مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

 

    موضوعات اجتماعية

    مقالات علميـــة

    أقسام مجمع الأمل

    إدارة التدريب

    إدارة التغذية

    الدخول والزيارات

     البرامج العلاجية

     البرامج الوقائية



 

 

 استعدوا للتغليف "البسيط / القياسي"


 

د. مبارك عبدالمجيد غريب           

تبادر منظمة الصحة العالمية سنويا للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التبغ وذلك في 31 من شهر مايو وذلك بغرض توضيح المخاطر المترتبة على استخدام التبغ بجميع اشكاله لكافة الناس على المستوي العالمي والعمل علي زيادة الوعي وإدراك المخاطر المترتبة علي استخدام التبغ إضافة الي توضيح الاليات التي تقوم بها شركات التبغ للترويج لمنتجاتها بهدف زيادة عدد المستخدمين من اجل الفائدة المادية التي تعود عليها بالنفع.
يأتي اليوم العالمي هذا العام تحت شعار ((استعدوا للتغليف البسيط \ القياسي)) حيث دعت المنظمة الي اتباع سياسات فعالة للحد من استهلاك التبغ مركزة علي اعتماد التغليف البسيط لمنتجات التبغ ودعت المنظمة جميع البلدان لتطبيق سياسة التغليف البسيط بهدف الحد من انتشار التبغ وذلك لكون التغليف البسيط سوف يقلل من جاذبية منتجات التبغ. كما ان المنظمة تدعو الي الحد من استخدام أي شعارات او ألوان عدا عن اسم المنتج و الذي سيكتب بخط معياري و اعتماد لون محدد لجميع أنواع مغلفات التبغ إضافة الي انه يجب ان تغطي التحذيرات الصحية 65% من السطح الامامي و الخلفي لعلب السجائر .
ومن الواضح ان منظمة الصحة العالمية تهدف بهذا الشعار الي تسليط الضوء على دور التغليف البسيط كجزء من نهج شامل متعدد القطاعات لمكافحة التبغ إضافة الي عولمة التغليف البسيط عن طريق توفير معلومات غنية بالحقائق، ومقنعة ومحفزة
الجدير بالذكر هنا ان استراليا تعتبر اول دولة تطبق سياسة التغليف البسيط لمنتجات التبغ وذلك منذ العام 2012 وتشير التقارير والتي صدرت في فبراير الماضي الي انه لوحظ ان هناك انخفاض في معدل استهلاك التبغ ولكن وعلي الرغم من انه لا يمكن الجزم بان السبب الأساسي لهذا الانخفاض هو تطبيق سياسة التغليف البسيط الا انه يمكن اعتبار تطبيق هذه السياسة هو من اقوي الفعاليات التي طبقت مؤخرا. وأصبحت ايرلندا هي الدولة الثانية وهناك دول اخري تخطط لتطبيق التغليف البسيط مثل المملكة المتحدة وفرنسا خلال الأشهر القادمة.
ويعتمد تنفيذ شعار هذا العام بان يتم تبنيه من قبل صانعي القرار في الدول المختلفة بإصدار وسن التشريعات التي تلزم شركات التبغ بالالتزام بهذه السياسات و ذلك لتتوحد الجهود الرامية الي الحد من انتشار ظاهرة استخدام التبغ و التي بات من الواضح التأثيرات السلبية الناجمة عنها علي مستوي الصحة الجسدية و العقلية و النفسية حيث يعتبر النيكوتين - و هو المادة الأساسية في تركيب التبغ - يعتبر من اشد المواد التي يدمن عليها الشخص إضافة الي الامراض المختلفة التي يصاب بها مستخدمي التبغ و ما يترتب علي ذلك من زيادة العبء و تكاليف العلاج علي الدول نتيجة وجود ذلك الكم من المواد المسرطنة و التي تعتبر من مكونات التبغ بجميع اشكاله.
 

 

إدارة العلاقات والإعلام الصحي: الثلاثاء 24 شعبان 1437 هـ - 31 مايو 2016م

 
 
   

         
   
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2016