مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

إقلاعك عن التدخين.. وقاية لمجتمعك

الصيدلانية تماضر محمود أبورياش*

يسبب التدخين إدماناً وتعوداً على النيكوتين والذي هو من المكونات الرئيسية للسيجارة من ضمن آلاف المكونات الأخرى، وعند محاولة الإقلاع عن التدخين يعود الكثير منهم للتدخين وبشكل أكبر من ذي قبل، نظراً للأعراض الانسحابية المرافقة للتدخين متمثلة بالصداع والغثيان والإرهاق والتعب العام والقلق وعدم التركيز والاكتئاب في بعض الأحيان ولذلك تجد أن المدخن يحاول الإقلاع عن التدخين عدة مرات قبل الوصول لمبتغاه.

ويعد التدخين من مسببات الموت المبكر، لأنه يزيد من نسبة الإصابة بسرطان الرئة واللثة واللسان وغيرها ويزيد أيضاً من نسبة الإصابة بأمراض القلب والجلطة والسكتة القلبية والضغط والسكري وغيرها، ولا ننسى أهم عرض من الأعراض الجانبية المرافقة للتدخين ألا وهي تقليل رغبة المدخن بتناول الطعام ولذلك قد يلجأ البعض لتناول الفيتامينات أو المكملات الغذائية بشكل مستمر، من الأعراض الدائمة والمصاحبة للمدخن هي الكحة المستمرة والبلغم وصفير الصدر وضيق التنفس والتي قد يضطر المدخن في كثير من الأحيان لإستخدام أدوية لإزالة البلغم ومنها ما يوقف الكحة والصفير، ونذكر منها البخاخات التي توسع القصبات الهوائية مثل الألبيترول، أما بالنسبة للسيدات فيقلل التدخين من نسبة حصول الحمل، بينما بالنسبة للسيدة الحامل فيزيد التدخين من نسبة ولادة طفل بوزن أقل من الطبيعي.

وكثيراً ما يلاحظ المدخن على نفسه تغير لون الأسنان ولون اللثة واللسان مع قلة اللعاب وتغير رائحة الفم، فلذلك قد يتجه المدخن في كثير من الأحيان لاستخدام منتجات لتبييض الأسنان بشكل مستمر ومنتجات لتغيير رائحة الفم، والبعض قد يلجأ لاستخدام بديل اللعاب للتعويض عن جفاف الفم مع زيادة نسبة الإصابة بالالتهابات، أغلب الأمراض سالفة الذكر لا تقتصر الإصابة بها على المدخن نفسه وإنما أيضاً على جميع من حوله في المجتمع بما يعرف بالتدخين السلبي.

أما بالنسبة لتأثير الدخان وما يحتويه من مواد ضارة على الأدوية فقد أثبتت بعض الدراسات أن النيكوتين يقلل من امتصاص الإنسولين من الجسم ويقلل من فعالية مسكنات الألم وبعض علاجات الصرع وأيضاً يقلل من فعالية بعض أدوية الضغط مثل الأملوديبين ويؤثر أيضا على التمثيل الغذائي لبعض الأدوية نذكر منها البروبرانالول والهيبارين ووالفليكانايد والهالوبيريدول والبنتازوسين بالإضافة إلى تغير نسبة امتصاص بعض العلاجات الهرمونية من الجسم.

لذلك يجب الأخذ بعين الإعتبار التدخين كعامل أساسي في تقييم واختيار نوع العلاج المتبع لكل مريض مدخن.

إذاً اقلاعك عن التدخين لا يحميك لوحدك وإنما المجتمع بأسره كثير من المدخنين يرغبون بالإقلاع عن التدخين ولكن لا يجدون الإرادة الكافية أو قد يسيطر عليهم التفكير السلبي وبخاصة المدخنين القدامى بأنهم سوف يصابون بالأمراض عاجلاً أم اجلاً ولكن أثبتت بعض الدراسات أن التوقف عن التدخين يقلل من نسبة الإصابة بالأمراض سالفة الذكر وبنسبة ملحوظة، وللمساعدة على الإقلاع وترك هذه العادة السيئة يوجد العديد من المراكز المتخصصة والعديد من المنتجات الطبية بالإضافة لأهم عنصرين وهما الإرادة والعزيمة.


 

 

جريدة الرياض: 

 
 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019