مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 
 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


  نسخة للطباعة
 

مجلة  الدرن

TB magazine

هل تعلم !!

- في عام 1993 أعلنت منظمة الصحة العالمية أن انتشار مرض الدرن أصبح كارثة عالمية
- تتسبب في وفاة مليوني مريض سنويا ، وما زال الوباء ينتشر ويستشري في مجتمعاتنا وإذا لم تجتهد الجهات المعنية في كل دولة للسيطرة على هذا الوباء، فإنه
- يتوقع في الفترة ما بين سنة 2000 -2020 أن يصاب بليون شخص بالعدوى ؛ ليعاني منهم 200 مليون شخص من أعراض المرض ؛ ويموت منهم 35 مليونًا .
- وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية فإن ثلث سكان العالم مصابون بجراثيم الدرن .

يوم 24 مارس من كل عام هو يوم الدرن العالمي ، يتكاتف فيه العالم من أجل التأكيد على عزمه على القضاء على هذا الوباء الذي يصيب شخصا جديدا في كل ثانية .

و بهذه المناسبة يطيب لنا أن نضع بين أيديكم هذا الجهد المتواضع مشاركة منا في هذه الاحتفالية السنوية آملين أن تتكاتف الجهود و تتحقق الأهداف للقضاء على هذا الوباء.

مقدمة:
الدرن مرض قديم تسببه جرثومة تسمى (المتفطرة الدرنية ) Mycobacterium Tuberculosis. وهو مرض معدِ ، ينتقل من مريض إلى آخر
- عن طريق الهواء ، وغالبا ما يصيب الجهاز التنفسي ( الرئتين )
- وبعضه عن طريق تناول طعام ملوث ( كالألبان )
- وقد يصيب أي عضو آخر في الجسم بما فيها العظام، وخاصة العمود الفقري، وكذلك يصيب المفاصل والغدد اللمفاوية والأمعاء والجلد والسحايا والجهاز التناسلي للذكر والأنثى على حد سواء .
*- كما أن الإصابة به لا تقتصر على عمر محدد بل يصيب جميع الأعمار ولكن تشتد خطورته على الأطفال دون الخامسة والبالغين من 15 إلى 25 سنة.
و الدرن في العمود الفقري لا ينتقل إلى إنسان آخر إلا إذا كان هناك صديد وإفرازات من الالتهاب من داخل العظم إلى الجلد الخارجي ، وبالتالي يجب عزل المصاب، كما يجب التأكد أن المريض غير مصاب بالدرن الرئوي لأن هذا النوع غالبا ما يكون مفتوح ومعدي عن طريق السعال ( الكحة .(
*- وهو من الأمراض المشتركة التي تصيب الإنسان وبعض الحيوانات خاصة الأبقار Mycobacterium Bovis ))
الاكتشاف :-
يعتبر مرض الدرن قديماً قدم الإنسان . وقد عرف منذ العصور الحجرية حيث وجدت آثار المرض في الهياكل العظمية القديمة التي تعود إلى 7000 سنة ق.م ، وهناك العديد من المومياءات التي تشير إلى وجوده في عصر الفراعنة.
لقد استخدم أطباء الإغريق تعبير السل ( Phthisis ) للدلالة على هذا المرض الذي يؤدي إلى الهزال. أما أرسطو فقد وصفه بأنه المرض المعدي.
في القرن التاسع الميلادي وصف الأطباء العرب أعراض المرض وصفاً دقيقاً.
أكتشف العامل الممرض العالم ( روبرت كوخ ) وذلك بتاريخ 24 / 3/ 1882م وهو نفس اليوم الذي تقرر من منظمة الصحة العالمية ليكون يوماً عالمياً للدرن .

انتشار المرض: -

الدرن مرض عالمي الانتشار ويوجد حالياً حوالي ( 1.7 ) مليار شخص يحمل جرثومة السل ( 3/1 ) سكان العالم تقريباً منهم ( 20 ) مليون شخص مصاب بدرن نشيط ، يمكن للمرض أن ينتقل عن طريقهم للآخرين .
كل عام يصاب ( 8 ) ملايين شخص منهم ( 3 ) ملايين ينقلون العدوى للآخرين . كما يقدر أنه في كل ثانية يصاب شخص في العالم بإصابة سل حديثة.
السل يقتل ( 3 ) ملايين شخص سنوياً، ويقدر أن ( 35 ) مليون شخص سيموتون من السل بين عامي ( 2000 و 2020 م
إذا لم يتم دعم جهود السيطرة عليه.
في المملكة العربية السعودية انخفض معدل الإصابة بالدرن الرئوي من 30،5/ 100000 عام1987م ، إلى 6، 11 / 100000 عام 1996م.
المسبب :-
أحد أنواع الجراثيم العصوية ويطلق عليها اسم عصية السل أو (المتفطرة الدرنية ) ( عصية كوخ )
Mycobacterium Tuberculosis.
• تموت بمجرد تعرضها لأشعة الشمس مباشرة أو الحرارة أو المطهرات .
• كما تقاوم العوامل الكيميائية من أحماض وقلويات وبعض المضادات الحيوية مثل البنسلين.
• ويمكن أن تعيش في البصاق الجاف لمدة طويلة.

• وهناك عصيات التدرن من النوع البقري ( المتفطرة البقرية ) Mycobacterium Bovis .
• ويتأثر الجرثوم بالحرارة ولا يتأثر بالجفاف ويقاوم المطهرات بينما يموت في أشعة الشمس المباشرة .
• يعيش الجرثوم في التربة الرطبة / و البول / والسماد والمواد العضوية لعدة شهور أو أعوام . ولقد وجد حياً لمدة 2 - 4 سنوات
في جثث الحيوانات المدفونة في تربة رطبة / وفي الروث لمدة 200 يوم / وفي البصاق لعدة شهور / وفي الغبار لمدة 7 أيام .
• جرثوم السل يبقى حياً في الجبن الأبيض كامل الدسم لمدة عام ، وفي الزبد المملح المحفوظ في الثلاجة على 4م لمدة 151 يوم ،
وفي الماء الجاري عاماً كاملاً .

فترة الحضانة :-
من التقاط العدوى إلى ظهور أعراض المرض تتراوح من ( 4 - 12 ) أسبوع ، وقد تمتد إلى سنوات .

مصادر العدوى وطريقة الانتشار :

• الرذاذ المتناثر من أفواه وأنوف المصابين بسل الرئتين.
فعندما يسعل هؤلاء أو يعطسون أو يتكلمون أو يبصقون تنطلق عصيات السل من داخل رئاتهم إلى الهواء حيث يمكنها أن تظل  معلقة لعدة ساعات … ولذلك يكون احتمال العدوى مرتفعا عندما يتعرض الشخص عن قرب ولمدة طويلة في مكان مغلق لمريض مصاب بسل رئوي و يكون البلغم لديه محتوياُ على عصيات السل  ( زرع القشع يكون إيجابيا لعصيات السل ) …
أما إذا كان البلغم سلبيا للعصيات فاحتمال العدوى ضئيل … ويكاد يكون منعدما لمريض السل خارج الرئة.
• استعمال أدوات ومهمات المريض الملوثة.
• الألبان ومنتجاتها غير المعقمة خصوصا من الأبقار.

ولكن ما هي العوامل التي تساعد على الإصابة بالعدوى وانتشار المرض ؟
* سوء التغذية
* الزحام
* عدم التهوية الجيدة - المساكن غير الصحية
* ضعف جهاز المناعة (مثل المصابين بداء السكري ولا يلتزمون الحمية والعلاج أو المصابين بالفشل الكلوي أو بعد زرع الأعضاء أو الذين يتناولون الكورتيزون أو مدمني الخمر والمخدرات أو المصابين بالإيدز أو سرطان الدم أو سرطان العقد اللمفاوية )
 التشخيص: -
 الفحص المجهري للبلغم ثلاث مرات على الأقل فإذا كان محتوياً على عصيات الدرن فان هذا يعني أن صاحب البلغم مريض وناقل للعدوى ويسمى إيجابي اللطخة.
 إذا لم يسفر الفحص السابق عن نتيجة حاسمة فيمكن عمل مزرعة للبلغم أو أشعة للصدر للتحقق من وجود تجاويف صغيرة أو سائل أو ظلال في الرئتين ربما يستدل على وجود الدرن
 في حالة الدرن غير الرئوي ( خارج الرئة ) يتم أخذ عينة من العضو المصاب العقدة الليمفاوية مثلا ومن فحصها باثولوجيا



 ملحوظة :اختبار مانتو أو ما يعرف باسم اختبار السلين هو اختبار جلدي يتم بحقن بروتين منقى ومشتق من عصيات الدرن داخل الجلد ويقاس حجم التفاعل المتكون في مكان الحقن بعد 48 إلى 72 ساعة . وبمقاييس معينة يعرفها الأطباء تتحدد إيجابية الاختبار الذي تدل إيجابيته على أن جرثومة الدرن قد دخلت الجسم يوماً ما نتيجة إصابة قديمة أو حديثة ، كما تحدث الإيجابية لشخص قد سبق تطعيمه باللقاح الواقي من الدرن.. ولذلك فهو لا يعني إصابة مؤكدة بالدرن.
ماذا يحدث بعد الإصابة بالعدوى ؟
ليس كل مصاب بالعدوى مريض لان معظم المصابين بالعدوى يقوم جهاز المناعة لديهم بمحاصرة جراثيم السل …ولا يصيب المرض في وقت لاحق إلاّ ما بين ( 5 إلى 10 % ) من جملة المصابين … ولا يعرف العلماء يقيناً لماذا يمرض بعض المصابين بينما لا يمرض آخرون ، غير انه من المعلوم أن ذوي المناعة الواهنة كالمصابين بسوء التغذية أو الإيدز يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالسل .

أعراض المرض : -
الأعراض العامة :
* نقصن الوزن وفقدان الشهية .
* ارتفاع درجة حرارة الجسم و التعرق الليلي .
* النحول والضعف العام وعسر الهضم المستمر .
* التعب لأقل مجهود يبذل مع آلام متفرقة بالجسم .

أعراض الدرن الرئوي :-
* السعال الذي يبدأ جافاً وما يلبث أن يصير مصحوباً ببلغم مخاطي ثم صديدي ثم مدمى
* آلام الصدر وصعوبة التنفس واللهاث عند القيام بأقل مجهود مع الإصابات المتكررة بالنزلات البردية والتهابات الرئة

أعراض الدر ن خارج الرئة :-
وهي أعراض تخص العضو المصاب فعلى سبيل المثال :
سل العقد اللمفاوية يصحبه تضخم في العقد المصابة
وسل السحايا يكون مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة والصداع والقيء وتصلب عضلات العنق
وسل الكلية تصحبه أعراض بولية مثل وجود الصديد أو الدم في البول
وسل العظام يكون مصحوبا بآلام العظام أو انتفاخات مفصلية.
الوقاية:-
1- التثقيف الصحي للمجتمع فيما يتعلق بخطورة الدرن وطرق العدوى وطرق المكافحة.
2- المحافظة على جدول التطعيمات.
3- تحصين الناس الأكثر عرضة للإصابة مثل الممرضين الأطباء وخاصة في المستشفيات.
4- الكشف الدوري بالأشعة على الفئات المعرضة للإصابة مثل العمال في الأماكن ذات الغبار الكثير.
5- التطعيم في المدارس للصف الأول الابتدائي يعطى التطعيم مباشرة دون عمل الاختبار.
6- يؤثر الكحول على فاعلية التطعيم.


ماذا يحدث إذا ترك الدرن من غير علاج: -
 نصف المصابين بدرن الرئة سوف يموتون خلال 5 سنوات.
 ربع المرضى سوف يشفون ذاتياً بفضل الدفاع القوي من قبل جهاز المناعة.
 الربع المتبقي يظل مصاباً بدرن مزمن ناقل للعدوى.
العلاج :-
 هناك علاج ناجح للدرن إلاّ أنه يحتاج لفترة طويلة، بالمقارنة بالأمراض الأخرى( الفترة تتراوح ما بين ستة شهور إلى سنتين في بعض الحالات)، وتتوقف مدة العلاج ونوعيته حسب حالة المريض، وهذا ما يقرره الطبيب المعالج لكل حالة حسب ظروف مرضها ، فالدرن بالعظام علاجه نسبيا أصعب، كما أنه قد يحتاج إلى عمل جراحي في بعض الأحيان .
 وتتراوح الإصابة الدرنية ما بين إصابة بسيطة محدودة إلى مرض منتشر مزدوج أي بالرئتين، وقد يحضر المريض وهو يشكو من بعض المضاعفات مثل النزيف الصدري أو الاسترواح ( أي وجود هواء بغشاء الجنب ) إلى أعراض تسممية مثل الارتفاع الشديد في درجة الحرارة، أو فقدان الشهية للطعام إلى غير ذلك.
 وفي الحالات الحادة للمرض، أو عند وجود مضاعفات، أو إذا كانت الحالة العامة للمريض غير جيدة؛ فلابد للمريض أن ينتظم علاجه بكل دقة من حيث نوعيات الأدوية وجرعة هذه الأدوية والفترات المحددة لها وكذلك الانتظام في الطعام.
 ويعتقد الكثيرون أن مريض الدرن لا بد أن يتناول كميات كبيرة من الطعام، وهذا غير حقيقي، فالمطلوب أن يتناول الكميات العادية التي تتناسب سنه ووزنه ونوعه مع توافر المقومات الطبيعية للطعام من بروتينيات ومواد نشوية وأملاح وفيتامينات ودهون إلى غير ذلك، لأن المطلوب دائما هو الوصول بالمريض إلى الوزن الطبيعي له.
 ومفتاح نجاح العلاج في حالات الدرن هو التزام المريض الكامل بالمدة المطلوبة من العلاج من دون تقصير، وفي حالات الدرن التي يستكمل فيها المريض الفترة الزمنية المحددة لعلاجه مع تحسن حالته العامة فإنه يستطيع الصيام مع أخذ العقاقير الطبية الموصوفة له إما في جرعة واحدة أو جرعتين ما بين الإفطار والسحور، وخاصة أن عقاقير الدرن يستطيع المريض أن يأخذ الجرعات الخاصة بها إما مرة واحدة أو مرتين.
 استراتيجية العلاج قصير الأمد تحت الإشراف المباشر
وهي الطريقة العلاجية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية
تعتمد هذه الطريقة على تناول توليفة مكونة من أربعة أدوية مختلفة في ورة أقراص أو كبسولات من: أيزونيازيد –ريفامبسين – بيرازينامايد – إيثامبيوتول – وفي بعض الأحيان تعطى حقن ستربتومايسين بدلا من إيثامبيوتول
يستمر تناول هذه الأدوية لمدة شهرين ثم يعاد فحص البلغم فإذا ثبت أن الحالة تتحسن يتم وصف دوائين فقط للمدة المتبقية من العلاج وتتراوح من 4 إلى 6 أشهر

 أدوية علاج الدرن الرئوي : ( Anti Tuberculosis Drug )
هناك حوالي عشره أدوية تستخدم في علاج الدرن الرئوي وأهم هذه الأدوية : الايزونيازيد Isoniazed والريفامبين Rifampin يعتبر من الأدوية القوية الشديدة التأثير الأقل سمية .
 وهناك مجموعة أخرى تعتبر الخط الثاني في علاج الدرن الرئوي وهي : الايثامبيتول Ethambutoi وحمض البارامنيوساليسلك (P.A.S.) والبيريزيناميد Pyrazinamide والستربتوميسسن Streptomycin وتعتبر هذه المجموعة من الأدوية المساعدة المصاحبة الأدوية الخط الأول لمنع حدوث المناعة من الأدوية.

 وأيضا توجد مجموعة ثالثة وهي أقل وأكثر سميه ويستخدم هذه المجموعة عندما تصبح الأدوية السابقة غير فعاله نتيجة لحدوث المناعة أو عند ظهور الأعراض الجانبية وتشمل هذه المجموعة: الكاناميسين Kanamycin والكابروميسين Capromycin والسيكلوسيرين Cycloserine .
 وهناك نظام لإعطاء أدوية الدرن الرئوي مكون من ثلاثة أدوية معا وذلك لتقليل حدوث المقاومة Resistance مثل أعطاء الـ ( Rifampin+Streptomycin+Inll ) (الايزونيازيد+ستربتوميسين+الريفامبين) حدوث وتستخدم هذه الأدوية لمدة18-24شهر. ويمكن أعطاء أدوية الدرن لمدة تسعة شهور.

الآثار الجانبية للعلاج :
التهاب الأعصاب الطرفية0 Peripheral Neuritis - أرق Insomnia - قلق نفسي Psychosis وتشنجات Convulsion - حساسية Allergy - سمية كبدية Hepato Toxic - تغيير في اختبارات وظائف الكبد0 وحدوث مرض اليرقان Jaundice - تكسير في كرات الدم الحمراء وخصوصاً لدى مرض نقص أنزيم سداسي فوسفات جلوكوز - جفاف الحلق- تلون البول والقشع والد مع بلون أحمر - اضطراب في الجهاز الهضمي ويحدث فقد الشهية وغثيان وقيء وإسهال - التهاب في العصب البصري خلف مقلة العين Retrobular neuritis - يفقد المريض تميز اللون الأخضر - انخفاض في حده البصر Visual Acuity .

إرشادات لمرضى الدرن :-
* المدة المثالية لعلاج الدرن هي 6 شهور متواصلة
* الطبيب المعالج هو الذي يقرر متى يتوقف العلاج
* من الخطر التوقف عن العلاج قبل تمامه حتى وإن تحسنت حالتك
* تأكد من وجود كمية مناسبة من الدواء بصفة مستمرة حتى لا تنقطع عن تناوله
* الانقطاع المبكر عن تناول العلاج يعرضك للانتكاس
* تناول الدواء والمعدة خالية ثم اشرب كمية كبيرة من المياه والعصائر
* استشر الطبيب عند استعمال أدوية تتعارض مع علاج الدرن
* بادر بتطعيم طفلك ضد الدرن
* تهوية الغرف الجيدة والتعرض للشمس يمنع انتقال العدوى
* النظافة الشخصية ونظافة الملبس والمسكن تقي المرء من العدوى
* احرص على تغطية الفم عند العطس أو السعال
* عند تغير عنوانك تجب إبلاغ المركز والمعالجين لك بذلك

حقائق ثابتة
* الدرن داء خطير ولكن يمكن علاجه ( نَفَس واحد فقط يحتوي على جرثومة واحدة فقط من جراثيم الدرن يمكن أن يصيب
الإنسان بالعدوى مدى الحياة )
* لا ينتقل الدرن بين الناس عن طريق الحشرات أو الدم أو المياه.
* الدرن هو المرض الوحيد الممكن تجنبه بين الأمراض القاتلة للشباب والبالغين في البلدان النامية
تعتبر معالجة الدرن معالجة الغير كاملة ودون إشراف جيد أسوأ من عدم المعالجة

عشر حقائق عن الدرن : -

نشرت منظمة الصحة العالمية في نشرتها الصحية السنوية تقريرًا عن السل يتضمن عشر حقائق عن مرض السل وهي..
أولاً: حوالي ستة ملايين كل عام يموتون بسبب فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة "الإيدز"، والدرن "السل"، والملاريا. منها حوالي 2 مليون بسبب السل.
ثانيًا: يعتبر السل مرضًا قابلاً للعلاج، ولكنه يقتل 5000 شخص كل يوم.
ثالثًا: إن مرض السل هو مرض الفقراء حول العالم، حيث إن جميع الوفيات بالسل في العالم النامي، و في الغالب ما يكون الضحايا هم صغار البالغين في أكثر سني حياتهم إنتاجًا. ويؤثر السل بصفة خاصة على الفئات الأكثر ضعفًا كالفقراء ومن يعانون من سوء التغذية.
رابعًا: يعتبر السل القاتل الرئيس بين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة "الإيدز"، حيث إن ربع مليون حالة من وفيات السل مرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة "الإيدز" ومعظمها في إفريقيا.
خامسًا: معدل حدوث حالات السل حول العالم لا يزال ينمو بمقدار 1 ٪ سنويًا بسبب الزيادة السريعة في انتشار المرض في إفريقي، بالرغم من الجهود المكثفة المبذولة في مناطق أخرى والتي تساعد على حدوث انخفاض أو استقرار في ذلك المعدل.
سادسًا: 2مليار شخص ـ أي ثلث سكان العالم ـ أصيبوا بالعدوى بالجراثيم التي تسبب السل. بمعدل شخص واحد من كل عشرة مصابين بالعدوى بالسل سيصبح مريضًا بالسل النشط في وقت ما ، لا سيما مرضى الإيدز حيث إنهم في خطر أكبر.
سابعًا: يعتبر مرض السل مرضًا معديًا وينتشر عن طريق الهواء، وإذا لم يعالج الشخص المصاب بالسل النشط فإنه سوف يعدي في المتوسط بين 10 و 15 شخص سنويًا.
ثامنًا: السل هو وباء عالمي. وأعلى معدلاته في إفريقيا حيث تبلغ (29 في المائة من جميع حالات الإصابة بالسل في العالم) كذلك فإن نصف جميع حالات التي تم تشخيصها حديثًا هي في 6 بلدان أسيوية هي بنغلادش والصين والهند وإندونيسيا وباكستان و الفليبين.
تاسعًا: قرابة 9 ملايين إصابة جديدة بالسل تم تسجيلها في عام 2004 ، 80 ٪ من تلك الحالات في 22 بلدًا.
عاشرًا: يوجد نوع من الجراثيم التي تسبب السل متعدد المقاومة للكثير من المضادات الحيوية، حيث إنه لا يستجيب للعلاج بتلك المضادات، ذلك النوع من السل سجل وجوده في 109 دول، حيث تم إحصاء ذلك بواسطة منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع العديد من المؤسسات والمنظمات.
 

 إعداد قسم مكافحة العدوى

بمناسبة اليوم العالمي للدرن

الموافق 24 مارس 2008

 

 
 
 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019