مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 
 

أخبــــار المجمع

    أخبـــار المجمع
    أخبـــار المجمع 1437هـ
    أخبـــار المجمع 1436هـ
    أخبـــار المجمع 1435هـ
    أخبـــار المجمع 1434هـ
    أخبـــار المجمع 1433هـ

أرشيف الأخبــار

    أخبـــار 1438هـ
    أخبـــار 1437هـ
    أخبـــار 1436هـ
    أخبـــار 1435هـ
    أخبـــار 1434هـ
    أخبـــار 1433هـ
    أخبـــار 1432هـ
    أخبـــار 1431هـ
    أخبـــار 1428هـ
    أخبـــار 1427هـ
    أخبـــار 1426هـ

    أخبـــار أعوام سابقة

 

 

 

 

1437هــ

الأخبـــــــار

2016م

 
     

المدير التنفيذي لمجمع الأمل للصحة النفسية ل«الرياض»:
نتعامل بسرّية مع مراجعينا.. ووضعنا الحلول لتخفيف مشكلة نقص الأسرّة


وفود أجنبية تزور المجمع لتبادل الخبرات
 

حوار– حمد بن مشخص

د. محمد القحطاني

يعد مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض أحد أهم المؤسسات الصحية المتخصصة في الصحة النفسية وعلاج الإدمان والمصمم على أحدث طراز مما جعله ينافس المؤسسات الطبية الأخرى في الدول المتقدمة.

ويقدم "أمل الرياض" العديد من الخدمات والتي تشمل الخدمات العلاجية والخدمات التأهيلية والتي تعتبر المرحلة النهائية في البرنامج العلاجي للمرضى سواء مرضى الإدمان أو مرضى النفسية داخل المجمع، وكذلك يقدم المجمع خدمات وقائية توعوية وتثقيفية للتعريف بمشكلة تعاطي وإدمان المخدرات والاضطرابات النفسية وكيفية تجنبها والتعامل معها، وتبادل الخبرات مع الجهات والأفراد في مجال علاج الإدمان والاضطرابات النفسية.

وفي هذا الجانب يخدم المجمع منطقة الرياض كاملة، وأيضا بعض المناطق الأخرى ومرضى الإدمان بدول مجلس التعاون الخليجي، إضافة لتقديمه للخدمات الإسعافية لجميع المرضى دون استثناء.

180 ألف حالة «نفسية وإدمان» استقبلتها الطوارئ خلال خمس سنوات.. وبرامجنا ترتكز على العلاج والتأهيل والتوعية

وللحديث أكثر حول مجمع الأمل وبرامجه وأعماله تحدث "الرياض" د. محمد القحطاني -المدير التنفيذي لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض- وفيما يلي نص الحوار:

تجربة الدمج

*بعد تجربة سنوات من افتتاح المجمع، كيف تقيمون هذه التجربة وملاءمتها للتطبيق ؟

- مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض بدأ تجريبياً في عام 1422ه بعد أن قامت وزارة الصحة بضم مستشفى الصحة النفسية بحي عليشة ومستشفى الأمل بحي السلي بالرياض كأول تجربة رائدة لجمع خدمة علاج الأمراض النفسية وعلاج أمراض الإدمان بالمملكة، وافتتحه رسمياً خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز "حفظه الله" في عام 1426هـ (عندما كان أميرًا لمنطقة الرياض)، ويعتبر مجمع الأمل للصحة النفسية المنشأة الطبية الأولى التي تقدم خدمات مجتمعة علاجية وتأهيلية وتوعوية للمرضى النفسيين ومرضى الإدمان، وعلى مستوى التشغيل الذاتي، بدأت وزارة الصحة تطبيق فكرة التشغيل الذاتي للمستشفيات من مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض وبحمد الله فإن هاتين التجربتين نجحتا وتم تطبيقهما على مستوى المملكة وحالياً توجد العديد من مجمعات الصحة النفسية في المملكة وتم تعميم تجربة التشغيل الذاتي على غالبية المستشفيات وبنجاح كبير، كما عمل المجمع ولا زال على تطوير خدماته وتنفيذ المشروعات اللازمة لهذا التطوير لخدمة المستفيدين والمراجعين.

العلاج والتأهيل والتوعية

*ما هي الخدمات التي يقدمها مجمع الأمل بالرياض؟

-يقدم المجمع العديد من الخدمات وترتكز هذه الخدمات على محاور رئيسية من أهمها العلاج والتأهيل وقبل ذلك التوعية، فالعلاج يتم من بداية دخول المريض في قسم الإسعاف والطوارئ وحتى يصل إلى الخدمة العلاجية المستمرة سواء في العيادات الخارجية أو في التنويم، إضافة إلى تقديم خدمة متقدمة تتمثل في خدمة الطب المنزلي، والتأهيل يتم من خلال برامج التأهيل الطبي والأنشطة للنزلاء داخل المجمع، أو تأهيل المتعافين من الإدمان من خلال منزل منتصف الطريق والرعاية اللاحقة، أو رعاية وتأهيل المرضى النفسيين من خلال مركز الإخاء الاجتماعي، أو برامج الرعاية النهارية التي تقدم في المجمع للمرضى الموجودين في منازلهم، وفي مجال التوعية، يقوم المجمع بتنظيم المحاضرات التوعوية والمعارض واستضافة وفود بهدف التوعية وتنظيم الدورات التدريبية مثل دورة المرشدين الطلابيين، كما اهتم المجمع ببرامج التدخل المبكر من خلال إنشاء مركز التوجيه والإرشاد الأسري والذي يقوم بالتدخل في المشكلة الاجتماعية قبل الوقوع في الإدمان أو التعرض للمرض النفسي، من خلال جملة من الخدمات تشمل الاستشارات الهاتفية والالكترونية، والمقابلة الشخصية، وللمجمع جهود في هذا المجال من خلال الإعلام الجديد للوصول لكافة شرائح المجتمع.

أرقام وإحصائيات

*كم عدد المستفيدين من خدمات المجمع؟

-عدد الحالات التي استقبلها قسم الإسعاف والطوارئ خلال الخمسة أعوام الأخيرة بلغ مجموعها 180.445 حالة ما بين نفسية وإدمان.

ويتضح من الإحصائية أن العام 1432ه كان هو الأكثر استقبالا للحالات بما مجموعه 39.814 حالة، وبنسبة بلغت (22%) من مجموع الحالات التي تم استقبالها، فيما كان العام 1435ه هو الأقل استقبالا للحالات بصفة عامة، حيث استقبل طوارئ المجمع خلاله 34.843 حالة وبنسبة بلغت (19.3%).

وبلغ عدد الحالات التي تم استقبالها في العام 1436ه حوالي 35000 حالة بنسبة (19.4%)، وأشارت الإحصائيات إلى أن عدد الحالات النفسية التي استقبلها الطوارئ خلال الخمس سنوات الأخيرة بلغ 93.802، وكان أقل الأعوام استقبالا عام 1436ه حيث بلغ عدد الحالات النفسية التي تم استقبالها 18.068 بنسبة بلغت (19.3%) من إجمالي الحالات النفسية.

كما أشارت الإحصائية إلى أن القسم استقبل خلال هذه الفترة 86.643 حالة إدمان، وكان العام 1432ه الأكثر استقبالا لهذه الحالات والتي بلغت 18.824 حالة تمثل (21.7%) من مجموع حالات الإدمان، فيما كان العام 1435ه الأقل والذي بلغ 16.688 حالة أي ما نسبته (19.3%).

وفي العام 1436ه بلغ عدد حالات الإدمان التي تم استقبالها خلاله 16.945 حالة تمثل (19.6%) من مجموع حالات الإدمان، وكشفت الإحصائية أن العيادات الخارجية استقبلت خلال الأعوام الخمسة الأخيرة 176.960 حالة ما بين نفسية وإدمان، وكان العام 1436ه الأكثر استقبالا للحالات بما مجموعه 40.610 حالة، وبنسبة بلغت (22.9%) من مجموع الحالات التي تم استقبالها، فيما كان العام 1432ه هو الأقل استقبالا للحالات، حيث استقبلت خلاله 27.949 حالة وبنسبة بلغت (15.8%).

وعدد حالات الإدمان التي استقبلها الطوارئ خلال الخمس سنوات الأخيرة بلغ 29.496 حالة، وكان أكثر الأعوام استقبالا للحالات عام 1436ه حيث بلغ عددها 7.607 بنسبة بلغت (25.8%)، فيما كان أقل الأعوام عام 1432ه حيث بلغت الحالات فيه 4.402 حالة بنسبة بلغت (14.9%).

وبلغ عدد الحالات النفسية التي استقبلتها العيادات الخارجية في نفس الفترة 147.464 حالة، وأيضا كان العام 1436ه هو الأكثر استقبالا لهذه الحالات والتي بلغ عددها 32.903 حالة تمثل (22.3%)، وكان العام 1432ه هو الأقل وبلغ عدد الحالات فيه 23.547 حالة أي ما نسبته (16%).

وتشير الإحصائية إلى أن هناك تصاعدا في عدد الحالات التي استقبلها المجمع في الخمسة أعوام من خلال العيادات الخارجية، وبلغ مقدار الزيادة من العام 1432 إلى العام 1436ه 12.661 حالة، أي أن الزيادة كانت بنسبة (31%) في المجموع الكلي، كما لم يقتصر التزايد المتسلسل في العيادات الخارجية على المجموع الكلي للحالات بل شمل جميع تفاصيل الحالات، والتي تنوعت بين الإدمان والنفسية حيث بلغت الزيادة في عدد حالات الإدمان 3.205 حالة، نسبتها (42%)، وبلغت في عدد الحالات النفسية 9.354 حالة، بنسبة بلغت (28.4%).

وفي خدمة الطب المنزلي المخصصة للمرضى النفسيين الذين يصعب إحضارهم للعيادات بالمجمع بلغ عدد المستفيدين خلال العام 1435ه 519 مريضا ومريضة قام فريق الطب المنزلي بتقديم الخدمة لهؤلاء المرضى بعد زيارتهم 6021 مرة، وبلغ عدد المستفيدين من الخدمة العام الماضي 629 مريضا ومريضة نفسيين، تمت زيارتهم 6554 مرة.

نقص الأسرّة

*يعاني المجمع من مشكلة تتعلق بقلة عدد الأسرّة مقارنة بمستوى طلب الخدمة، ما هي الجهود التي بذلت لحل هذه المشكلة؟

-اتخذ المجمع حلولا عديدة لتخفيف مشكلة الأسرّة نُفذ جزء منها ويُعمل على الأخرى، ومن ذلك برامج التوعية للأسر بوجود برامج علاجية غير التنويم وزيادة عدد الأسرّة في وحدة الملاحظة بقسم الإسعاف والطوارئ لتنويم الحالات الشديدة، والاستفادة من مركز الإخاء الاجتماعي التابع للمجمع الذي تبلغ سعته السريرية 80 سريرا والذي يخدم ناقهي الأمراض النفسية المزمنين، حيث قام المجمع بنقل عدد من المرضى النفسيين لهذا المركز بعدما كان يكتظ بهم، لمدة تزيد على 20 عاما، ويسعى المجمع إلى زيادة سعة المركز السريرية حتى يتم تحويل بقية المرضى الموجودين داخل المجمع والذين يحتاجون فقط للرعاية النفسية الممتدة ويشغلون (62%) من مجموع الأسرّة النفسية البالغ عددها 313 سريرا مخصصاً للأقسام النفسية، وزيادة عدد 25 سريرا لأقسام الإدمان، وتوسعة قسم الحماية المشددة المخصص للحالات التي عليها تحفظ أمني، والتركيز على برامج زيادة الدافعية في العيادات الخارجية من خلال عيادة البداية، وكذلك العمل على ضم قطعتي أرض شرق وشمال المجمع وعمل توسعة عليها، وتفعيل استقبال الحالات الجديدة في العيادات الخارجية بتطبيق المعاينة الفورية وتقليص مدة المواعيد التي كانت تصل إلى 5 أشهر في الغالب، ونتج عن ذلك أن (72%) من المرضى الجدد تتم معاينتهم خلال أول 24 ساعة، و 28% من المرضى الجدد تتم معاينتهم خلال أول 72 ساعة.

ومن ضمن الجهود تقديم خدمات الطب المنزلي والتي يعتبر المجمع الأول في تطبيقها على مستوى الصحة النفسية في المملكة ويعد نقلة نوعية في خدمات المجمع من خلال الوصول للمريض في منزله وتقديم خدمة تضاهي تلك التي تقدم للمرضى المنومين من خلال فريق علاجي متكامل، حيث تعتبر الخدمة من البرامج المهمة في نجاح الخطط العلاجية للمرضى النفسيين والذين تكون حالاتهم في الغالب مزمنة ومستمرة وتحتاج للمتابعة الدائمة بهدف استمرار تحسن حالتهم الصحية وعدم انتكاستها، ولا تحتاج للتنويم مما يقلل الضغط على المجمع، وأيضا برامج منزل منتصف الطريق والرعاية اللاحقة لدعم استمرار المتعافين من المخدرات في تعافيهم، والحد من انتكاستهم، حيث يضم المنزل 90 سريرا.

مشروعات جديدة

*ما أبرز المشروعات التي نفذها المجمع لتطوير خدماته؟

-لدى المجمع عدة مشروعات تحسينية تتمحور بالدرجة الأولى حول المريض والمراجع ويأتي أبرزها، مشروع تقليص مدة مواعيد الحالات الجديدة الذي يهدف إلى سرعة مناظرة ومعالجة المريض النفسي الجديد ونتج عن هذا المشروع، تقلص نسبة التغيب عن العيادة من أكثر من (50%) إلى نسبة صفر تقريبا، وزيادة عدد الحالات الجديدة المناظرة فعليا إلى (43%)، وتحسين جودة الخدمة الطبية المقدمة ورفع مستوى رضا المستفيد من الكشف والمعالجة الفورية مقارنة بالسابق بعد أربعة أشهر فهي ليست مجرد زيادة عددية، وتنفيذ مشروع المواعيد الإلكترونية للتنويم، حيث يساهم ذلك وبشكل كبير في ضمان وجود سرير وتقليل العبء على المريض وذويه والناتج عن كثرة التردد على المجمع بغرض حجز سرير، وكذلك مشروع تقليل المدة الزمنية بين إقرار الطبيب والدخول الفعلي للأجنحة التنويمية من خلال اختزال بعض الإجراءات المتبعة ما بين قسم الإسعاف والطوارئ وإجراء بعض التعديلات على السياسات لتتناسب مع وضع المريض وذويه أو الجهات الأمنية التي تحضر المريض، ومشروع تحسين إصدار التقارير الطبية، نظرا للأهمية والحرص على إصدارها في أسرع وقت، وبسرية تامة عمل المسؤولون في المجمع على مشروع تقليل المدة الزمنية مابين قرار الطبيب وإصداره من المجمع وذلك من خلال تتبع إجراءات العمل الخاصة بذلك وكل ذلك إلكترونياً، ومشروع التدخل المبكر في صحة الفم والأسنان قبل تطور الخلل لدى المرضى المنومين والذي يضمن متابعة المريض من قبل طبيب الأسنان من أول دخول له للمجمع، ومشروع النقل التعاوني للمرضى والذي تم التعاون فيه مع جامعة الملك سعود بالرياض حيث يهدف هذا المشروع لرفع مستوى الخدمة المقدمة للمرضى من خلال مساعدة المرضى على الانتظام في حضور المواعيد وتقليل العبء المادي الناتج عن تكلفة المواصلات وكذلك إيصالهم لمنازلهم بعد حضور الموعد، ومشروع حماية المرضى من خطر السقوط وذلك عن طريق دراسة حوادث السقوط والتعرف على الأسباب الجذرية وإيجاد الحلول لمنع تكرارها، كما قام المجمع بإعادة تأهيل مبنى 4 وإحلال أقسام التنويم النسائية فيه وتقسيمه للأجنحة 15،16،17 نفسية وإدمان، وضم 90 سريرا، وإعادة تأهيل مبنى 5 لمرضى الحماية المشددة جناح 14 أ،ب نفسية وإدمان بعدد 54 سريرا، ويُعمل حالياً على إنشاء مبنى ترفيهي نسائي متكامل، وتم أيضا استحداث وحدة الاستشارات الأسرية والتدخل المبكر، ووحدة الاستعلامات وخدمة كبار السن والمعاقين، وإدارة المراجعة الإكلينيكية وتطبيق المؤشرات الإكلينيكية المعتمدة، وكذلك استحداث عيادة فرز المرضى بقسم الإسعاف والطوارئ لتقليص مدة انتظار المرضى في القسم، إضافة لتطبيق صرف الدواء الكترونيا بنظام الباركود للحد من الأخطاء في صرف الدواء للمرضى، واستقبال إعادة صرف الوصفات الالكترونية للمرضى من المنزل وتجهيزها قبل موعد استلامها بيوم، واستحداث برنامج عيادي مكثف لمرضى الإدمان دون الحاجة للتنويم، وتجهيز قسم المختبر وتحديث وتنويع أجهزة فحص المواد المخدرة والتقديرات الدوائية، والوصول للمستوى الخامس في برنامج يسر لتطبيق التحول للحكومة الالكترونية.

البرامج العلاجية

*هل يحوي المجمع أقساماً دقيقة في العلاج؟

-من أهم الأقسام بالمجمع قسم الإسعاف والطوارئ بالمجمع والذي يقدم خدماته على مدار 24 ساعة يومياً للرجال والنساء، حيث يعتبر قسم الإسعاف من الأقسام الحيوية ويقوم بتقديم الرعاية الضرورية للمريض والتقييم المبدئي له، كما انه يضم نخبة من الأطباء النفسيين المتميزين والأخصائيين الاجتماعيين وطاقم تمريضي مؤهل إضافة إلى الفنيين والإداريين المؤهلين، كما يعتبر قسم العيادات الخارجية من الأقسام الحيوية بالمجمع والذي يشهد نسبة مراجعين عالية بشكل يومي مقارنة بأقسام المجمع الأخرى ويحتوي على عيادات لعلاج الأمراض النفسية للرجال والنساء والأطفال وعيادات لعلاج الإدمان للرجال والنساء والمراهقين بفرق طبية متكاملة التخصصات إضافة إلى وجود عيادات تخطيط المخ، وتخطيط القلب ووحدة خاصة بالعلاج بالصدمات الكهربائية والمجهز بأحدث التجهيزات اللازمة لخدمة المرضى المنومين أو المراجعين لقسم العيادات الخارجية.

ومؤخراً تم استحداث عيادات خارجية بقسم الحماية المشددة وذلك لمعاينة الحالات المرتبطة بالجهات الأمنية والتي تهدف إلى تسهيل إجراءات الحالات المرتبطة بهذه الجهات وتخفيف الضغط على قسم الإسعاف والطوارئ، وتم تفعيل النظام الإلكتروني وتطبيقه بالعيادات الخارجية بشكل كامل لأقسام الرجال وأقسام النساء حيث يهدف إلى سرعة إنجاز المراجعين بالرجوع إلى ملفاتهم الطبية والكتابة بها ليسهل الرجوع لها بكل يسر وسهولة والمجمع يوفر من خلال قسم التأهيل الطبي والأنشطة العديد من الخدمات الترفيهية والتأهيلية للنزلاء حيث يقدم خدمة نفسية واجتماعية تهدف إلى تدريب وتأهيل المرضى لاستعادة ما فقدوه جزئياً أو كلياً من مهارات اجتماعية ونفسية أو ذاتية بسبب تأثر بعض الوظائف المعرفية والمهارات العملية نتيجة للمرض، وأيضاً تدريبهم على التخلص من بعض المشكلات السلوكية والمعرفية التي تحول دون تطوير حياة أفضل للمريض بعد مرحلة الاستشفاء، كما تتم ملاحظة استقرار المريض وحصوله على الدعم النفسي والاجتماعي والصحي هو وأسرته وخدمة وفق خطة معدة من فريق التأهيل والرعاية النهارية، وتعد هذه البرامج داعمة للبرامج العلاجية للمحافظة على الاستقرار والتحسن الذي وصل إليه المريض ووقايته من الانتكاسة والدخول المتكرر أو التردد على الطوارئ، الى جانب مساعدة ودعم أسر المرضى بتثقيفهم نفسياً وصحياً وتدريبهم على إستراتيجيات التعامل مع المريض في المواقف المختلفة بما يدعم استقراره.


يعد مجمع الأمل بالرياض مركزاً علمياً معتمداً في التدريب والتعليم على مستوى المملكة


عدد من النزلاء يمارسون الرسم في قسم العلاج بالمجمع


المجمع حاصل على شهادة عالمية في تغذية النزلاء


فريق الطب المنزلي خلال زياراته للمرضى في منازلهم


 

 
جريدة الرياض: الأحد 3 رجب 1437 هـ - 10 ابريل 2016م - العدد 17457
   

         
   
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2016