مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

خلال اختتام فعاليات ندوة الأمراض الصدرية
95 % من المصابين بسرطان الرئة مدخنون
 


أحد المتحدثين في الندوة أثناء حديثه عن الأمراض الصدرية

 

95 في المائة من المصابين بسرطان الرئة مدخنون، هذا ما ذكره الدكتور أحمد الجهني الأستاذ المساعد في كلية الطب في جامعة الملك عبد العزيز واستشاري الأمراض الصدرية خلال اختتام ندوة «الأمراض الصدرية» التي انعقدت تحت مظلة الجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر، بالشراكة مع الكلية الأمريكية للأمراض الصدرية. وأوضح الدكتور الجهني أن عدد الحالات المشخصة لأمراض الربو تزايدت بسبب كثرة المثيرات الموجودة في البيئة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن علاجات الربو أصبحت متوافرة أكثر بكثير مما كانت عليه قبل عشر سنوات، وهذا جعل التحكم في المرض أفضل لدى الأوساط الطبية.

وأكد الجهني أن هذا التقدم في علاج مرضى الربو يرجع إلى الدراسات المستفيضة التي تجريها الأوساط الطبية في أمراض الربو، إضافة إلى وجود الأدوية الملائمة لكل مريض بحسب التشخيص وشدة المرض. وحذر الدكتور الجهني من التدخين واعتبره من أعظم الأسباب المسؤولة عن الإصابة بأمراض الصدر وخاصة سرطان الرئة، وطالب بضرورة تكثيف حملات التوعية عن أخطار التدخين ومساوئه، وتوفير البرامج المساعدة للمرضى الراغبين في الإقلاع عن التدخين، إضافة إلى ضرورة توحيد الجهود والرؤى والتطلعات للقضاء على التدخين فهذه هي النواة الحقيقية والمهمة والحساسة جدا في علاج جميع الأمراض الصدرية وخاصة سرطان الرئة.

من جانبه، ذكر استشاري الأمراض الصدرية الدكتور محمد المعمري أن أهم الموضوعات التي تم طرحها ومناقشتها في الندوة والتي حظيت بحضور كوكبة كبيرة من الأطباء العاملين في مجال الباطنية ومجال أمراض الصدر وطب الأسرة طرق تشخيص أورام الصدر والطرق الحديثة للعلاج، وكذلك تم التعرض لأحدث الدراسات عن طرق علاج الكحة المزمنة والربو، كما تم تقديم الإرشادات السعودية لعلاج مرض الربو التي صدرت حديثاً ومقارنتها بالخبرات العالمية، واتضح أنها تقدم العديد من الإرشادات التي تناسب مجتمعنا والنظام الصحي لدينا. وأكد الدكتور المعمري أن هناك جهود كبيرة تبذل للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لمرضى الأمراض الصدرية وذلك من قبل الوزارة، وجميع الجهات العاملة في المجال الصحي في المملكة، فالتطورات العلمية متسارعة جداً وهناك سعي حثيث للحاق بها فالعديد من المراكز الطبية تسعى للحصول على التقنيات الحديثة في علاج أمراض الصدر، وذلك لتقديم أفضل علاج للمرضى.

وأكد أهمية زيادة الوعي لدى الأطباء والعاملين في المجال الطبي فنستطيع تشخيص العديد من الحالات بشكل مبكر للأمراض الصدرية وبالتالي تقديم العلاج المبكر لهم.
 

 
 
 

جريدة الاقتصادية: الثلاثاء 06 محرم 1434 هـ. الموافق 20 نوفمبر 2012 - العدد 6980

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019