حديثة أجريت بمستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض أن 58% من النساء السعوديات ماقبل سن اليأس يعانين من وهن وهشاشة العظام.

إرشادات غذائية:ـ
 يعتبر الحليب بكل أنواعه ( الدسم وقليل الدسم ومنزوع الدسم ومنتجاتهم من أهم مصادر الكالسيوم).
 تناول غذاء متوازن يحتوي كل العناصر الغذائية الأساسية، وتناول الكالسيوم وفيتامين د من مصادراهـما الطبيعية (مثل الألبان ومنتجاتها والأسماك الصغيرة مثل السلمون والساردين ) وتناول أنواع الأغذية المدعمة بالكالسيوم وفيتامين د كالحـليب وحبوب الإفطار.
 وتوجد علاقة وثيقة بين التغذية والتحصيل المدرسي للتلاميذ حيث يؤثر نقـص التغذية على التركيز والانتباه للدروس ويكون الاستيعاب ضعيفاً فمن هنا تتضح أهمية تناول الحليب المدرسي.
 تناول العناصر الغذائية من دهون وبروتينات وألياف حسب المقررات اليومية.
 التعرض الكافي لأشعة الشمس فوق البنفسجية عند الشروق والغروب لمد الجسم بفيتامين ( د ).
 الاعتدال في تناول المنبهات المحتوية على الكافيين مثل القهوة ومشروبات الطاقة والمشروبات الغازية والاعتدال في تناول الأغذية التي تعيق أو تقلل من امتصاص الكالسيوم ومحاولة التوقف عن التدخين.
 مزاولة الرياضة الخفيفة كالمشي لأنها تقوي العظام والعضلات.
 تناول الكميات الكافية من الكالسيوم وفيتامين د في فترة النمو والمراهقة تكون رصيداً جيداً يقي من هشاشة العظام في الكبر والشيخوخة.
إرشادات طـــبية:

 مقابلة الطبيب لقياس كثافة العظم وخاصة في الأعمار المتقدمة وما بعد سن اليأس كإجراء روتيني لكل من تعدى هذه المرحلة العمرية لعمل الإجراءات الطبية الازمة ووصف العلاج الدوائي مثل هرمون الاستروجين وهرمون الكالسيتونين أو الأدوية والعقاقير الطبية المتوفرة التي تحد من فقدان نسيج العظام بعد استشارة وأمر الطبيب المعالج.
 مقابلة المختصين لتصميم الحمية الغذائية المناسبة بجانب العلاج الدوائي والتي تحتوى على العناصر الغذائية الهامة والتي يمكن أن تساهم في سرعة الشفاء بإذن الله.
التوعية الصحية:
يتضح مما سبق أهمية إطلاق مثل هذه الفعاليات ( اليوم الوطني لشرب الحليب واللبن ) للإرتقاء بمستوى الوعي الصحي والغذائي لكافة أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين في كافة المراحل العمرية خاصة خلال مرحلة الطفولة وإرشادهم للسلوكيات الصحية والتغذوية السليمة وتحفيزهم على تناوله وجعله من العادات اليومية المحببة لهم، وإبراز الفوائد الصحية لشرب الحليب واللبن لوقايتهم من الأمراض والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، وذلك باستخدام وسائل التوعية المرئية والمسموعة والمطبوعة والمنابر وإقامة الندوات والمحاضرات وكافة الفعاليات المختلفة لتوعية الجمهور بأهمية الوقاية من المرض وخاصة للمسنين من الجنسين وتوعية طلاب وطالبات المدارس بأهمية تناول الحليب المدرسي واللبن وفوائدهما العظيمة ، مع ضرورة دعم برامجهما والاهتمام بالمقصف المدرسي وحصة الرياضة المدرسية وتعديل السلوك الغذائي للطلاب للمساهمة في بناء مجتمع صحي خال من الأمراض بإذن الله.


وزارة الصحة ـ الإدارة العامة للتغذية
 

 
 
   

الصفحة الرئيسية | أخبار المجمع | اتصل بنا | أسئلة الزوار | مواقع ذات علاقة