مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


نسخة سهلة للطباعة

 

الرياضة واستخدام الكحول والسجائر والحشيش

بين الرياضيين

  قدمت هذه الدراسة في مجلة الإدمان العدد 98  في شهر سبتمبر من عام 2003م . كان الهدف هو دراسة العلاقة بين النشاط الرياضي واستخدام الكحول والسجائر والحشيش بين المراهقين والكبار.

عمل مسح في ربيع عام 2002 م على عينة مكونة من 490  طالبا في 40 مركزا للشباب يتجمع فيها الرياضيون الذين يمارسون ثلاثين رياضة مختلفة في الجنوب الشرقي لفرنسا، وبمقارنتهم بعينات من عامة الناس من المراهقين أجاب فيه المشاركون على استبيان حول استخدامهم العقاقير القانونية "المسموح بها" وغير القانونية "غير المسموح بها"، ونشاطاتهم الرياضية ، ونواحي أخرى من حياتهم، وجد أن مدى انتشار استخدام السجائر، والكحول ، والحشيش كان قليلا وبشكل ملحوظ بين الرياضيين عنها بين المراهقين الآخرين (أقل بمرتين أو ثلاث مرات).

كما أنه وجد بين الرياضيين أنفسهم أن استخدام الكحول يكون في الرياضات الجماعية أكثر منه في الرياضات الفردية.

وأن ممارسة رياضة التزلج ارتبطت إيجابيا مع استخدام الحشيش والكحول. وأن الفتيات اللاتي  قد دخلن منافسات على مستوى دولي كن أكثر عرضة لتدخين السجائر والحشيش.

ونستخلص من هذه الدراسة أن ممارسة الرياضة ارتبطت سلبيا مع استخدام السجائر والكحول والحشيش وأن العلاقة تعتمد انخفاض الثقة بالنفس والمرضى النفسيين.

قام بعمل هذه الدراسة البروفوسور د. سلفرستون على المرضى النفسيين الموجودين في قسم الطب النفسي في جامعة البيرتا - ادمونتن - كند. ونشرت في الشهر الثاني من عام 2003م في مجلة حوليات مستشفى الطب النفسي العام.

إن هدف الدراسة الحالية هو تحديد مدى انتشار ودرجة انخفاض الثقة بالنفس على نطاق الأمراض النفسية. أجريت هذه الدراسة على عينة مكونة من ( 11190) فردا وعند مسح المرضى الذين أكملوا استبيانين لقياس الثقة بالنفس .

الأول : هو مقياس روزنبرغ للثقة بالنفس. والثاني كان مقياس جانيس وفيلد للكفاءة الاجتماعية وعمل تحليل إحصائي على الدرجات في كلا المقياسين.

بينت نتائج هذه الدراسة أن المرضى النفسيين يعانون بدرجة معينة من انخفاض الثقة بالنفس وأن درجة الانخفاض تختلف مع اختلاف التشخيص (اختلاف المرضى).

فالثقة بالنفس كانت أقل في المرضى الذين يعانون من اكتئاب، واضطرابات الأكل، واللذين يستخدمون المواد المخدرة.

وكذلك فإن هناك دليل التأثير التراكمي للأمراض النفسية على الثقة بالنفس ، فالمرضى الذين يعانون من أكثر من مرض نفسي وخاصة عندما أحدها الاكتئاب تكون ثقتهم بأنفسهم منخفضة أكثر.

اعتمادا على الكتابات السابقة ونتائج الدراسة الحالية فإنا نقدر وجود حلقة مفرغة بين الثقة بالنفس والإصابة بالأمراض النفسية وأن انخفاض الثقة بالنفس يزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض النفسية ووجود الأمراض النفسية يؤدي إلى انخفاض الثقة بالنفس.

ووجد أن هذا التأثير يكون واضحا أكثر مع بعض الأمراض النفسية عن غيرها مثل الاكتئاب واضطرابات الأكل واستخدام المواد المخدرة .

الجزء الثاني من الدراسة كان عن العلاقة بين الثقة بالنفس والعوامل الديموغرافية والضغوطات النفسية الاجتماعية في المرضى النفسيين . بينت نتائج هذه الدراسة أن هناك ارتباطا مهما بين ارتفاع الثقة بالنفس وزيادة العمر والتحصيل العلمي والدخل .

أبدى المرضى الموظفون ارتفاع الثقة بالنفس مقارنة بالمرضى غير الموظفين. كانت المريضات الإناث يعانين من انخفاض الثقة بالنفس مقارنة بالمرضى الذكور، وأن الثقة بالنفس عند المرضى النفسيين لم تتغير بشكل مهم بالنسبة لحالتهم الزوجية ، لم تحدد أي علاقة بين الاضطرابات الحادة والثقة بالنفس في المرضى النفسيين ، ولكن الضغوطات الشديدة والمستمرة كانت قد ارتبطت بانخفاض الثقة بالنفس عند المرضى النفسيين.

إن نتائج هذه الدراسة الكبيرة بينت أن الثقة بالنفس عند المرضى النفسيين الناضجين تتأثر بعدة عوامل نفسية واجتماعية وديموغرافية تشمل العمر والجنس، والحالة التعليمية والدخل والحالة الوظيفية، والضغوطات النفسية والاجتماعية المستمرة.

د. فائق الزغاري
 اختصاصي الطب النفسي
بمجمع الأمل الطبي بالرياض

  

 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019