مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

هل التدخين إدمان ؟!

 

 

ماهو السر الحقيق وراء ارتباط الإنسان بالسيجارة ؟ هل هناك علاقة بين شخصية الإنسان وارتباطه بالتدخين ؟!

السيجارة بين أصابعه دائما .. لقد أصبحت جزءا من ملامحه وترتفع الصيحات : ومع ذلك فإنه لا يفكر في طلاق السيجارة التي لا تفارق شفتيه ..

وقد يحدث الفراق .. ويبتعد عن التدخين .. وهنا تحدث المتاعب : ( الصداع .. القلق .. المتاعب الهضمية في بعض الأحيان ) ..ويضيع الصوت الذي يحذر .. ويصبح الحلم مجرد سيجارة واحدة تعيد إليه توازن عقله وتمتد الأصابع المرتجفة لتبحث عن سيجارة .. ومع أول رشفة دخان يعود الارتياح إليه .. وما أحلى الرجوع إليه .. إلى معشوقته السيجارة !!

معنى هذه الظاهرة : والظاهرة التي بحثها العلماء في هذا العصر ظاهرة الارتباط الدائم والقوي بالتدخين ..

هذا بالرغم من التحذيرات المتتالية التي يعلنها الأطباء عن مضار التدخين الصحية بل والنفسية أيضا .

في دراسة من هذه الدراسات احتار العلماء مجموعة من المدخنين وكان معروفا أن كل واحد منهم يدخن ثلاثين سيجارة في اليوم .. وبالتحليل الدقيق .. تم تحديد كمية النيكوتين الموجود في هذا العدد من السجائر .. واستخلصوا هذه الكمية بالفعل وعدلوها إلى أقراص يبتلعها المدخن .. وتوقف المدخن عن التدخين واكتفى بابتلاع الأقراص التي تحتوي على نفس كمية النيكوتين الموجود في عدد السجائر التي تعود أن يدخنها ..

وخلال أيام من التوقف عن التدخين وابتلاع الأقراص في نفس الوقت ظهرت على هذا المدخن مجموعة من الأعراض .. منها التوتر .. الصداع .. الأرق .. الإحساس بالملل .. بل والاكتئاب أيضا ..

وهكذا وصل العلماء إلى حقيقة هامة :

الارتباط بالسيجارة لا يرجع إلى إدمان النيكوتين الموجود بها ولكن هذا الارتباط نفسي بحت .. واستمرت الدراسات .. ولاحظ العلماء أن الإنسان يبحث عن السيجارة عندما يصاب بالتوتر .. وعند الإحساس بالاكتئاب .. فإذا زادت الصراعات في حياة الإنسان فإن عدد السجائر التي يدخنها يزيد .. بل ولوحظ أيضا أنه عند الابتهاج أو الإحساس بالسعادة .. يقبل الإنسان على التدخين بشغف !!

وهكذا تأكد وجود هذا الارتباط بين الحالة النفسية وتدخين السيجارة دون أن يكون هناك أي تدخل لعامل النيكوتين الموجود في السيجارة .. وبدأت الخطوة التالية في هذا الدراسة .. لقد وضع العلماء الإنسان المدخن تحت الملاحظة الدقيقة أثناء تدخينه للسيجارة .. إنه يلتقط علبة السجائر من جيبه أو من على المائدة بطريقة معينة  .. يضرب السيجارة على المائدة قبل أن يضعها بين شفتيه ..

يشعل عود الكبريت ويحيطه بأصابعه بعد أن يشتعل .. يعود برأسه إلى الوراء وهو يسحب أول كمية من دخان السيجارة يطرد الدخان من فمه بعد فترة تطول أو تقصر .. يبدأ في تحريك السيجارة بين شفتيه لفترة .. يضع السيجارة أمامه ويتابع دخانها .. ويبدأ في الكلام.. أو الكتابة .. أو حتى النوم بعد ذلك .. كل هذه الحركات لها فائدتها إنها تمتص التوتر الداخلي الموجود عند الإنسان المدخن ..

ومع تكرار أدائه تصبح لازمة شخصية .. فهي جزء من شخصيته .. ولا يرتاح إلا إذا استكمل هذا الجزء الذي أصبح أساسيا .. ومع استمرار التدخين .. وتتحول السيجارة إلى متعة واضحة في حياة المدخن ..

وتكون هذه المتعة : عاجلة .. واضحة .. وقوية أيضا .. وترتفع الصيحات : السيجارة تسبب السرطان .. السيجارة وراء حدوث الذبحة الصدرية .. ولكن طبيعة الإنسان تجعل هذه التحذيرات وغيرها .. خافتا .. فالإنسان يؤمن بالملذات العاجلة الملموسة ..

أما أن يقتنع بخطر فد يحدث بعد أعوام طويلة فهذا يحتاج إلى نضج شديد في العقلية .. وهذا ما لا يمكن الاطمئنان إلى وجوده في كل مدخن ..

ولكن عندما يرتبط عن التدخين بحدوث المتاعب والتعاسة .. فإن ارتباط الإنسان المدخن بالسيجارة يختفى..

فالملاحظ .. أن التوقف عن التدخين يحدث بعد الإصابة بالمرض بل وترتفع صيحات الندم : ياريت عمري ما دخنت  .

وماذا عن تأثير السيجارة على الذكاء ؟ 

لقد اتضح أخيرا أن التدخين له تأثيره الواضح على المخ .. في أول الأمر .. اكتشف العلماء أن المرأة التي تدخن خلال فترة الحمل .. خاصة في الشهور الأولى .. تلد طفلا وزنه أقل من المعتاد .. وحجمه أقل من المألوف ..

واستمرت الأبحاث على هؤلاء الأطفال أبناء النساء المدخنات .. وهنا ظهرت الحقيقة الهامة : لقد أتضح أن طفل الزوجة التي دخنت السجائر أثناء فترة الحمل أقل ذكاء من الطفل الذي أنجبته زوجة لم تعرف التدخين .. وهكذا ثبت أن السيجارة تؤثر على وزن المولود .. وحجمه .. وذكائه أيضا .. وماذا يفعل دخان السيجارة في جسمك ؟

قائمة طويلة من المتاعب أهمها :

- سرطان الرئة - تصلب الشرايين - تقلص الشرايين التاجية للقلب - متاعب في الكليتين والأمعاء

- التهاب في القبة الهوائية .

وماذا يحدث عندما تدخن كمية من النيكوتين في جسم الإنسان مع تدخين السجائر ؟

المعروف أن مادة النيكوتين في حد ذاتها تنبه الجهاز العصبي اللاإرادي .. هذا الجهاز الذي يعمل على إفراز الأدرينالين وهرمون آخر هو النور أدرينالين ..

فإذا حدث ذلك كانت النتيجة : ضربات أسرع للقلب .. ارتجاف الأطراف .. ضيق في التنفس .. إفراز كمية أكبر من العرق  .. بل وسوء الهضم أيضا .. هذا بجانب متاعب كثيرة في النوم فالذي لا يدخن يعرف لذة النوم المريح ..

وماذا يحدث عند الابتعاد عن السيجارة ؟ ( صداع .. توتر .. عدم رغبة في النوم .. ملل .. إرهاق .. )

والسبب في ذلك أن دخان السيجارة الذي يحتوي على النيكوتين ينبه الجهاز العصبي اللاإرادي فإذا اختفى النيكوتين حدث رد فعل الذي ذكرناه الآن ..

وهذا يقودنا إلى سؤال آخر :

هل تدخين السيجارة إدمان أم تعود ؟ للإجابة عن هذا السؤال يجب أن تعرف أولا ماهو الإدمان ؟  

الإدمان : هو وجود ارتباط بين الجسم ومادة معينة .. هذا الارتباط يكون نفسيا ،، جسديا واجتماعيا أيضا .. فإذا توقف الإنسان عن تعاطي هذه المادة يصاب بالأعراض الجانبية . مع ملاحظة أنه عند ملاحظة أنه عند وجود الإدمان يزيد الإنسان من الكمية التي يبتلعها بصفة مستمرة ..وهكذا نجد أن تدخين السيجارة مجرد عادة .. مثل شرب القهوة أو الشاي .. من كل ذلك يتضح أن ارتباط الإنسان بالسيجارة ليس بسبب النيكوتين الذي يتسلل إلى جسمه خلال التدخين . ولكن لوجود هذه العلاقة النفسية المتشابكة بينه وبين السيجارة .. فالتدخين يخفف التوتر .. الخجل .. الإحساس بالنقل .. عدم التفاعل مع المجتمع .. بل أن السيجارة في بعض الحالات تعطي الإحساس الزائف بالثقة في النفس وتقلل من حدة التوتر .

هل يعني ذلك أن التدخين يفيد وأنه لا أصل للامتناع عنه  

الرد : لا .. فالتدخين كما يقول تحذير وزارة الصحة ضار بالمدخن .. والتوقف عن التدخين يرتبط بنضج الشخصية التي ترى الأخطار البعيدة ولا تعنيها الملذات الوقتية الحاضرة للتدخين أما عن هذه الحركات اللاإرادية التي تمتص توتر الإنسان الذي يدخن فمن الممكن استبدالها بحركات لا إرادية أخرى .. مثل السبحة وتحريك حباتها .. وهناك من يقزقز اللب .. أو حتى يمضغ اللبان .. المهم .. أن نعثر على هذه الحركات التي يؤديها لا إراديا فتمتص التوتر الداخلي .. الذي يدفع الإنسان للعودة إلى السيجارة بعد أن يكون قد أبتعد عنها خطوة واحدة بالرغم من معرفته الجيدة لضرر التدخين على الصحة ..

 

 
 
 

مجلة التنفس (مجلة تصدرها  الجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر) العدد العشرون مارس 2011

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019