مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض
مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

الصحة النفسية

 

    موضوعات اجتماعية

    مقالات علميـــة

    أقسام مجمع الأمل

    إدارة التدريب

    إدارة التغذية

    الدخول والزيارات

     البرامج العلاجية

     البرامج الوقائية

 

 

 

 

منظمة الصحة العالمية تستهل خطة العمل العالمية بشأن النشاط البدني
تلزم مضاعفة الجهود للحد من السلوك الخامل وتعزيز الصحة
 

على الصعيد العالمي، لا يمارس بالغ واحد من كل خمسة، وأربعة مراهقين (11-17 عاماً) من كل خمسة، النشاط البدني الكافي. وتفتقر الفتيات والنساء والمسنون والفقراء وذوو الإعاقة والأمراض المزمنة والمجموعات السكانية المهمّشة والشعوب الأصلية، إلى فرص ممارسة النشاط.

وتُعد ممارسة النشاط البدني بانتظام ضرورية للوقاية من الأمراض غير السارية وعلاجها، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وداء السكري وسرطان الثدي والقولون. وتُعد الأمراض غير السارية مسؤولة عن 71% من جميع الوفيات في العالم، بما في ذلك وفاة 15 مليون شخص سنوياً تتراوح أعمارهم بين 30 و70 عاماً.

وتوضح خطة العمل كيف يمكن للبلدان أن تحد من الخمول البدني في البالغين والمراهقين بنسبة 15% بحلول عام 2030. وتوصي الخطة بمجموعة مؤلفة من 20 مجالاً للسياسات، تهدف عند تنفيذها معاً إلى خلق مجتمعات أكثر نشاطاً، عن طريق تحسين البيئة والفرص المتاحة أمام الأشخاص من جميع الأعمار والقدرات على مزاولة المزيد من المشي وركوب الدراجات والرياضة والأنشطة الترفيهية الحركية واللعب.

كما أنها تدعو إلى تقديم الدعم من أجل تدريب العاملين في الرعاية الصحية وسائر المهنيين، وتعزيز نُظم البيانات، واستخدام التكنولوجيات الرقمية، على سبيل المثال.

وأضاف الدكتور تيدروس قائلاً: "لا يلزم أن تكون لاعباً رياضياً محترفاً كي تختار ممارسة النشاط. فاستخدام السلم بدلاً من المصعد يحدث اختلافاً. وكذلك المشي أو استخدام الدراجة بدلاً من ركوب السيارة للوصول إلى مخبز الحي. إن اختياراتنا اليومية هي التي تمكننا من المحافظة على صحتنا. ويجب على القيادات أن تساعد على جعل هذه الخيارات أسهل الخيارات."

ودعماً للجهود الوطنية الرامية إلى تنفيذ الخطة، تستهل المنظمة حملة للدعوة إلى تعزيز النشاط البدني تحت عنوان: دعونا نمارس النشاط: كلنا في كل مكان وفي كل يوم. وتهدف هذه الحركة الجديدة التي استُهلت في مدينة كرة القدم الأيقونية لاتحاد كرة القدم في البرتغال، إلى تشجيع الحكومات والسلطات في المدن على تيسير ممارسة الناس لمزيد من النشاط البدني وتمتعهم بمزيد من الصحة.

وجاءت هذه الحركة في أعقاب الحدث الذي نظمته المنظمة تحت عنوان "إقران القول بالعمل: التحدي المُجابه في توفير الصحة للجميع الذي اجتذب أكثر من 4000 شخص لتعزيز الحركة والنشاط من أجل الصحة في 20 أيار/ مايو في جنيف، في اليوم السابق لبدء جمعية الصحة العالمية.

وتمشياً مع الحملة التي تشنها المنظمة في سبيل تعزيز النشاط البدني والتغلب على الأمراض غير السارية، استهلت البرتغال حملة إعلامية وطنية لتعزيز النشاط البدني بين السكان.

 

 

موقع منظمة الصحة العالمية: 05 ذو القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

 
   

 
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض - إدارة العلاقات والإعلام  الصحي - وحدة الإعلام الإلكتروني 2003 - 2018