مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
 

 

 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع الأمل
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

دراسة دكتوراه حديثة دعت إلى احتوائهم بالتوجيه والعمل
متعاطو المسكرات والمخدرات أكثر ممارسة للعنف داخل السجون!


 

الرياض، تقرير- هيام المفلح

كشفت نتائج دراسة حديثة أن غالبية نزلاء المؤسسات الإصلاحية في مدن "الرياض، بريدة، حائل" هم سعوديون، إذ بلغت نسبتهم في الدراسة 77،3% من حجم العينة، وأنهم يمثلون البناء الثقافي للمجتمع السعودي من حيث كونه مجتمعاً بدوياً أو قروياً كان أم حضرياً، وغالبيتهم 25 سنة فأقل، واتضح أيضاً أن الغالبية من المتزوجين، ومن ذوي المستوى التعليمي الثانوي أو ما يعادله، كما أن غالبيتهم كانوا موظفين قبل دخولهم الإصلاحية سواءً في القطاع المدني أو في القطاع الخاص، وكذلك كانت غالبيتهم من ذوي الدخل المحدود، الذي لم يتعدَ 1000 ريال أو أقل.

وأعد الدراسة "أنماط العنف بين نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعوامل المرتبطة بها- دراسة ميدانية على الإصلاحيات في المجتمع السعودي" الباحث "صالح بن عبد الله العقيل"، رسالة دكتوراه في علم الاجتماع من كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تحت إشراف أ.د.عبد الله بن عبد العزيز اليوسف، وقد شملت عينة الدراسة النزلاء الرجال المحكومين والموقوفين السعوديين وغير السعوديين، واستخدم الباحث فيها 290 استبانه خاصة بالنزلاء المحكومين، بينما بلغ عدد استبيانات النزلاء الموقوفين 120 استبانة.

وبينت نتائج الدراسة أن غالبية هؤلاء النزلاء قد دخلوا الإصلاحية بسبب تعاطيهم المسكرات، وأن معظمهم قد تم الحكم في قضاياهم، وأن وجودهم في الإصلاحية إنما هو تنفيذ للأحكام الصادرة في حقهم، كما تبين أن غالبيتهم قد دخلوا الإصلاحية لمرة واحدة في حياتهم.


أنماط السلوك

وتوصلت الدراسة إلى أن ترتيب الأنماط السلوكية التي يشاهدها النزلاء داخل الإصلاحية، هي: "القذف بكلمات بذيئة، والمضاربات، والسخرية، وتخريب ممتلكات الإصلاحية، والاعتداء والسيطرة على ممتلكات النزلاء"، حيث اتضح أن متعاطي المسكرات والمخدرات هم أكثر ممارسة لأنماط العنف بين النزلاء، كما تبين أن النزلاء يقضون فترات ليست بالقصيرة داخل المؤسسة الإصلاحية، كما أكدت نتائج الدراسة أن من يقضون عقوبات طويلة هم أكثر ممارسة للعنف، باعتبار الحالة النفسية التي تميزهم عن غيرهم ذوي العقوبات قصيرة المدة، إلى جانب أن وجودهم في المؤسسات الإصلاحية لأعوام من شأنه أن يطور شخصيتهم سلباً إذا لم يتم تحويل إمكاناتهم وطاقاتهم إلى إمكانات وطاقات إيجابية.


استراتيجية ضبط السلوك

ودعا الباحث إلى ضرورة توافر الأمن داخل المؤسسات الإصلاحية بصورة أكثر فاعلية بين نزلائها حتى يشعر النزيل أنه يعيش في طمأنينة وأمن وسكينة، كما طالب بضرورة تعزيز دور الضبط الإداري حتى يشعر النزلاء أنهم تحت مراقبة وأعين رجال الأمن لينعكس ذلك على تصرفاتهم في الداخل، حيث بينت نتائج الدراسة أن وجود الضبط داخل الإصلاحية من شأنه أن يمنع بعض النزلاء من ممارسة العنف ضد الآخرين خوفاً من العقاب، والذي قد يكون في شكل حرمانه من بعض الخدمات الضرورية.

ورأى الباحث ضرورة تفادي الزحام داخل المؤسسات خصوصاً وقت زيارة الأهل والأصدقاء، مثل: الزحام السائد في السجون الكبيرة كسجني "الملز والحائر"، لأن هذه السجون تكتظ بعدد هائل من النزلاء كون تلك السجون في مدينة كبيرة هي الرياض، ويقترح الباحث أن تكون الزيارة يومياً تفادياً للازدحام الذي قد يقود بدوره للتصرفات السلوكية العنيفة بينهم.


مقترحات مستقبلية

وخرجت الدراسة بمقترحات يمكن أن تسهم في التخفيف من أنماط العنف السائدة بين النزلاء، حيث أوصى المؤسسات المجتمعية بالاهتمام بالنزلاء المحكومين بفترات طويلة الأمد، ورعاية مدمني المخدرات والمسكرات عن طريق غرس القيم الجميلة المستمدة من تعاليم ديننا الحنيف، ويكون ذلك بعقد المحاضرات والندوات المكثفة لهم، كما اقترح أن تكون هناك أنشطة مختلفة اجتماعية وثقافية وترفيهية بين النزلاء منذ بداية فترة إيقافهم في الإصلاحية إلى انتهاء محكومياتهم، لتحقيق التواصل والاندماج فيما بينهم، مع ضرورة وجود التنسيق اللازم من قبل مسؤولي المؤسسات الإصلاحية لتفادي الازدحام بين النزلاء، والذي بينت الدراسة مدى مساهمته في دفعهم إلى ممارسة العنف، ويمكن تجاوز ذلك بوضع جدول مناسب يكون مقسماً بالتساوي بين النزلاء كي يتمتعوا بالخدمات الضرورية على مدار الأسبوع حتى يتم التقليل من الازدحام وبالتالي الحد من ممارسة العنف السائد بينهم.


توصيات الدراسة

أوصى الباحث إلى إيجاد مراكز مجتمعية إرشادية متخصصة ومتعددة المهن للتعامل مع أنماط العنف بين النزلاء، وتكون دورية أو تكون أسبوعية على الأقل، وذلك لتوعيتهم وإرشادهم إلى الطريق القويم، كون غالبيتهم من ذوي التعليم المنخفض، إلى جانب تشكيل لجان من المتخصصين في إدارات شؤون السجون للعمل على زيارات ميدانية لنزلاء المؤسسات الإصلاحية للتعرف أكثر على العوامل المرتبطة بأنماط العنف بينهم حتى يتسنى القيام بالتوجيه والإرشاد اللازم لهم، مع ضرورة تكثيف برامج التوعية والتوجيه والإرشاد لتقوية الوازع الديني لدى النزلاء من خلال وضع استراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى من الجهات ذات العلاقة، مع ضرورة الاهتمام بالنزلاء الموقوفين الذين لم يتم الحكم عليهم، بأن يتم وضعهم في مكان مخصص إلى أن ينظر في قضاياهم، ومن ثم التعامل معهم أسوة بزملائهم المحكومين الموجودين في الإصلاحية.

 
 

جريدة الرياض: الثلاثاء 18 جمادى الاخرة 1431هـ - 1 يونيو 2010م - العدد 15317

   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019